مهنا يحذر من طلب حماس المشاركة في إدارة معابر غزة
آخر تحديث GMT10:25:28
 العرب اليوم -

أوضح لـ"العرب اليوم" أنَّه سيجلب إشكاليات دولية

مهنا يحذر من طلب حماس المشاركة في إدارة معابر غزة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مهنا يحذر من طلب حماس المشاركة في إدارة معابر غزة

نظمي مهنا
غزة – محمد حبيب

كشف رئيس هيئة المعابر والحدود في السلطة الوطنية الفلسطينية، نظمي مهنا، أنَّ طلب حركة المقاومة حماس المشاركة في إدارة معابر قطاع غزة هو العائق الرئيسي لاستلام حكومة التوافق الفلسطينية للمعابر في القطاع.

وأشار مهنا، خلال حديث خاص لـ"العرب اليوم"، إلى أنَّ الحديث الآن يجب أنَّ يدور عن آلية العمل وتخفيف معاناة المواطنين الذين يعانون الأمرّين جراء إغلاق معبر رفح وإشكاليات المعابر الأخرى التي يسيطر عليها الاحتلال الإسرائيلي.

وحذر مهنا من خطورة التداعيات المترتبة على عرقلة مهام اللجنة المكلفة بإدارة معابر قطاع غزة، معتبرًا أنَّ مطالبة حركة حماس بإدارة المعابر بالشراكة معها من شأنه أنَّ يعطل عملية إعادة الإعمار.

وأشار مهنا إلى أنَّ تشكيل لجنة لإدارة المعابر جاء بناءً على قرار صدر عن حكومة التوافق وبموجب تعليمات مباشرة صدرت عن رئيس الوزراء الدكتور رامي الحمدالله، بهدف إنقاذ غزة وتلبية احتياجات المواطنين؛ سواء في تنقل البضائع والأفراد من وإلى قطاع غزة، بما في ذلك تسهيل حركة إدخال كافة ما يتعلق بمستلزمات إعادة الإعمار.

وأوضح مهنا أنَّ الشراكة السياسية هي أمر آخر يتم بحثه بين السياسيين ولا ينبغي أنَّ تكون عائقًا أمام مصالح المواطنين، موضحًا أنَّ وجود أفراد من حركة حماس على المعابر يمكن أنَّ يؤدِ إلى حدوث إشكاليات مع المجتمع الدولي ويضع مبررًا أمام تواصل إغلاق المعابر.

وأكد مهنا ضرورة أنَّ تستلم حكومة الوفاق مهامها في قطاع غزة والبحث عن آلية جديدة للعمل في معبر رفح موضحًا أنَّ السلطة الوطنية لا تألو جهدًا في التخفيف عن سكان قطاع غزة، باعتباره جزء أساسي من الوطن الفلسطيني.

وأوضح مهنا أنَّ الرئيس محمود عباس على تواصل دائم مع الأشقاء في جمهورية مصر العربية من أجل العمل على فتح معبر رفح بشكل دائم ولكن هذا يتطلب آلية واضحة في العمل واستلام السلطة الشرعية مهامها بشكل فعلي في قطاع غزة.

واعتبر أنَّ مواصلة إغلاق معبر رفح يعتبر أمرًا خطيرًا للغاية بالنسبة إلى القطاع باعتباره المنفذ الوحيد لسكان القطاع أمام العالم الخارجي، مشددًا في الوقت ذاته على رفضه الحديث عن الشراكة في المعابر وعدم إدخال مصالح المواطنين في المشاحنات السياسية.

وشدَّد مهنا على أنَّ إدارة السلطة لمعابر القطاع يعد مطلبًا فلسطينيًا ودوليًا في ذات الوقت، حيث يرتبط الأمر بالعديد من القضايا المتعلقة بإعادة الإعمار والتزام الدول المانحة بالإيفاء بما تعهدت بدفعه من أموال لإعادة الإعمار، منوهًا في هذا السياق على أنَّ مطالبة حماس بالشراكة في إدارة المعابر من شأنه عرقلة  مسيرة الإعمار.

وأكد مهنا ضرورة إنهاء هذه الإشكاليات كي تتمكن اللجنة من الاضطلاع بدورها في إدارة المعابر، لافتًا إلى جاهزية واستعداد اللجنة للقيام بالمهام الموكلة إليها وفي مقدمتها مهمة تسريع عملية إعادة الإعمار.

         
arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مهنا يحذر من طلب حماس المشاركة في إدارة معابر غزة مهنا يحذر من طلب حماس المشاركة في إدارة معابر غزة



نسقت إطلالتها ببنطلون أبيض أتى بقصّة مستقيمة

الملكة رانيا تتألق بـ"الفوشيا" من توقيع "أوف وايت"

عمان ـ العرب اليوم

GMT 23:26 2020 الجمعة ,10 تموز / يوليو

صيف 2020 مُمتلئ بأشعة الشمس وألوان قوس قزح
 العرب اليوم - صيف 2020 مُمتلئ بأشعة الشمس وألوان قوس قزح

GMT 04:59 2020 الجمعة ,10 تموز / يوليو

تعرف على أهم محافظات "عسير" السعودية
 العرب اليوم - تعرف على أهم محافظات "عسير" السعودية

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 14:35 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

تامر حسني يوضح حقيقة إصابته بفيروس كورونا

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 02:37 2014 الأحد ,09 شباط / فبراير

فوائد البرتقال لطرد البلغم

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 14:39 2015 الأربعاء ,24 حزيران / يونيو

خلطة الجلسرين والليمون لتبييض المناطق السمراء

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab