ليش فاليسا ينفي مزاعم تجسُّسه لصالح الأمن البولندي مقابل مبالغ ماليّة
آخر تحديث GMT23:33:25
 العرب اليوم -

انطلاق مظاهرات ضد الحكومة للدفاع عن الرئيس الأسبق

ليش فاليسا ينفي مزاعم تجسُّسه لصالح الأمن البولندي مقابل مبالغ ماليّة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ليش فاليسا ينفي مزاعم تجسُّسه لصالح الأمن البولندي مقابل مبالغ ماليّة

ليش فاليسا في مكتبه غدانسك في بولندا
وارسو - ليال نجم

كشف الرئيس البولندي الأسبق وقائد حركة التضامن خلال فترة الثمانينات، ليش فاليسا، تفاصيل متعلقة بصلته بالحقبة السوفيتية مع الأجهزة الأمنية في البلاد، موضحًا أنه أراد الحديث مع المسؤولين كجزء من أنشطته النقابية، ونافيًّا المزاعم الأخيرة بشأن كونه مخبرًا مدفوع الأجر.

وتحدث فاليسا (72 عامًا) الفائز بجانزة نوبل للسلام العام 1983، والذي شغل منصب رئيس بولندا لمدة خمسة أعوام منذ العام 1990 علنًا للمرة الأولى، في مقابلة حصرية مع صحيفة "الغارديان" البريطانية، قائلًا "لم أكن عميلاً لأجهزة الأمن، لم أتجسَّس على أي شخص في حياتي ولم آخذ أيّة مبالغ مالية وسأثبت ذلك، لقد استأجرت محامين".

وأظهر محققون من معهد الذكرى الوطنية "أي.بي.أن"  وثائق للصحافيين من منزل وزير الداخلية الشيوعي الراحل، الجنرال تشيسلو كيستشاك، بما في ذلك خطاب العام 1970، موقعة بالاسم الرمزي لفاليسا وهو "بوليك" ويوضح في الرسالة التزامه بتوفير المعلومات، كما كشف المعهد الذي تديره الدولة عن إيصالات مقابل المال، ولا تعتبر هذه المزاعم جديدة ولكن تم إحياؤها في إطار عملية تطهير مستمرة من قبل زعيم حزب العدالة والقانون الحاكم، ياروسلاف كاتشينسكي، لخصومه السياسيين والهيئة القضائية والصحافيين الذين ينظر إليهم كأعداء وأشخاص لديهم علاقات سابقة بالشيوعية.

وأدينت مساعي الحكومة لعرقلة أعلى محكمة في بولندا، وهي المحكمة الدستورية العليا، ويتوقع تقديم تقرير بواسطة خبراء قانونيين، الجمعة، للضغط على الاتحاد الأوروبي؛ لبحث فرض عقوبات ضد بولندا بعد تقديم لجنة فينيسيا ذراع مجلس حقوق الإنسان في الاتحاد الأوروبي تقرير عن تحركات الحكومة المثيرة للجدل، وأثار الهجوم عليه غضب الكثيرين من البولنديين ما أدى إلى انطلاق المتظاهرين في مسيرات ضد الحكومة للدفاع عنه.

وأفاد فاليسا بأنه كان على اتصال مع الخدمات السرية التي تعرف باسم "بيزبيكا" كجزء من أنشطته النقابية، مضيفًا "في الوقت ذاته كان لدي خياران، الأول ألا أتحدث وألا أحاول حل أي شيء وتجاهل الخدمات السرية، والخيار الثاني والذي اخترته كان أن أتحدث وأناقش الأمر حتى أنتصر"، وبيّن أن اتصالاته مع المخابرات في فترة السبعينات كانت بهدف خلق فريق من شأنه تدمير الحزب الشيوعي في النهاية، مشيرًا بقوله "كنت أرغب في معرفة أي نوع من الناس في الخدمات السرية، ولماذا يتصرفون ضد بولندا ولماذا يريدون سلب حرية الناس".

وعند سؤال عن اسم بوليك، أجاب فاليسا قائلاً "بوليك رمز اتصال هاتفي وعلمت عن بوليك في المواد المضادة لفاليسا، والآن أسمع أن فاليسا هو بوليك، معهد الذكرى الوطنية لديه مواد مزيفة، وفي ملف توظيفي هناك ثلاثة تواريخ مختلفة هي 22 و25 و29 وذلك لأنهم لم يقرروا بعد يوم توظيفي".

ويعد معد الذكرى الوطنية مستودع للوثائق السرية التي تعود للحقبة السوفيتية، وفي العام 2007 كان للمعهد صلاحيات النيابة العامة، ونفذ محققو المعهد الشهر الماضى غارتين الأولى على منزل أرملة كاتشينسكي والثانية في 29 فبراير/ شباط الماضي في منزل الجنرال الراحل ويتشخ ياروزلسكي الزعيم الشيوعي الأخير في بولندا.

وكان كاتشينسكي وشقيقه التوأم ليش ناشطيّن في حركة التضامن فترة الثمانينات ولكن تم تهميشهما عندما أصبح فاليسا رئيس بولندا، وأوضح فاليسا أن كاتشينسكي كان يستخدم معهد الذكرى الوطنى للانتقام من الماضي، مضيفًا "عندما يتعلق الأمر بحالتي فهناك أمر كيدي"، ولم يعد فاليسا ناشطًا في حركة التضامن التي دعمت حزب العدل والقانون.

كما تحدث علنًا ضد الحكومة عن خطر الديمقراطية، موضحًا أنه لم يكن مستعدًا لقيادة أو الانضمام إلى حركة معارضة، مضيفًا "أحذر الشعب ضد كاتشينسكي، والناس لم يستمعوا إليّ، لقد صوتوا بشكل سيء وإذا أصبح الأمر خطيرًا سأتخذ خطوات لحماية بولندا ولكن الآن دع الآخرين ينشطون".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ليش فاليسا ينفي مزاعم تجسُّسه لصالح الأمن البولندي مقابل مبالغ ماليّة ليش فاليسا ينفي مزاعم تجسُّسه لصالح الأمن البولندي مقابل مبالغ ماليّة



ارتدت فستانًا باللون البني وشعر غامق منسدل على كتفيها

أنجلينا جولي تخطف الأنظار في أحدث إطلالة لها بـ"الكمامة"

واشنطن ـ العرب اليوم

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 11:16 2015 الجمعة ,20 آذار/ مارس

تعرفي على طرق علاج العظيم عند الأطفال

GMT 10:14 2018 الجمعة ,06 إبريل / نيسان

طفل يغتصب فتاة صغيرة في أحد الحقول في آيرلندا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab