كان هناك مختطف إيراني وطالبت دولته بالإفراج عنه
آخر تحديث GMT22:18:35
 العرب اليوم -

عبد الملك العجري لـ"العرب اليوم":

كان هناك مختطف إيراني وطالبت دولته بالإفراج عنه

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - كان هناك مختطف إيراني وطالبت دولته بالإفراج عنه

عبد الملك العجري
صنعاء ـ عبدالعزيز المعرس

كشف عضو المكتب السياسي لجماعة الحوثيين عبد الملك العجري أنه من الطبيعي بعد الخسارة الكبيرة التي لحقت بأركان النظام السابق وقياداته أن يعمدوا إلى تحريك الورقة الأمنية وعلى رأسها الجماعات المتطرفة، المرتبطة بتنظيم "القاعدة"، مضيفًا أن تنظيم "القاعدة" منذ نشأته والعمليات التي يقوم بها والتنقلات السريع التي يتحرك به لا يمكن فهمه خارج ارتباطاته القديمة باعتبار أن هذا التنظيم هو لم يكن جزاء من الحراك الاجتماعي أو لم يكن إفراز لحراك اجتماعي، إنما هو جزء من عمل سياسي استخبارتي إقليمي ودولي ومحلي.

وأعلن العجري خلال حواره مع "العرب اليوم" أن أركان النظام السابق هم من يقفون خلف العمليات الأخيرة التي استهدفت "الحوثيين" والمعروف أن الجنرال علي محسن الأحمر هو المتعهد الرسمي لتنظيم "القاعدة" في النظام السابق وكان هو الموكل إليه احتواء هذا الجماعات واستقطابهم في حرب 94 وتم تسليم الجماعات المتشددة بعض المناطق في الجنوب من ضمنها أبين.

وأضاف العجري أن "المجتمع اليمني كله محاط مع الأطراف التي تدير أعمال القاعدة في اليمن، أنا لا أؤمن أن القاعدة بهذا الحجم هي ظاهرة سياسة مرتبطة بالنظام هناك الكثير من أنواع الحراك تأتي نظرًا لواقع معيين ويفرزها هذا الواقع، وتنظيم القاعدة يتم استجلاب عناصره من أطراف سياسية تستخدمها بحسب حاجتها وهي لا تمثل أي حراك مطلبي"، مضيفًا أنه لو هناك مواجهات جدية مع التنظيم فهي مجرد أيام ولن تتعدى أسابيع وسيتم القضاء على تنظيم القاعدة لكن مشكلتها أنها مغروسه وسط النظام وأركان النظام السابق هم أكثر ارتبطًا بتنظيم القاعدة، حتى أن تقارير غربية اتهمت مسؤولين في حكومة الوفاق بتمويل عناصر متشددة ولهم علاقات بالتنظيمات الجهادية.

وأكد العجري أنهم متواجدون في العاصمة صنعاء بالتنسيق مع الأجهزة الأمنية لضرورة الحماية أما مخيمات الاعتصام التي على تخوم صنعاء بحسب وثيقة الاتفاق السلم والشراكة حددتها مع إعلان تسمية رئيس الحكومة يتم البدء فيها وبدء "أنصار الله" برفع المخيمات في شارع المطار أمام نقاط التفتيش، وعندما يكون هناك اطمئنان على جاهزية الأجهزة الأمنية التي نعمل الآن بالتنسيق مهم ربما يتم إخلاء تلك النقاط ولا يوجد فترة زمنية محددة.

وكشف العجري أن "هناك من يحاول أن يلعب بالورقة الأمنية وأن يستغل الوضع الأمني بالتفحيرات كما حدث في صنعاء  كان هناك ضغط شعبي أن الأجهزة الأمنية واللجان الشعبية " الحوثيين" تسيطر على الوضع الأمني لكن هناك أطراف خارجية تريد أن تغرق اليمن في أزمة أمنية بوضع عراقيل أمام الاتفاق الأخير فبالتنسيق مع الأجهزة الأمنية في تلك المحافظات تم تكوين مجاميع مسلحة أو لجان شعبية تعمل لمساعدة الأجهزة الأمنية في حدود معين كما تم الاتفاق معهم ويتم تواجدهم في أماكن معينة بحسب حاجة الأجهزة الأمنية".

وأضاف العجري أن "الحديث يدور حول سيطرة "الحوثيين" على محافظات يمنية مبالغ فيه كثير كما صرح به محافظ الحديدة وما حدث كان مجرد اتفاق بين الأجهزة الأمنية واللجان الشعبية أما ما يتعلق بمحافظة البيضاء وخاصة منطقة رداع معروف هي أحد جيوب تنظيم القاعدة فكان هناك تحرك من أجل إحكام الخناق على تنظيم القاعدة حتى لا يتم تسهيل خروجها إلى المحافظات بسهولة فلابد من تحرك من أجل قتال تلك العناصر".

وتابع العجري "ليس لدينا رغبة في السيطرة على الموانئ أوباب المندب بقدر ما هي الظروف الأمنية استدعت هذا العمل أو التنسيق الأمني حتى تواجدنا في الحديدة هي عناصر من اللجان الشعبية وكذالك الحراك التهامي أما باب المندب وميناء الحديدة لا علاقة للجان الشعبية بها".

ونفى العجري ما تردد عن إفراج "الحوثيين" عن إيرانيين كانوا محتجزين في سجون العاصمة، موضحًا أنه كان هناك مختطف إيراني من السفارة وطالبت إيران بالإفراج، ولا يعلم عنه شيئًا.

 

وأكد العجري أن الأنظمة العربية فاشلة سياسيًا واقتصاديًا ولم تقدم لشعوبها شي فلابد أن تبرر أمام شعوبها وقت ما تمر وليس النظام اليمني فقط بل كل الأنظمة العربية يلقون بمسؤوليتها على إيران كـ"بعبع" يتم تخويف الشعوب به.

وأوضح العجري أن "مجلس الأمن عبر عن قلقة عن بعض التحركات يقوم بها القائد الميداني، أبو علي الحاكم، معتبرًا أن مجلس الأمن يخضع لضغوط دول كبرى من بعض الأطراف الإقليمية والدولية التي تسعى إلى فرض عقوبات على "الحوثيين".

وبيّن العجري أن "مشكله حزب الإصلاح دائمًا أنه ليس هناك طريقة لنقد الذات والإصلاح، وأنه رغم تعرضه لهزائم متتالية وبدلًا أن يقيم أو يراجع سياسته حاول أن يلقي أو يحمل هزيمته لأي أحد".

وأوضح العجري أنه في حالة عودة اللواء علي محسن الأحمر وحسين الأحمر وحميد الأحمر سيكون القضاء اليمني في انتظارهم، موضحًا أن هناك تخوفات من مغادرة اللواء علي محسن الأحمر إلى بعض المناطق التي تتحصن فيها القاعدة.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كان هناك مختطف إيراني وطالبت دولته بالإفراج عنه كان هناك مختطف إيراني وطالبت دولته بالإفراج عنه



تميَّز التصميم بأكمامه القصيرة وقَصَّته المستقيمة

إطلالة صيفية راقية لـ"كيت ميدلتون" باللون الأحمر العنابي

لندن ـ العرب اليوم

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 15:20 2020 الخميس ,25 حزيران / يونيو

هواوي تدفع ثمن "هوس" ترامب بالجيش الصيني

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 03:58 2020 الجمعة ,26 حزيران / يونيو

تعرف على أجمل الشواطئ في "هايتي"

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 01:50 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

زينب مهدي توضح مخاطر عدم إشباع الزوج لرغبات زوجته الجنسية

GMT 10:08 2018 الجمعة ,29 حزيران / يونيو

عجائب الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 21:04 2020 الخميس ,02 تموز / يوليو

تفاصيل جديدة عن حالة الفنانة رجاء الجداوي

GMT 14:43 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

قصة زوجة النبي أيوب عليه السلام من وحي القرآن الكريم

GMT 21:31 2019 الأربعاء ,26 حزيران / يونيو

المرأة القصيرة هي الأفضل في العلاقة الزوجية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab