فرنسا على قائمة الدول الأوروبية المعارضة لخطة ديفيد كاميرون
آخر تحديث GMT06:17:16
 العرب اليوم -

ديغول رفض محاولة لندن الانضمام إلى السوق المشتركة

فرنسا على قائمة الدول الأوروبية المعارضة لخطة ديفيد كاميرون

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - فرنسا على قائمة الدول الأوروبية المعارضة لخطة ديفيد كاميرون

الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند
باريس ـ مارينا منصف

ترى بعض الدول الأوروبية أن مطالب رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون بشأن بقاء بلاده في الاتحاد الأوروبي "كثيرة"، ويبدو أن البعض أيضًا يعارض خطة كاميرون بشأن إعادة التفاوض، ويخلقون أمامه بعض العقبات.
ويحضر كاميرون وجهًا لوجه مع شركائه في الأوروبي في قمة أخيرة في برروكسل، وتُظهر المعطيات أن وثيقة التعديلات التي طلبها من الاتحاد لا تلقى الكثير من الصدى، ومن بين هذه الدول فرنسا التي ترتبط مع بريطانيا بعلاقات دبلوماسية منذ العام 1066، والتي من المتوقع أن تكون الدولة الأكثر صخبًا ومعارضة لخطة كاميرون.

ويبدو أن الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند نفسه معارض بشدة لأيّة فكرة تحقق رغبة بريطانيا، على غرار ما فعله سلفه شارل ديغول في رفضه أول محاولة بريطانية للانضمام إلى السوق المشتركة في الستينات.
ولا تعتبر فرنسا نفسها مطيعة جدًا لقرارات الأوروبي عندما تجد أن الأمر يناسبها، وكانت الأمور دائمًا تسير في محاولة لإرضاء حاجات ورغبات باريس من سياسة الزراعة المشتركة، وحتى إعطائها مقعد ثانٍ غير ضروري ولا مبرر في البرلمان الأوروبي في ستراسبورغ.

وتأتي على قائمة المعارضين لخطة كاميرون بلجيكا، التي تعتبر عاصمتها بروكسل بمثابة عاصمة الاتحاد الأوروبي، وتعتبر من الدول التي أعيد توحيدها في القرن الـ19 وهي مقسّمة إلى قسمين هما الجنوب والغرب الفرنسي، والشمال والشرق الفلمنكي، ويوصف ساستها بالبيروقراطيين الذي سيعارضون أيّة فكرة جديدة.
وانضمت إسبانيا مثل بريطانيا في وقت متأخر إلى الاتحاد الأوروبي، وكانت أنظمته وضعت بالفعل، وعانت هذه الدولة من العجز الاقتصادي الذي سببه اليورو أكثر من أيّة دولة أخرى في الأوروبي باستثناء اليونان، ويتجه نصف شبابها إلى العمل في المناطق الأكثر ازدهارًا مثل كاتالونيا، وهي متخوفة من تخفيف النظام المالي الخانق في منطقة اليورو وما قد يتبعه من ركود، وهذا ما جعلها من الأصوات المعارضة لخطة بريطانيا.

وتأتي المجر كدولة صغيرة من دول شرق أوروبا معارضة لخطة بريطانيا، راغبة في الحدّ من الفوائد المدفوعة لمواطني الاتحاد الأوروبي الذين يعملون في بريطانيا، مع أن هذه الدولة هي الوحيدة التي وضعت سياجًا ضد المهاجرين، ولكن يبدو أن حرية الحركة العزيزة وحماية نفسها ينطبق عليها فقط وليس على بريطانيا.
وتشترك هذه الدول الأربع في الخوف من أنه في حالة نجاح بريطانيا في تحطيم أو تخفيف قيود الارتباط في الاتحاد الأوروبي، فإن هذا سيؤثر على دول أخرى تجعلها ترغب في اتباع المسار ذاتها، وهي تسعى لإضعاف مسار كاميرون التفاوضي، وفتحت هذه المعارضات الجدية أعين البريطانيين على حقيقة أن اقتراح سطحي وصغير من كاميرون لاقى كل هذا الرفض، فما بال الإصلاحات الجدية؟ متسائلين بشأن نفوذهم ودورهم الحقيقي في القارة.
ويتعالى صوت الكثيرين من البريطانيين بأنهم "ليسوا في حاجة لتدخل وإهانة أوروبا وتقبلها بطيب خاطر، وعلى كاميرون أن يكفّ عن مساومته العبثية ويحزم حقائبه ويغادر منصبه.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فرنسا على قائمة الدول الأوروبية المعارضة لخطة ديفيد كاميرون فرنسا على قائمة الدول الأوروبية المعارضة لخطة ديفيد كاميرون



 العرب اليوم - تعرف على أفضل الوجهات السياحية لقضاء "شهر العسل"

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 11:16 2015 الجمعة ,20 آذار/ مارس

تعرفي على طرق علاج العظيم عند الأطفال

GMT 10:14 2018 الجمعة ,06 إبريل / نيسان

طفل يغتصب فتاة صغيرة في أحد الحقول في آيرلندا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab