ريتشارد مورفي يؤكّد أن علاقة واشنطن بالرياض استراتيجيَّة
آخر تحديث GMT09:45:59
 العرب اليوم -

بيَّن أنهما يتمتعان بقدرتهما على تعزيز العمل المشترك

ريتشارد مورفي يؤكّد أن علاقة واشنطن بالرياض "استراتيجيَّة"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ريتشارد مورفي يؤكّد أن علاقة واشنطن بالرياض "استراتيجيَّة"

ريتشارد مورفي
واشنطن - يوسف مكي

أكد  نائب وزير الخارجية الأميركي الأسبق لشؤون الشرق الأوسط وآسيا والمغرب، ريتشارد مورفي، أن العلاقة بين الرياض وواشنطن ليست مجرد صداقة، وإنما استراتيجية وعميقة لا تنال منها الاختلافات أو الخلافات في وجهات النظر في أي قضية من القضايا الإقليمية أو الدولية.

وبين مورفي أن العلاقات بين الدولتين تتميز عما عداها من علاقات ثنائية أخرى في العالم بقدرتها على التسامي فوق الخلافات، ولذلك كان هناك دائما اتفاق حول معالجة الأزمات، كالاتفاق حول كيفية التعامل مع إيران مثلا بجانب الأزمة السورية وما يمكن القيام به لتسوية الوضع القائم بين إسرائيل والفلسطينيين على أسس ثابتة، لتحسين العلاقات وإيجاد حلول للمشاكل العالقة بين الطرفين.

وأوضح مورفي ، في تصريحات له، أن الظروف التي بدأت فيها علاقته المباشرة في التعاطي مع الرياض سياسيا كانت قاسية، والتي بدأت منذ عام 1963، إذ عمل بالسفارة الأميركية في الرياض، مضيفا بقوله "كنت مسؤولا سياسيا من عام 1963 إلى 1966، ولمدة عامين أصبحت سفيرا، واستمررت في ذلك حتى عام 1983، وبعد هذا التاريخ انتقلت إلى وزارة الخارجية الأميركية حيث عملت نائبا للوزير مسؤولا عن شؤون الشرق الأوسط وجنوب آسيا وبنغلاديش والمغرب"، مشيرا إلى أنه في ذلك الوقت كان العمل كثيفا، موضحا أنه كان مثقلا بالمشغوليات، حيث كانت في تلك الفترة الحرب الأهلية اللبنانية، وكانت هناك بعض المشاكل التي تمر بها المغرب ومشكلة الصحراء وكذلك المشكلات الإيرانية.

واعتبر مورفي أنه "على الرغم من وجود بعض الاختلافات في بعض الآراء ووجهات النظر حول بعض المسائل، فإننا تمكنا من الحديث مع المسؤولين السعوديين بشكل مباشر ومناقشة الخلافات بشفافية، وإن كنا مختلفين في بعض نواحيها". وأضاف "كانت هناك دائما معالجات مشتركة نتفق عليها وفق عمل سياسي مشترك، وكنت معنيا بحصر أوجه الخلاف، وتحسين العلاقات الاقتصادية والنهوض بها، وتقوية العلاقات السعودية الأميركية بشكل عام، لما يحدثه ذلك من مصالح إيجابية للطرفين، وكانت أميركا تشعر بأن هناك صديقا في منطقة الشرق الأوسط تستطيع الاعتماد عليه، ممثلا في السعودية".

وتابع "كانت أميركا تشعر بأن هناك صديقا في منطقة الشرق الأوسط تستطيع الاعتماد عليه، ممثلا في السعودية، ورغم الخلافات حول بعض وجهات النظر، فإنه كان هناك دائما اتفاق حول معالجة الأزمات كالاتفاق حول كيفية التعامل مع إيران مثلا بجانب الأزمة السورية"، وتوافق حول ما يمكن القيام به لتسوية الوضع القائم بين إسرائيل والفلسطينيين على أسس ثابتة، لتحسين العلاقات وإيجاد حلول للمشاكل العالقة بين الطرفين.. و"قد دهشت أننا استطعنا أن نتعاون معا ونعمل معا في مختلف الظروف والأحداث".

وفسّر مورفي قدرة البلدين والاستمرار في تعزيزها على الرغم من الخلافات في مرحلة من المراحل بأن ما يميز علاقة أميركا بالسعودية أكثر من غيرها من العلاقات استراتيجية الصداقة بين البلدين واحترام كل من الرياض وواشنطن للرأي والرأي الآخر.

وزاد على ذلك أن قادة البلدين يتمتعان بحنكة سياسية وفهم متعقل ومتفهم لطبيعة العلاقة لأكبر بلدين كل في منطقته، مشيرا إلى أن اختلاف الرأي لا يفسد للود قضية، مؤكدا أن العلاقة أكبر من أن تنسفها خلافات عارضة في أي قضية من القضايا سواء أكانت إقليمية أو دولية.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ريتشارد مورفي يؤكّد أن علاقة واشنطن بالرياض استراتيجيَّة ريتشارد مورفي يؤكّد أن علاقة واشنطن بالرياض استراتيجيَّة



تعتمد تنسيقات مُبتكَرة تُناسب شخصيتها القوية والمستقلّة

أحدث ١٠ إطلالات مميَّزة ومناسبة للدوام مُستوحاة مِن فيكتوريا بيكهام

لندن ـ العرب اليوم

GMT 00:22 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

مجموعة من أجمل أماكن السياحة في باريس للعائلات
 العرب اليوم - مجموعة من أجمل أماكن السياحة في باريس للعائلات

GMT 04:14 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

تعرف على قيمة ثروة الفنانة الراحلة رجاء الجداوي

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 16:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تعامل الزوجة مع الزوج الخاين الكذاب المخادع

GMT 10:13 2020 الثلاثاء ,23 حزيران / يونيو

"ناسا" تموّل أبحاثا للعثور على "حياة ذكية" في الفضاء

GMT 11:20 2020 الثلاثاء ,23 حزيران / يونيو

ناسا تحذر من 5 كويكبات أخرى تقترب من الأرض

GMT 03:20 2018 الأربعاء ,20 حزيران / يونيو

حقائق اسطورية لا تعرفها عن حوريات البحر
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab