تونس خضعت للضغوط وتخلت عن تجريم التطبيع
آخر تحديث GMT18:18:32
 العرب اليوم -

أمين عام "الشعب الناصري"لـ"العرب اليوم":

تونس خضعت للضغوط وتخلت عن تجريم التطبيع

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تونس خضعت للضغوط وتخلت عن تجريم التطبيع

الأمين العام لحزب "الشعب الناصري" التونسي محمد البراهمي،

تونس ـ أزهار الجربوعي   اتهم الأمين العام لحزب "الشعب الناصري" التونسي، محمد البراهمي، في تصريح خاص لـ"العرب اليوم"، الحكومة بالخضوع للضغوط الأجنبية والصهيونية، وذلك بعد أن رفضت لجنة الصياغة في المجلس التأسيسي التونسي التنصيص على تجريم التطبيع في نصوص الدستور الجديد في مناسبتين.
وأكد النائب في المجلس التأسيسي، أن لجنة الصياغة رفضت مرة ثانية التنصيص على تجريم التطبيع في نصوص الدستور، بعد أن امتنعت سابقًا عن تخصيص فصل في الدستور لتجريم التعامل مع الكيان الصهيوني، مضيفًا " تمنينا أن نخصص بندًا قائمًا بذاته لتجريم التطبيع في الدستور الجديد، لكن للأسف لجنة الصياغة في المجلس التأسيسي أبت ذلك ورفضت التنصيص على ذلك، ولو بصورة ضمنية في نصوص الدستور، وهو ما يشير إلى إذعان الحكومة الحالية إلى إرادة الاستعمار العالمي، وبخاصة من الكيان الصهيوني الذي يعارض أي اشارة تجرم التطبيع والتعامل مع كيانه الغاصب".
واستنكر البراهمي، أن "يتم التنازل عن تجرم التطبيع في دستور تونس التي عاشت أول ثورة تحررية ضد القوى الاستعمارية"، واصفًا الكيان الصهيوني بالحركة العنصرية، فيما اتهم حزب حركة "النهضة" الإسلامي الحاكم، بازدواجية الخطاب بين ما تبديه ظاهريًا من انفتاحها على حركات المقاومة والتحرر الفلسطيني وبين ممارساتها على أرض الواقع التي لم تستطع حتى تمرير فصل في الدستور التونسي يُجرم التطبيع مع الكيان الصهيوني، معتبرًا أن "إحالة ملف الفصل في قضية تجريم التطبيع في الدستور إلى مؤتمر الحوار الوطني الذي يشرف عليه الرئيس المنصف المرزوقي، تملصًا من المسؤولية والواجب تجاه الشعب التونسي والقضية الفلسطينية والأمة العربية من قبل إسلاميي السلطة في تونس".
وأعرب البراهمي عن حزنه وأسفه أن تتزامن هذه الواقعة في تونس مع الذكرى الخامسة والستين للنكبة، لا سيما وأن الشعب الفلسطيني لايزال مشردًا بين المخيمات مقابل تقدم العدو تكتيكيًا وإستراتيجيًا"، معتبرًا أن "المستقبل سيكون لصالح الشعب الفلسطيني صاحب الحق والأرض".
ورفع أعضاء هيئة التنسيق والصياغة في المجلس التأسيسي التونسي (البرلمان)، النقطة الخلافية المتعلقة بمناهضة الصهيونية في الدستور إلى الحوار الوطني بين الأحزاب، الذي تشرف عليه رئاسة الجمهورية للحسم فيها، بعد استحالة التوصل إلى توافق في هذا الشأن من قبل اللجنة.
وأوضح عضو الهيئة، جمال الطوير، أن "هذا القرار اتخذ نظرًا لتباين المواقف بين من يتبنى التنصيص على مناهضة التمييز العنصري بكل أشكاله من دون تحديد الصهيونية على وجه الخصوص، وبين من يرى أنه من الضروري الإشارة إلى مناهضة الصهيونية صراحة، من ذلك النائب عن حركة "وفاء" ربيع العابدي الذي قاطع الجلسة لسبب عدم التنصيص صراحة على الصهيونية، حيث شدد على أن لجنــة التنسيق والصياغــة تجاوزت صلاحيتها بالتدخل في مضمون الدستور، وبذلك تكون قد تجاوزت إرادة الشعب وليس مضمون الدستور فقط.
وتجدر الإشارة إلى أن قضية تجريم التطبيع في الدستور التونسي بعد الثورة، قد أثارت جدلاً سياسيًا وإعلاميًا بعد الاتهامات التي واجهها حزب "النهضة" الحاكم من قبل قوى يسارية وقومية بالتنكر لمبدأ تجريم التطبيع، على الرغم أن مؤتمر "النهضة" قد أقره في لوائحه، كما اتهم مراقبون إسلاميي السلطة بازدواجية الخطاب والخضوع للأجندات الغربية.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تونس خضعت للضغوط وتخلت عن تجريم التطبيع تونس خضعت للضغوط وتخلت عن تجريم التطبيع



اختارت إكسسوارات تزيّن بها "اللوك" مثل الأقراط الدائرية

إليك أساليب تنسيق موديلات " السروال "على طريقة ليتيزيا

مدريد ـ العرب اليوم

GMT 01:59 2020 الإثنين ,13 تموز / يوليو

اكتشف معالم الطبيعة في "تبوك" واحظي بعطلة رائعة
 العرب اليوم - اكتشف معالم الطبيعة في "تبوك" واحظي بعطلة رائعة

GMT 01:07 2020 الإثنين ,13 تموز / يوليو

أفكار مفيدة للتخزين في غرف الأطفال تعرفي عليها
 العرب اليوم - أفكار مفيدة للتخزين في غرف الأطفال تعرفي عليها

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 10:13 2020 الثلاثاء ,23 حزيران / يونيو

"ناسا" تموّل أبحاثا للعثور على "حياة ذكية" في الفضاء

GMT 11:20 2020 الثلاثاء ,23 حزيران / يونيو

ناسا تحذر من 5 كويكبات أخرى تقترب من الأرض

GMT 09:00 2016 الأحد ,31 تموز / يوليو

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 13:54 2014 الثلاثاء ,29 تموز / يوليو

عبارات حماسية فعالة تحفزك لأداء تمارين اللياقة

GMT 01:00 2015 الخميس ,08 تشرين الأول / أكتوبر

خيري يؤكد أن ربط عنق الرحم الحل الأمثل لتثبيت الحمل
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab