بريطانيّ يطالب بتسهيل عودة التكفيريّين من سوريّة
آخر تحديث GMT10:47:46
 العرب اليوم -

قتل اثنين من أبنائه أثناء القتال في صفوف "النصرة"

بريطانيّ يطالب بتسهيل عودة التكفيريّين من سوريّة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - بريطانيّ يطالب بتسهيل عودة التكفيريّين من سوريّة

أبو بكر دغايس
لندن ـ كارين إليان

ارتفع عدد القتلى البريطانيين في سوريّة إلى 26، فيما دعا والد شابيّن من التكفيريين البريطانيين، الذين قتلوا في الحرب السورية، بطريقة عاطفية، الثلاثاء، أصدقاء أبنائه إلى عدم المشاركة في الحرب، لاسيما بعد تأكده من وفاة الابن الثاني.

وناشد أبو بكر دغايس رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، وسلطات المملكة المتحدة، لخلق استراتيجية من شأنها تسهيل عودة الشباب البريطاني الراغب في ذلك إلى البلاد، موضحًا أنَّ "سحب جواز سفره منعه من محاولة إعادة أبنائه إلى بريطانيا".

وكشف الرجل من برايتون، بعد وفاة ابنه جعفر دغيس (16 عامًا)، الذي غادر للقتال رفقة شقيقيه عامر وعبد الله، الذي قتل هذا العام في محافظة اللاذقية، شمال شرقي سورية، مبيّنًا أنَّ "جعفر واحد من أصغر التكفيريين البريطانيين في سورية، وقد توفي في محافظة حلب، في 26 تشرين الأول/أكتوبر الجاري، حين كان يقاتل ضد الجيش السوري".

وأضاف أبو بكر أنَّ "جعفر قتل برصاصة في الرأس، وعاش بعدها 15 دقيقة حتى مات بعد نطق الشهادتين"، مبرزًا "إن حزني لا يوصف بفقدان اثنين من أبنائي، كلماتي تعجز عن وصف ذلك".

وأوضح دغيس أنه "علم بوفاة ابنه عبر رسالة مسجلة أرسلها عامر من سورية، فقد شاهد موت عبد الله بعد إطلاق الجيش السوري النار عليه"، وفي إشارة إلى ابنه الذي لايزال على قيد الحياة في سورية، قال "لقد بكت عيناي أمس، وأنا آمل وأصلي إلى الله أن يعود آمنًا لبلاده، حيث عاش طوال حياته".

وأكّد الأب أنَّ رسالته لاتزال نفسها، وهي إلى كل الشباب المسلم، بما فيهم الساذج الذي يعتقد أن بذهابه إلى سورية سيغيّر شيئًا، "لا تذهبوا، فالسوريون لا يحتاجون إلى مقاتلين، هم بحاجة إلى أسلحة نوعية، يحتاجون مساعدة الحكومات، لا تفعلوا هذه الغلطة وتذهبوا إلى هناك".

وأردف أنَّ "لديه رسالة إلى رئيس الوزراء ووزير الداخلية تيرسا ماي، لقد حاولتما منعي من السفر إلى هناك لجلب أبنائي إلى هنا، عبر سحب جواز سفري لمدة ستة أشهر"، مشيرًا إلى أنه "كان من الممكن أن يذهب إلى سورية لو أراد ذلك، حيث إنه في الماضي قام بأعمال الإغاثة".

وفي شأن السياسات القائمة تجاه المسلمين البريطانيين الشباب، دعا أبو بكر المجتمع والحكومة إلى "عدم دفعهم نحو التطرف، وجماعات مثل داعش، تدعو للثأر، ومتعطشة للدم".

وحثّ السلطات على "العمل مع الشباب المسلم لخلق استراتيجية من شأنها تمكين عودة البريطانيين من سورية"، معتبرًا أنّه "ينبغي عليهم التعامل مع الشباب الذي ارتكب الخطأ، ليس بوضعهم في السجن، لأن عصا القانون لا تعمل طوال الوقت، لن ينجح ذلك سيد كاميرون، رجاءً راجع استراتجيتك، لا نريد فقدان المزيد من شبابنا".

ويعتقد أنَّ الشاب البريطاني إبراهيم كامارا، الذي كان صديقا للأخوين دغيس، قد لقي حتفه في غارة جوية أميركية، في أواخر أيلول/سبتمبر الماضي، مع ثلاثة بريطانيين آخرين، من أصل بنغلاديشي، كانوا يعيشون شرق لندن، كلهم كانوا يقاتلون في صفوف "جبهة النصرة"، التابعة لتنظيم "القاعدة"، في سورية.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بريطانيّ يطالب بتسهيل عودة التكفيريّين من سوريّة بريطانيّ يطالب بتسهيل عودة التكفيريّين من سوريّة



اختارت إكسسوارات تزيّن بها "اللوك" مثل الأقراط الدائرية

إليك أساليب تنسيق موديلات " السروال "على طريقة ليتيزيا

مدريد ـ العرب اليوم

GMT 01:59 2020 الإثنين ,13 تموز / يوليو

اكتشف معالم الطبيعة في "تبوك" واحظي بعطلة رائعة
 العرب اليوم - اكتشف معالم الطبيعة في "تبوك" واحظي بعطلة رائعة

GMT 01:07 2020 الإثنين ,13 تموز / يوليو

أفكار مفيدة للتخزين في غرف الأطفال تعرفي عليها
 العرب اليوم - أفكار مفيدة للتخزين في غرف الأطفال تعرفي عليها

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 03:13 2019 الإثنين ,23 كانون الأول / ديسمبر

مجموعة ديكورات غرف نوم بالزهري الباستيل مودرن ومميز

GMT 02:06 2016 الجمعة ,03 حزيران / يونيو

سميرة شاهبندر المرأة التي بكى صدام حسين أمامها

GMT 09:19 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

خبير اقتصادي يتوقع هبوط أسواق المال 40% خلال 2021

GMT 06:54 2013 الأربعاء ,15 أيار / مايو

فوائد نبات الخرفيش
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab