اللواء خلف يحذر من تفجيرات جديدة ويدعو إلى اجتماع دولي
آخر تحديث GMT10:37:19
 العرب اليوم -
أخر الأخبار

صرَّح لـ"العرب اليوم" بأنّها دليل على توغل التطرف عالميًا

اللواء خلف يحذر من تفجيرات جديدة ويدعو إلى اجتماع دولي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - اللواء خلف يحذر من تفجيرات جديدة ويدعو إلى اجتماع دولي

رئيس الحرس الجمهوري الأسبق اللواء محمود خلف
القاهرة – أكرم علي

صرَّح رئيس الحرس الجمهوري الأسبق اللواء محمود خلف، بأن التفجيرات التي استهدفت كلًا من الكويت وفرنسا وتونس في وقت واحد الجمعة، تؤكد أن التنسيق المتطرف وصل إلى درجة في غاية الخطورة، وأنه تجاوز كل الحدود المتوقعة لكي يصل إلى هذا النوع من الانتشار، مشددًّا على أنه حان الوقت لوقوف العالم أجمع ضد هذا التطرف الذي توحش ووصل إلى مرحلة خطيرة لا حدود لها.

وأوضح خلف في حديث مع "العرب اليوم" أن تفجير مسجد الشيعة في دولة الكويت والاتجاه إلى هذا البلد الذي لم يشهد تفجيرات منذ سنوات طويلة، يعد تأكيدًا على أن التطرف يتجه إلى الدول التي لا تتوقع حدوث تطرفا وتفجيراتِ بها، فضلا عن أنَّ هناك حالة كره من قبل العناصر الداعشية في العراق ضد الكويت والذين يريدون الانتقام منها بأي شكل من الأشكال.

وأشار إلى أنَّ "داعش اتجهت هذه المرة إلى الدول التي بها بعض نقاط الضعف في الجانب الأمني مثل الكويت، حيث يعلم جيدا أن دولا مثل السعودية والبحرين بعد الحوادث التي وقعت أخيرًا، أحكمت السيطرة الأمنية إلى حدِ كبير على محيطهم، وأنه من الصعب تكرار أي حادثِ طائفي في تلك الدول بعد ما حدث على مدار الأسابيع الماضية"، مشددا على أن تنظيم" داعش" يريد أن يؤكد أن القضية طائفية.

وأكد خلف بخصوص الحادث الذي وقع في باريس من قبل تنظيم "داعش" أيضًا، أنه جاء للرد على التوسع الفرنسي في منطقة الخليج العربي والسعي للاستحواذ على النفوذ الأميركي في السنوات الماضية، وهو نوع من الترهيب للدولة الفرنسية بأن تركز على ما يحدث لديها في الداخل وتخفف نفوذها في المنطقة العربية والإقليم، وأن ما يحدث من قبل التنظيم وتزايد العمليات المتطرفة بهذا الحد يأتي من دعم دول بعينها مثل الولايات المتحدة وتركيا وبعض الدول العربية التي لم نجد بها أي نوع من الهجمات المتطرفة.

كما اعتبر اللواء خلف أن ما حدث في تونس من هجوم مسلح على أحد الفنادق، إنما هو محاولة من "داعش" يريد بها تحويل أنظار الحكومة التونسية عن القضية الرئيسية التي تقوم بها، وهي تعزيز الاستقرار والجانب الديمقراطي بناء على رغبة دول إقليمية أخرى لا يريد تسميتها، وأنها لا تريد أن تعمل تونس على إعادة البناء والترسيخ للاستقرار خلال الفترة المقبلة.

ودعا إلى اجتماع عاجل يجمع رؤساء الدول في أي دولة للاتفاق على كيفية مواجهة هذا التطرف الطاغي، والذي أصبح يهدد الجميع وليس منطقة دون أخرى، وهو ما تأكد في الأعمال الإجرامية التي وقعت الجمعة الماضي في كل من تونس والكويت وفرنسا.

وشدد رئيس الحرس الجمهوري الأسبق على أن "مصر سبق وحذرت كثيرا من توغل هذا التطرف في أرجاء العالم، ولم تستمع الكثير من الدول وتعاملوا معها بنوع من عدم الاهتمام والتركيز في محاربته، ولكنهم أدركوا معنى التحذيرات المصرية".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اللواء خلف يحذر من تفجيرات جديدة ويدعو إلى اجتماع دولي اللواء خلف يحذر من تفجيرات جديدة ويدعو إلى اجتماع دولي



تميَّز التصميم بأكمامه القصيرة وقَصَّته المستقيمة

إطلالة صيفية راقية لـ"كيت ميدلتون" باللون الأحمر العنابي

لندن ـ العرب اليوم

GMT 00:39 2020 الخميس ,02 تموز / يوليو

وفاة والد المخرج المصري ياسر سامي

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 09:39 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل

GMT 03:13 2019 الإثنين ,23 كانون الأول / ديسمبر

مجموعة ديكورات غرف نوم بالزهري الباستيل مودرن ومميز
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab