الأحزاب السياسية الرئيسية في فرنسا تخشى من الخضوع لليمين المتطرف
آخر تحديث GMT16:03:52
 العرب اليوم -

الجبهة الوطنية تفوز بصوت واحد من بين كل ثلاثة في الانتخابات

الأحزاب السياسية الرئيسية في فرنسا تخشى من الخضوع لليمين المتطرف

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الأحزاب السياسية الرئيسية في فرنسا تخشى من الخضوع لليمين المتطرف

الأحزاب السياسية الرئيسية في فرنسا
باريس - مارينا منصف

سيطرت حالة من الذعر على الأحزاب السياسية الرئيسية في فرنسا، في إطار سعيها إلى منع اثنين أو ثلاثة من المناطق الفرنسية من الوقوع تحت راية اليمين المتطرف للمرة الأولى منذ عام 1944.

وأمر الحزب الاشتراكي الحاكم مرشحيه بالانسحاب من ثلاث مناطق حيث جاءت الجبهة الوطنية في المركز الأول في 6 كانون الأول / ديسمبر، في محاولة لمنح فرصة لليمين الوسط في مواجهة اليمين المتطرف في الجولة الثانية في نهاية الأسبوع، ووافق اثنان من القادة الاشتراكيين المحليين في الشمال الصناعي وبروفانس على القيام بذلك بينما رفض الزعيم الاشتراكي في المنطقة الكبرى في شمال شرق فرنسا.

ورفض الرئيس السابق لليمين الوسط نيكولا ساركوزي، دعوات المعتدلين من الحزب بالانسحاب لصالح اليسار في منطقة جنوب لانغدوك روسيون، وتركت المناورات الفاشلة الجولة الثانية من الانتخابات في حالة من عدم التأكد، وبرغم انسحاب الاشتراكيين نجحت زعيمة الجبهة الوطنية مارين لوبان (47 عامًا) في الفوز بالمنطقة الكبرى المترامية الأطراف التي تمتد من ساحل القناة حتى ضواحي باريس، وحصدت 40.6% من الأصوات في 6 كانون الأول / ديسمبر، وتواجه ابنة أخيها ماريون ماريشال لوبان (25 عامًا) مهمة أكثر صرامة للتمسك بتفوقها بعد أن حصدت 40% من الأصوات في منطقة مرسيليا مطلع الأسبوع.

وتواجه فرنسا صدمة من نوع مختلف عقب هجمات باريس لأن الجبهة الوطنية من سلالة نظام فيشي النازي جذبت تقريبًا صوتًا انتخابيًا من كل ثلاثة فرنسيين مصوتين والذين صوتوا لصالح الجبهة في الجولة الأولى من الانتخابات الإقليمية، وكان من المتوقع تقدم الجبهة الوطنية من قبل الانتخابات إلا أن هذا الفوز ظهر للمرة الأولى لوضع اليمين المتطرف على أعتاب الحكومة.

وكشفت صحيفة "ليبراسيون" اليسارية الوسطية أنه في ظل ارتفاع نسبة التصويت لليمين المتطرف لم يعد من الممكن استبعاد فكرة سيطرة مارين لويان في الانتخابات الرئاسية عام 2017، وأظهرت استطلاعات رأي أخرى تراجع تيار اليمين الوسط واليسار الوسط قبل الجولة الثانية من الانتخابات الإقليمية مطلع الأسبوع المقبل، في حين يصر 60% من الناخبين الفرنسيين على عدم التصويت للجبهة الوطنية تحت أي ظرف، وجاءت نتائج الانتخابات مدمرة بالنسبة لفرنسا وصورتها أمام العالم، فضلًا عن شعور المعاديين للمسلمين والطبقة الوسطى وهذا بالضبط ما أراد داعش تحقيقه عند مقتل 130 شخصًا في باريس.

ونجحت الجبهة الوطنية في استغلال حالة الغضب والقلب عقب الهجمات المتطرفة، فضلًا عن الإحباط من الأحزاب السائدة في الحصول على أعلى الأصوات أكثر من أي انتخابات فرنسية، ومن بين 28% من الأصوات على الصعيد الوطني حصدت الجبهة الوطنية المركز الأول في نصف المناطق من بين 12 منطقة كبرى في البر الرئيسي الفرنسي أنشئت العام الماضي، وكانت أعلى نتيجة حصدتها الجبهة الوطنية على الصعيد الوطني 25%، ولم يسبق لليمين المتطرف أن حكم أية بلدة كبيرة لكنه كان يحكم فقط البلاد متوسطة الحجم.

وانقسم السياسيون إلى معسكرين، وألقى بعضهم اللوم على الخطأ الاقتصادي لحكومات اليمين الوسطى واليسار الوسطى، واعتبروا التصويت للجبهة الوطنية بمثابة صرخة مثيرة للقلق من الألم الجماعي، وكان هناك آخرون مثل الفيلسوف برنارد هنري ليفي والذي يعتقد بأن شيئًا ما أكثر قتامة يحدث ممثلًا في تجدد الرغبة نحو العنصرية والتطرف مع النظر إلى القومية.

وأضاف ليفي: "كان هناك كتلة من الخطاب السياسي في فرنسا تعتمد على الحقد على الآخرين والكراهية وهذا هو ما ينتعش الآن مرة أخرى"، ويمكن القول إن الخاسر الأكبر في 6 كانون الأول / ديسمبر هو الرئيس السابق نيكولا ساركوزي، وكان في حالة غضب ولذلك لم يوافق على سحب مرشحيه في لانغدوك روسيون حيث تخلّف الجمهوريون إلى المركز الثالث بعد الجبهة الوطنية والاشتراكيين.

وفشلت كل المحاولات السابقة من الجمهوريين للتصدي ضد اليمين المتطرف، وسخرت الجبهة الوطنية من هذه المحاولات معتبرة إيّاها دليلًا على أن اليمين الوسطى واليسار الوسطى حزب واحد نخبوي.

ويصر الحزب الاشتراكي الحاكم على أن المرشحين المحليين يجب أن يستقيلوا في ثلاث مناطق حصدوا فيها الترتيب الثالث، وتعد هذه تضحية كبيرة ما يعني أنه لن يكون هناك أعضاء للجناح اليساري في هذه المجالس على مدى الأعوام الخمسة المقبلة.

ورفض الزعيم الاشتراكي في "الألزاس واللورين شامباني آردن" جان بيير (71 عامًا) الانسحاب، فيما تبرأ منه الحزب الاشتراكي، وأوضح بيير أنه سيخوض الانتخابات مستقلًا.

ويبقى أن نرى عدد الناخبين اليساريين في شرق فرنسا سينصاعون لمرسوم حزب "HQ" في باريس، وفي المناطق الأخرى حيث جاءت الجبهة الوطنية في المركز الأول، يتوقع بأن يذهب اثنان منها إلى اليمين الوسطى بعد القضاء على الأحزاب الصغيرة.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأحزاب السياسية الرئيسية في فرنسا تخشى من الخضوع لليمين المتطرف الأحزاب السياسية الرئيسية في فرنسا تخشى من الخضوع لليمين المتطرف



ارتدت ملابس فضية مِن توقيع يوسف الجسمي

أجمل إطلالات كيم كارداشيان بفساتين السهرة البرّاقة

واشنطن ـ العرب اليوم

GMT 04:18 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يوميات غزة المحاصرة تبدو "مُحررة" بعدسات مصوريها
 العرب اليوم - يوميات غزة المحاصرة تبدو "مُحررة" بعدسات مصوريها

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 11:20 2020 الثلاثاء ,23 حزيران / يونيو

ناسا تحذر من 5 كويكبات أخرى تقترب من الأرض

GMT 06:54 2013 الأربعاء ,15 أيار / مايو

فوائد نبات الخرفيش

GMT 10:13 2020 الثلاثاء ,23 حزيران / يونيو

"ناسا" تموّل أبحاثا للعثور على "حياة ذكية" في الفضاء

GMT 06:42 2013 السبت ,30 آذار/ مارس

سر لمعان العين في نشاط الكبد

GMT 15:32 2019 الأحد ,23 حزيران / يونيو

أكثر 7 وظائف تناسب مواليد برج السرطان

GMT 14:29 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

وظيفة نظام "ECO" في السيارات وعلاقته بخفض استهلاك الوقود
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab