آفاقٌ واعدةٌ وصفحةٌ جديدةٌ من التعاونِ المشترك في كُلِّ المجالاتِ
آخر تحديث GMT14:13:55
 العرب اليوم -

السفير الإيراني لدى القاهرة مُجتَبَىَ أماني لـ "العرب اليوم":

آفاقٌ واعدةٌ وصفحةٌ جديدةٌ من التعاونِ المشترك في كُلِّ المجالاتِ

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - آفاقٌ واعدةٌ وصفحةٌ جديدةٌ من التعاونِ المشترك في كُلِّ المجالاتِ

السفير مُجْتَبَى أماني
القاهرة ـ مصطفى ياسين

أكد السفير مُجْتَبَى أماني، رئيس مكتب رعاية المصالح الإيرانية في العاصمة المصرية القاهرة، أن الإيرانيين هم أول من دعوا للتقريب بين المذاهب وخصوصاً السُنّة والشيعة، وحرّم علماء الشيعة الإساءة لرموز أهل السُنِّة والجماعة، والسعي لتحقيق الوِحدة الإسلامية والتمسُّك في قضية المسلمين الأولى وهي فلسطين والقدس والمسجد الأقصى، مُشيراً إلى أن الشعوب هي مصدر السُلُطات والشرعيّة للحُكّام ومانحة القوّة للتغلُّبِ على المِحَنِ والأزماتِ.
وأعلن, في تصريحات خاصة لـ"العرب اليوم"، خلال حفل الوداع الذي أقامه المكتب بمناسبة انتهاء فترة عمل السفير أماني في القاهرة، عن وجود آفاق واعدة وبدء صفحة جديدة من التعاون المصري الإيراني في كل المجالات.
وأوضح أماني أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية في إطار تنفيذ سياساتها الخارجية الثابتة، المُهْتَمّة بالشعوب والمُؤمِنة بدورهم في تقرير المصير والمُشَجِّعَة لتوطيد العلاقات الطيّبة والمُتعاوِنة مع مصر كدولة، مُسْتَعِدّة لفتح آفاق واعدة وبدء صفحة جديدة في كل المجالات، كما أنها استقبلت في فترة مُهِمَّته الدبلوماسية، المليئة بالأحداث المُهِمَّة، مئات المصريين ضمن الوفود الشعبيّة كخطوة من أجل تعارف الشعبين وتقارُب البلدين، واتخذت إجراءاتٍ عديدة كإلغاء تأشيرات دخول المصريين وتجربة دخول السُيّاح الإيرانيين إلى مصر، فإن التجارب القيّمة للجمهوريّة الإسلاميّة الايرانيّة, قد أثبتت أن الشعوب الواعية والفاعلة, قادرة على تجاوز المِحَن والأزمة بفضل الإدارة والبصيرة والحكمة والدراية, وهذه التجربة الغنيّة لإيران ومكتسباتها الوطنيّة وإنجازاتها الوطنيّة مُتاحة للتبادل الصادق، اقتصادياً وثقافياً وإنسانياً ، والمسؤولية الكبيرة على عاتقنا توجب علينا التعاون الوثيق على المستويات الثُنائيّة والإقليمية والدوليّة لتوفير مصالح شعوبنا واستقرار أُمّتنا وازدهار عالمنا.
دعاوى الفتنة
وحذّر أماني من دعاوى الفتنة والصراع المذهبي قائلاً: إنني لا أستطيع أن أُخفى أسفى بما أسمعه بين الحين والآخر من مواقف وخلافات مذهبية وطائفية وغيرها والتي من شأنها إثارة الاحتقان والبغضاء والكراهية بين المسلمين، الشيعة والسنة، وبين الأديان السماوية الإسلامية والمسيحية، بالرغم من أننا بعد ظهور تيّارات تكفيريّة واتجاهات خشبية وأفكار تدميريّة، كُنّا نتوقّع من الأزهر الشريف مُراعَاة وتشجيع التسامح وقيام خطوات التقارب ومواجهة التحارب عملاً بالرسالة التاريخية لمشيخة الأزهر.
وأكد في هذا المجال أن إيران وقياداتها تعتبر نفسها مِن أقدم مَنْ قام بعرض مشروع التقريب بين المذاهب ومبادرة الوحدة الإسلامية والابتعاد عن الفتنة الطائفية، كما تدُل عليه الفتاوى الصادرة من سماحة الإمام علي الخامنئي، وسائر علماء الشيعة الإثْنى عشْريّة حول تحريم الإساءة أو الإهانة لأىٍ من رموز إخوتنا أهل السنة والجماعة.
وأضاف: إننا جميعاً نعرف ونحترم بإعزاز مكانة وسيادة مصر الحبيبة وشعبها العزيز في صُنع التاريخ والحضارة والثقافة, ودورها في الحصول على الحياة الطيّبة والإنجازات البشريّة، ولاشك أن هذا الشعب الواعي والصامد والقادر قد قام في فترات مصِيريّة من تاريخه بدوره البَنَّاء في توفير الأمن والأمان والاستقرار، وإنني على يقين واطمئنان من أن المصريين الكرام بكل الألوان والأفكار، بعد ثورتهم المجيدة ونهضتهم الواعية والتخلّص من الأيام العَصيبة، بإمكانهم مواجهة تحدّيّات المرحلة والغَلبة على الفترة الصَّعبة بالوحِدة الشعبيّة والرُؤى الصالحة وإرادتهم الحُرّة وإرادتهم الحكيمة, وإننا نعتقد أن هذا الشعب العظيم هو سَيّد قَرَارَه وصاحب أمْرِه، وهو بوجود بركات إلهية ونعمات واسعة وطاقات وطنيّة وقُوَىً بشريّة فائقة ودعم الأصدقاء المُخلِصة الحقيقيين، يستطيع أن يُقرِّر مصيره بنفسه ويضمن مستقبله بيده, ونحن من جانبنا في إيران الإسلامية نُسانِد هذا المَسار التَقَدُّمي لمصر الحبيبة بكل طاقاتنا وإمكانياتنا, وسنضع كل الخبرات والإنجازات الإيرانية تحت تصرّف إخوتنا المصريين.
أشار أماني إلى أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية بتجربتها الانتخابية- والتي يصل مُعدّل الانتخابات الحرّة فيها كل عام، تجاوزت مشاركة الناخبين فيها 88 في المائة أحياناً، تستمد شرعِيّتها وقوّتها من آراء شعبها.
وإيران اليوم لها نصيب كبير في التقدّم في المجالات الاقتصادية والصناعية والزراعية والعسكرية والتكنولوجيا الحديثة، وتتقاسم هذه القوّة والمَنَاعة مع العالم الإسلامي بأجمعه ومع أصدقائها.
ولاشك في هذا المجال أن العلاقات الوُدِّيّة الأخَوَيّة بين الشعبين – الإيراني والمصري- ببركة الله وبفضل المُشترَكات الأصيلة والعريقة، التاريخية والثقافية والدينية، ستجعل قوّتها غير قابلة للمنافسة, وصالحة للدفاع عن حقوق الشعوب وتحقيق أحلامها.
وأعرب أماني عن سعادته بمخالطة المصريين قائلاً: إننا نحمد الله سبحانه وتعالى بما أكرمنا به من شرف المحادثة والمجالسة وأعطانا من فضله نعمة الصداقة والمحبّة، ووفّر لنا أواصر التعاون ومحاور الشراكة وبناء الأُطُر الجديدة المشتركة لتحقيق المصالح العامة، وخير دليل على ذلك، توفيق الزيارة الأخيرة للدكتور حسين أمير عبد اللهيان، مساعد وزير الشوؤن الخارجية الإيراني، إلى القاهرة للمشاركة في تنصيب الرئيس عبد الفتاح السيسي، ومضمون الرسالة الوُدّية التي حملها بهذه المناسبة، وأبدينا خلالها الرؤية الإيرانية الواضحة لدى مقابلته المسؤولين المصريين.
أكد أماني أن مفتاح النجاح والرُقِىّ يقع في يدِ الشعب المصري بشبابه وقياداته من رجاله ونسائه كي يُلْهِم العالم ويفضح نداءات بعض المُدَّعين بخصوص حماية الأنظمة الديمُقراطيّة ودعم الحُرّيّة والحقوق والتعدّدية، لأنهم لا يرضون بخير للشعوب الأخرى، والبعض الآخر لا يُؤمن بالديمقراطية إطلاقاً، كما أثبت الاستكبار العالمي عداوته في التعامل مع أحداث بلاد منطقتنا ودوره السيئ في نسيان ومحو قضيّتنا الأساسية والوجودية وهى فلسطين، والقدس الشريف، والمسجد الأقصى المبارك، ومصير المُعتقَلين والمُشَرَّدين والمُضرِبين عن الطعام بسبب مظالم الصهاينة عن قاموس الساسة والحقوق المشروعة في المواثيق الدولية، ولهذه الأسباب فعلى شعوبنا المؤمنة وحُكّامنا القيام بواجب المسؤولية التاريخية بإرادتهم القوية والثقة التامّة من أجل توفير الاكتفاء الذاتي واكتساب المكانة المناسبة بين الشعوب الرائدة والأمم المُتَقَدِّمة، وهذه العزّة والرِفْعة لن تتحقق إلا بالجهد الخالص والعمل الصالح والتآلف الوطني والتضامن الشعبي ومعرفة وتمييز العدو من الصديق.
وختم أماني قائلاً: إنني عشتُ في مصر أكثر من 4 سنوات في أيام عُسْرٍ ويُسْرٍ، وشاركت في أفراح المصريين وأحزانهم، وأدركتُ الثورة المصرية العظيمة من 25 يناير وحتى 11 فبراير 2011 وهذا فخر وشرف، كما جلستُ جنب طاولتهم وأكلتُ من مائدتهم وتناولتُ من أحسن الأطعمة والأشربة المصرية، وشربتُ من مياه النيل وأحمل معي إلى بلدي ذكريات حُلوة ولا توجد عندي ذكريات مُرَة لأنه لا شكوى لمن دخل حُبُّ مصر وأهلِها في قلبه، وأتمنى النُصرة والنجاح لكلا الشعبين الباسلين الإيراني والمصري في هذه الفترة المصيرية، وأسأل الله العلى القدير اكتمال فوزِ ثورتهما المُظَفَّرة الخالدة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

آفاقٌ واعدةٌ وصفحةٌ جديدةٌ من التعاونِ المشترك في كُلِّ المجالاتِ آفاقٌ واعدةٌ وصفحةٌ جديدةٌ من التعاونِ المشترك في كُلِّ المجالاتِ



نسقت إطلالتها ببنطلون أبيض أتى بقصّة مستقيمة

الملكة رانيا تتألق بـ"الفوشيا" من توقيع "أوف وايت"

عمان ـ العرب اليوم

GMT 23:26 2020 الجمعة ,10 تموز / يوليو

صيف 2020 مُمتلئ بأشعة الشمس وألوان قوس قزح
 العرب اليوم - صيف 2020 مُمتلئ بأشعة الشمس وألوان قوس قزح

GMT 04:59 2020 الجمعة ,10 تموز / يوليو

تعرف على أهم محافظات "عسير" السعودية
 العرب اليوم - تعرف على أهم محافظات "عسير" السعودية

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 14:35 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

تامر حسني يوضح حقيقة إصابته بفيروس كورونا

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 02:37 2014 الأحد ,09 شباط / فبراير

فوائد البرتقال لطرد البلغم

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 14:39 2015 الأربعاء ,24 حزيران / يونيو

خلطة الجلسرين والليمون لتبييض المناطق السمراء

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab