تقرير يكشف موعد بدء التوتّر بين ميغان ماركل والعائلة الملكية
آخر تحديث GMT16:49:31
 العرب اليوم -

أوضح أن الزوجان شعرا بالإحباط والضعف في القصر

تقرير يكشف موعد بدء التوتّر بين ميغان ماركل والعائلة الملكية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تقرير يكشف موعد بدء التوتّر بين ميغان ماركل والعائلة الملكية

ميغان ماركل
لندن ـ العرب اليوم

كشف كاتب بريطاني مختص بشؤون العائلة الملكية أن التوتر بين ميغان ماركل وزوجها الأمير هاري حفيد الملكة اليزابيث الثانية من جهة والأسرة الملكية من جهة أخرى بدأ يتصاعد بعد حملها لكن لم يكن هناك موقف محدد دفع الزوجين لاتخاذ قرار بالرحيل.

وأشار اوميد سكوبي في مقابلة تلفزيونية الأحد إلى أن ميغان وزوجها أصبحا يشعران بالإحباط والضعف خلال وجودهما مع العائلة الملكية وسط تصاعد التوتر بشكل تدريجي.

وأوضح أن حالة التوتر التي عانت منها ميغان ثم زوجها بدأت تتراكم بشكل مستمر خلال وجودهما في القصر الملكي وأنها بدأت "فعلياً بعد حمل ميغان".

ولفت إلى أنه لم تكن هناك لحظات معينة أو موقف محدد أدى إلى توتير الأجواء أو آثار إحباط ميغان وهاري بل هو "مزيج من الشعور بالإحباط وتراكمات مستمرة خلال تعامل ميغان وهاري مع الأسرة الملكية أثناء وجودهما معها في لندن".

وقال سكوبي:"لا اعتقد أنه كانت هناك لحظات أو مواقف معينة أشعرت ميغان بالإحباط وأشعلت التوتر بين الجانبين بل هي تراكمات مستمرة وإحباط متزايد نتيجة مواقف عديدة بين الطرفين خلال فترات معينة أثناء عيشها مع الأسرة الملكية.. وهذه التراكمات والاحباطات هي التي دفعت هاري وميغان إلى اتخاذ قرار بالرحيل والتخلي عن الحياة الملكية للاستقرار في الولايات المتحدة".

وأضاف: "أعتقد أن التصدع في العلاقات بين الجانبين بدأ بعد أن أصبحت ميغان حاملاً.. وما زاد من التوترات والتصدعات هي صحف التابلويد المحلية التي بدأت تتخذ موقفاً سلبياً تجاه العلاقة داخل العائلة الملكية بعد حمل ميغان .. وأظن أن الزوجين وخاصة ميغان شعرا خلال تلك الفترة أكثر من غيرها بالضعف وغياب الحماية داخل المؤسسة الملكية".

وبالنسبة لقرار هاري وميغان بالرحيل، قال سكوبي:"أعتقد أنهما اتخذا القرار عندما شعرا بأنه حان الوقت للتحدث بصوت عال والدفاع عن أنفسهما ضد الافتراءات عليهما خاصة وأن العائلة الملكية كانت دوما تلتزم الصمت تجاه افتراءات ومزاعم الصحافة ضدهما".

ولفت سكوبي إلى أن بعض الصحف تمادت كثيراً لدرجة أنها بدأت تركز حملتها على ميغان بطريقة عنصرية وثقافية غير مباشرة، مشيراً إلى أن ذلك اقنع "ميغان وزوجها بانهما لن يحظيا أبدا بدعم العائلة الملكية عندما يحتاجان للدعم".

قد يهمك ايضا :

كتاب جديد يكشف أسرار انسحاب ميغان ماركل والأمير هاري من العائلة المالكة

إطلالات متشابهة ومميَّزة بين ميغان ماركل وصوفيا فيرغارا

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تقرير يكشف موعد بدء التوتّر بين ميغان ماركل والعائلة الملكية تقرير يكشف موعد بدء التوتّر بين ميغان ماركل والعائلة الملكية



سيرين عبد النور تعيد ارتداء فستان ظهرت به وفاء الكيلاني

بيروت ـ العرب اليوم

GMT 12:04 2021 الخميس ,29 إبريل / نيسان

هواوي تغوص بعمق في المركبات الكهربائية

GMT 19:27 2021 السبت ,17 إبريل / نيسان

10 سيارات تحقق معادلة السعر والفخامة في 2021

GMT 09:40 2021 الخميس ,22 إبريل / نيسان

عملاق صيني للطرق الوعرة سيظهر العام الجاري

GMT 20:19 2019 الأحد ,22 أيلول / سبتمبر

قناع قرع العسل لشد بشرة الوجه مزهل وبسهوله

GMT 03:27 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الحوت 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 10:53 2018 الإثنين ,02 تموز / يوليو

جمارك السيارة "رينو داستر" الواردة من السعودية

GMT 05:17 2021 الجمعة ,23 إبريل / نيسان

مرسيدس تطرح GLE في السوق المصري موديل 2021
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab