عواقب تصريحات بوريس جونسون ضد النقاب تزيد الكراهية ضد المسلمات
آخر تحديث GMT19:11:13
 العرب اليوم -
أخر الأخبار

عواقب تصريحات بوريس جونسون ضد النقاب تزيد الكراهية ضد المسلمات

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - عواقب تصريحات بوريس جونسون ضد النقاب تزيد الكراهية ضد المسلمات

وزير الخارجية البريطاني السابق بوريس جونسون
لندن ـ ماريا طبراني


مضى أكثر من أسبوع على تشبيه وزير الخارجية البريطاني السابق، بوريس جونسون، النساء اللواتي يرتدين النقاب بـ"صندوق البريد" و"لص البنوك"، في مقالة له بصحيفة "ديلي تلغراف"، وقال جونسون إنه يعارض فرض الحظر، لكن تعليقاته سواء كانت مقصودة أو غير مقصودة، كان لهما عواقب واقعية على العديد من المسلمين البريطانيين.

العنف يزيد ضد المسلمات

وتحدثت النساء عن شعورهن بالضعف، وتعرض بعضهن إلى الإساءة، حيث ذكرت مجموعة "مام ماما"، لمناهضة جرائم الكراهية نسب ارتفاع في سوء المعاملة ضد النساء المسلمات منذ ظهور مقالة جونسون، وفي الأسبوع الذي سبق نشر المقال، أبلغت خمس نساء عن حوادث ضدهن، جميعهن كن يرتدين الحجاب، ولم يرتد أي منهن النقاب، وفي الأسبوع الذي أعقب نشر المقال، أبلغت 14 امرأة ترتدين الحجاب وسبعة ممن ارتدوا النقاب عن إساءة المعاملة للمنظمة.

ومن المرجح أن تكون هذه الأرقام أقل بكثير من العدد الحقيقي، ويقول متحدث باسم المجموعة، "ضع في اعتبارك أن النساء اللواتي يرتدين النقاب نادرًا ما يبلغن عن الكراهية ضد المسلمين، وفي العمل الذي قمنا به معهم، ذكروا أنهم تلقوا إساءة على هذا المستوى المتكرر، ولا يكلفون أنفسهم عناء الإبلاغ عنه، لذا فإن الارتفاع قابل للقياس ومهم".

وتقول إيمان عطا، مديرة المجموعة، إن التعليقات والبيانات السياسية لها تأثيرات، بوريس جونسون، هو رجل أبيض مميز لديه طريق إلى السلطة والتأثير الذي لم يحلم به حتى الكثير من الأقليات العرقية والسوداء، وفي هذا المنصب المتميز، يشبه المرأة المسلمة التي ترتدي النقاب بلص البنوك، هؤلاء هم من أكثر النساء تهميشًا، الذين لا يستطيعون العثور على عمل، وفي بعض الحالات، لديهم خيارات قليلة، لكن بالنسبة إلى جونسون، فإن طموحاته السياسية تعني أنه يرغب في وصفها بمصطلحات تجردها من إنسانيتها، هذا التجريد من الإنسانية هو الذي يدفع الجناة إلى الشعور بالجرأة الكافية لاستهداف هؤلاء النساء من أجل الكراهية المعادية للمسلمين".

وتشير"الناس الآن يسخرون من النساء المسلمات، ويهاجمنهن بسبب الوصف الذي أدلى به جونسون"، وتقول أحد النساء المسلمات التي تعمل مرشد تعليمي تعليقًا على رفض جونسون الاعتذار"حتى لا تعتذر، يجب أن يكون لديه أجندة وراء ذلك، إنه أمر خطير للغاية أن تخرج هذه التصريحات، ولا تعرف ماذا ستواجه، المسلمون بشكل عام يتعرضون للهجوم، هناك الكثير من جرائم الكراهية.

وتلفت "يجب أن تكوني حذرة، وبالطبع لقد جعلتني الانتقادات أشعر بالقلق، إن التصريحات عالقة في ذهني، إذا كان بإمكاني تغيير إدراك أي شخص أو سوء فهمه، فسأبذل قصارى جهدي لفعل ذلك، أينما كنت".

عدد المنقبات قليل في بريطانيا

وفي عطلة نهاية الأسبوع، كانت ابنة كلثوم حق، بصحبة صديقة، وكلاهما كانتا يرتديان النقاب، وقالت في كثير من الأحيان، طلبت منهم عدم قول أي شيء، لأنه كانت هناك أوقات في الماضي تم فيها إساءة معاملتهم"، وتشير "هذا خوفي ، أن يصابوا بمكروه، وغالبا ما يميلون إلى تجاهل الإساءة، ولكن يجب أن تصل إليكم".

وتوضح حق التي ترتدي النقاب أيضًا "إنه لأمر محزن حقًا أننا نحاول العمل داخل المجتمع الذي ينشر فيه جونسون هذه الأقاويل، لسنا غير متعلمين، كلنا نعمل، بسبب تصريحاته، جعل المجتمع غير آمن بالنسبة لنا، وقد حذرنا أفراد عائلتنا قبل أن نغادر المنزل، نشر عدم الآمان في شوارعنا"، وعلى الرغم من ذلك، أضافت" لقد كانت غير آمنة على أي حال"، وأكدت أنهن كان يتعرضن إلى الإساءة من رجال كبار السن، وكذلك صغار.

عواقب تصريحات بوريس جونسون ضد النقاب تزيد الكراهية ضد المسلمات

ويرتدي عدد قليل جدا من النساء المسلمات في بريطانيا النقاب، ليس من المعروف عددهم، لكن يقدر بنحو  5000 امرأة، على الرغم من أنه من المرجح أن يكون هذا العدد مبالغ فيه.

تصريحات جونسون خبيثة

إن الفكرة القائلة بأن ثقافة بريطانيا معرضة إلى الخطر من الخيارات المتعلقة بالملابس، أمر مثير للضحك، لكنه يجعل أقلية داخل أقلية أكثر عرضة للخطر.

وتعرضت النساء اللاتي يرتدين الحجاب فقط للإساءة، حيث كانت امرأة تسير مع زوجها وطفلها البالغ من العمر ثلاثة أشهر في جنوب لندن بعد ثلاثة أيام من مقالة جونسون، وقالت "حين كنا نتسوق، تسائلت أحدهن في الشارع بصوت عال "لماذا يرتدين الحجاب لماذا يرتدين هذا على رؤسهن؟"، ولكنها بعد ذلك نظرت إلينا وتأسفت".

وحتى لو لم تكن المرأة قد تعرضت إلى إساءة مباشرة، فإن الأثر النفسي هذا الأسبوع كان حقيقيًا، كما تقول مريم خان، المحررة في مجلة " It’s Not About the Burqa"، وهي مختارات من المقالات التي تصدرها النساء المسلمات، ومن المقرر صدورها في العام المقبل، وتضيف" النساء قلقات من الإساءة، قلقات من التأذي، حيث إن تعليقات جونسون كانت خبيثة ومتعمدة، ووضعت النساء في خطر أكبر من ذي قبل، إنه نشر الكراهية للمسلمين والإسلام".

وقالت صوفي، وهي مترجمة في لندن، " تجنبت في الأسبوع الماضي، وسائل المواصلات العامة، ولم أخرج إلى الشارع بمفردي، وعبر تويتر تلقيت العديد من رسائل الكراهية، كنت تحت دائرة الضوء، وكذلك كل امرأة مسلمة، الكل يطلب مننا تبرير وجودنا، وسبب ارتدائنا للحجاب أو النقاب".

وتقول سحر الفيفي، وهي ناشطة في مجال علم الوراثة والناحية المجتمعية، تعيش في كارديف، "أراد أن يثير جدلًا في موسم سخيف، حيث يغادر معظم النواب ليصبحوا صحافيين، وكل ذلك له تأثير على حياتنا اليومية، والآن يوجد المزيد من الأغتراب على النساء المسلمات"، وتلفت"على وسائل التواصل الاجتماعي حصلت على العديد من الرسائل التي تدعوني لترك المملكة المتحدة والعودة إلى بلادي، إنها لغة مسيئة جدًا".

 

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عواقب تصريحات بوريس جونسون ضد النقاب تزيد الكراهية ضد المسلمات عواقب تصريحات بوريس جونسون ضد النقاب تزيد الكراهية ضد المسلمات



GMT 01:18 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على رجل الأعمال الكندي الذي أنقذ 300 لاجئ سوري

اقتصر على حوالي 150 من أفراد العائلة والأصدقاء

سيينا ميلر تخطف الأنظار في حفل زفاف جنيفير لورانس

واشنطن - رولا عبسى

GMT 03:03 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

صيحات أساسية من منصّة "فندي" لخزانتك لموسم ربيع وصيف 2020
 العرب اليوم - صيحات أساسية من منصّة "فندي" لخزانتك لموسم ربيع وصيف 2020

GMT 01:49 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

إنجلترا الثانية عالميًا كأفضل وجهة سياحية لعام 2020
 العرب اليوم - إنجلترا الثانية عالميًا كأفضل وجهة سياحية لعام 2020

GMT 04:54 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

غرف نوم بنات في نصائح ديكور مُفصَّلة
 العرب اليوم - غرف نوم بنات في نصائح ديكور مُفصَّلة

GMT 04:00 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

كيت ميدلتون تختار ملابس من توقيع أفخر العلامات وبأسعار رخيصة
 العرب اليوم - كيت ميدلتون تختار ملابس من توقيع أفخر العلامات وبأسعار رخيصة

GMT 05:21 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار مميزة لديكور تلفزيون مودرن في غرفة المعيشة
 العرب اليوم - أفكار مميزة لديكور تلفزيون مودرن في غرفة المعيشة

GMT 04:11 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

أحمد خميس يكشفُ عن تعرُّض زوجته لتهديد بمقاطع مسيئة
 العرب اليوم - أحمد خميس يكشفُ عن تعرُّض زوجته لتهديد بمقاطع مسيئة

GMT 10:52 2014 الإثنين ,27 تشرين الأول / أكتوبر

صوفيا لورين تنشُر مذكراتها العاطفيّة مع كاري غرانت

GMT 22:03 2019 الثلاثاء ,19 شباط / فبراير

طريقة عمل بان كيك بالفراولة

GMT 19:35 2018 الخميس ,11 تشرين الأول / أكتوبر

الفنان أحمد الفيشاوي يكشف عن الاسم الحقيقي لزوجته

GMT 18:27 2017 الجمعة ,29 كانون الأول / ديسمبر

عرض فيلم "ليلة شتاء دافئة" للمرة الأولى على قناة الشاشة

GMT 10:08 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

وكيل ميتسوبيشي في السعودية يطرح أتراج سيدان الصغيرة

GMT 00:11 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

إدارة ترامب تعلن قتل الطيور المهاجرة ليس جريمة

GMT 01:05 2017 الأحد ,03 كانون الأول / ديسمبر

نصائح لتحويل ديكورات المنزل لتشبه حفلة الكوكتيل

GMT 01:12 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

الدكتور محمود الموجي يكشف أسباب فقدان الشهية عند الأطفال

GMT 09:49 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

الشرق والازداوجية البلهاء

GMT 21:55 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

8 عطور تؤجّج العلاقة الحميمة
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab