أسترالي منضم لـداعش يؤكد عدم قتاله في صفوف التنظيم
آخر تحديث GMT23:53:20
 العرب اليوم -

أسترالي منضم لـ"داعش" يؤكد عدم قتاله في صفوف التنظيم

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - أسترالي منضم لـ"داعش" يؤكد عدم قتاله في صفوف التنظيم

محمد بيبر أحد المتطرفين الهاربين من سورية
سيدني ـ سليم كرم

ذهب العديد من المقاتلين الأجانب إلى سورية لمساندة المتمردين ضد نظام الرئيس بشار الأسد، حيث ارتكب العديد منهم الجرائم، ومع سيطرة الجيش السوري على معظم الأراضي التي يسيطر عليها تنظيم "داعش"، بدأ الكثير منهم في العودة إلى بلادهم، إلا أن بعض البلدان تلقي القبض عليهم لمحاكمتهم.

أسترالي منضم لـداعش يؤكد عدم قتاله في صفوف التنظيم

أحدهم كان يلعب كرة القدم
وأكد محمد بيبر، أحد المتطرفين الهاربين من سورية، أنه لم يحارب قط هناك، حيث قضى حياته في لعب كرة القدم مع الأطفال، وتم اعتقال بيبر في نوفمبر/ تشرين الثاني 2016، حيث كان من بين خلية متطرفة مكونة من 10 أشخاص، كانوا يخططون لشن هجوم على سيدني، أستراليا، وأقر في فبراير/ شباط هذا العام، أنه مذنب لدخوله دولة أجنبية خلال حالة الحرب، في الفترة من يوليو/ تموز 2013، إلى شباط 2014، رغم أنه كتب على موقع "فيسبوك" آنذاك "أنا سائح ليس متطرفًا".

تعلم استخدام المتفجرات هناك
وتعلم بيبر استخدام المتفجرات أثناء التدريب مع جبهة النصرة التابعة لتنظيم القاعدة، قبل أن يتم تجنيده في "داعش" من قبل حمدي القدسي، متطرف أسترالي عاد إلى أستراليا أيضًا، وخلال جلسة النطق بالحكم أمام المحكمة العليا في نيو ساوث ويلز في باراماتا يوم الجمعة، قال الشاب البالغ من العمر 25 عامًا، إنه سافر إلى المنطقة التي تمزقها الحرب وعمرها 20 عامًا لأنه أراد المساعدة بعد مشاهدة أشرطة فيديو عن نساء وأطفال يعانون تحت حكم نظام الأسد، مضيفًا "مس ذلك قلبي لأن حينها كانت زوجتي حاملًا أيضًا في ذات الوقت".

أسترالي منضم لـداعش يؤكد عدم قتاله في صفوف التنظيم

وقدم أحد أصدقاءه، بيبر إلى رجل له صلات في سورية ونظم له عملية الانضمام إلى مجموعة تسافر إلى سورية عبر تركيا، ولكن الرحلة إلى الرقة بعد شهر من إقامته قادته إلى الشك فيما إذا كان يحقق أي شيء هناك، وقال في المحكمة "لقد شعرنا بالملل الشديد"، مدعيًا أنه قضى معظم الأيام في لعب كرة القدم مع الأطفال، نافيًا القتال هناك، ولكنه اعترف أنه كان سيجرب القتال إذا أتيحت له الفرصة، وتابع "كن عبئًا على هؤلاء الناس، قدموا لي الطعام، وعالجونا مثل الأطفال، كانوا مثل جلساء الأطفال".

يواجه عقوبة 20 عامًا
وسُئل بيبر عن صورة ظهر فيها ملثمًا في سورية ويرتدي ملابس سوداء، قال إنه ارتدى ذلك لأن الطقس كان باردًا، مؤكدًا أنه أمسك بالسلاح في الصورة لمجرد التصوير، ولم يريد أن يفكر الناس في أنه مقاتل حين يعود إلى أستراليا، فيما يقع الشاب تحت الاحتجاز منذ اعتقاله في 2016، وذكر يوم الجمعة "أريد فقط أن أضع هذه التجربة خلف ظهري وأواصل حياتي" ولكنه يواجه عقوبة تصل إلى السجن 20 عامًا.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أسترالي منضم لـداعش يؤكد عدم قتاله في صفوف التنظيم أسترالي منضم لـداعش يؤكد عدم قتاله في صفوف التنظيم



GMT 00:09 2016 الإثنين ,20 حزيران / يونيو

فوائد عشبة القلب

GMT 15:59 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

تواجهك عراقيل لكن الحظ حليفك وتتخطاها بالصبر

GMT 18:01 2016 الأحد ,02 تشرين الأول / أكتوبر

قناة شنبو تعرض مسلسل "الأسطورة" كفيلم سينمائي حصريًا

GMT 02:43 2018 الأحد ,11 شباط / فبراير

سعر الريال القطري مقابل ريال سعودي الأحد

GMT 05:21 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

أفضل 5 فنادق فاخرة ومميَّزة في سنغافورة لعام 2019

GMT 12:17 2019 الأحد ,27 كانون الثاني / يناير

سعر الريال السعودي مقابل الريال القطري الاحد

GMT 13:04 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

وكالة "ناسا" تعثر على كوكب جديد يشبه الكرة الأرضية

GMT 01:23 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

المفتي تؤكد أن ردود الأفعال عن "كأنة أمبارح" فاجأتها

GMT 16:37 2018 السبت ,06 تشرين الأول / أكتوبر

رد غير مباشر من"هنا شيحة" على خبر زواجها

GMT 00:28 2018 الجمعة ,12 كانون الثاني / يناير

حسن راضي يؤكد تسليح إيران لعناصرها سبب الانتفاضة

GMT 18:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

فنانون يتبارزون لإبراز مشاعر الحب تجاه الفنانة شادية

GMT 07:59 2013 الأحد ,06 كانون الثاني / يناير

النساء أكثر عصبية من الرجال بسبب الضغوط اليومية

GMT 08:53 2016 السبت ,02 تموز / يوليو

إصابة حسام عاشور ومسعد عوض في مران الأهلي
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab