التوك توك وسيلة لإنقاذ العراقيين من رصاص الموت
آخر تحديث GMT21:13:25
 العرب اليوم -

"التوك توك" وسيلة لإنقاذ العراقيين من "رصاص الموت"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "التوك توك" وسيلة لإنقاذ العراقيين من "رصاص الموت"

عربات "التوك توك"
بغداد - العرب اليوم

بينما يواصل عدد قتلى الاحتجاجات المستمرة في العراق منذ أسبوع ارتفاعه ليصل إلى 110، تبرز عربات "التوك توك" كوسيلة جديدة لإسعاف المتظاهرين الذين يسقطون ضحايا الرصاص المستخدم ضدهم.

ويواصل المحتجون في العراق تنظيم المظاهرات التي امتدت إلى مدن جديدة، وسط مطالبات من مسؤولين عراقيين بإجراء تحقيق في الأحداث.

وفي ظل هذه الأوضاع الأمنية، يلجأ المتظاهرون إلى "التوك توك" لإنقاذ ضحايا التظاهرات الذين يسقطون من جراء عمليات قنص، للـ"توك توك"، وذلك عندما تعجز سيارات الإسعاف عن الوصول لهم في الشوارع المكتظة بالحشود.

ووفق ما نقلته وسائل الإعلام عن أحد أصحاب "التوك توك"، الذي أسرع إلى حشد متجمهر لتنفيذ عملية إنقاذ جديدة: "أي واحد يسقط نقوم بنقله. لا توجد سيارات إسعاف".

وأضاف أن سيارات الإسعاف قد تتعرض أيضا لإطلاق نار، وهو ما يهدد حياة الجرحى، وتابع قائلا: "ننقل الجرحى للمستشفيات، قوات الأمن تطلق النار علينا نحن الذين ليس لدينا سلاح".

وكان المحتجون قد بدأوا بالتجمع في مدينة الصدر بالعاصمة بغداد، بعدما امتدت الاشتباكات مع قوات الأمن إلى هذا الأحياء الفقيرة في المدينة لأول مرة منذ بدء الاحتجاجات الثلاثاء الماضي.

ويشكل امتداد العنف إلى مدينة الصدر تحديا أمنيا جديدا للسلطات التي تتعامل مع أسوأ اضطرابات تشهدها البلاد منذ دحر تنظيم داعش قبل نحو عامين.

وسحب الجيش قواته وسلم مهمة متابعة الوضع الأمني في المدينة للشرطة الاتحادية، في دلالة على أن السلطات تريد تجنب الاشتباك مع مؤيدي رجل الدين المعارض مقتدى الصدر الذي طالب الحكومة العراقية بالاستقالة.

ودان الرئيس العراقي برهم صالح، الهجمات على المحتجين ووسائل الإعلام، ودعا إلى فتح تحقيق في وقائع العنف.

وقال في كلمة نقلها التلفزيون إن "ما حدث من استهداف للمتظاهرين السلميين والقوات الأمنية بالرصاص الحي ومن استهداف للإعلام والإعلاميين غير مقبول".

وأضاف: "أؤكد من موقعي كرئيس للجمهورية أن على أجهزتنا الأمنية بمختلف تشكيلاتها التصدي الحازم لمن خرق الدستور والقانون واعتدى على المواطنين والأجهزة الأمنية وروّع وسائل الإعلام".

ودعا في كلمته أيضا إلى تغييرات وزارية وإصلاحات انتخابية تعالج شكاوى المحتجين، مشيرا إلى تعويض من تضرروا من أحداث العنف.

قد يهمك أيضا" :

إغلاق معبري خسروي وجذابة الحدوديين بين إيران والعراق بسبب اشتعال الأوضاع

تظاهرات العراق ترفض "الوضع البائس" وتتوسّع في 9 محافظات بجانب بغداد

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التوك توك وسيلة لإنقاذ العراقيين من رصاص الموت التوك توك وسيلة لإنقاذ العراقيين من رصاص الموت



مع الألوان القوية والأخرى المربعة والبارزة بالتدرجات الموحدة

معاطف طويلة بأسلوب ميغان ماركل من التصاميم الفاخرة

لندن ـ ماريا طبراني

GMT 02:45 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مجموعة من المعالم التاريخية والطبيعية للسياح في بولندا
 العرب اليوم - مجموعة من المعالم التاريخية والطبيعية للسياح في بولندا

GMT 01:30 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

أبرز نصائح ديكورات غرف النوم التى تخفف ضغط الدم
 العرب اليوم - أبرز نصائح ديكورات غرف النوم التى تخفف ضغط الدم

GMT 20:36 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

السيرة الذاتية لرئيس الوزراء الكويتي الجديد صباح خالد الحمد
 العرب اليوم - السيرة الذاتية لرئيس الوزراء الكويتي الجديد صباح خالد الحمد

GMT 00:01 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

أسباب غير متوقعة لتساقط الشعر في فترة "الحمل"

GMT 12:10 2019 الأربعاء ,24 تموز / يوليو

صعوبات تنتظر تريزيجيه في رحلته مع أستون فيلا

GMT 02:35 2015 الثلاثاء ,02 حزيران / يونيو

عمر السومة على قائمة المنتخب السوري في مباراة عمان

GMT 11:16 2018 السبت ,08 كانون الأول / ديسمبر

داعية مصري يثير الجدل بسبب العلاقات الجنسية في الجنة

GMT 21:56 2016 الثلاثاء ,12 تموز / يوليو

الألماس صيحة تزيين خواتم الزواج لموسم صيف 2016

GMT 13:28 2016 الثلاثاء ,12 تموز / يوليو

Ralph&Russo Coutureِ Fall/Winter 2016-2017

GMT 01:46 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

فولكس فاغن تعتزم تحويل مصنعين لإنتاج سيارات كهربائية

GMT 09:50 2018 الأربعاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

محمد رمضان يحتفل بعيد ميلاد ابنه وابنته

GMT 12:56 2018 الثلاثاء ,24 تموز / يوليو

كورتوا يتسبب في رحيل حارسين عن ريال مدريد
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab