منتجات الطاقة وفوائد لمواجهة ضغوطات الحياة
آخر تحديث GMT10:29:10
 العرب اليوم -

منتجات الطاقة وفوائد لمواجهة ضغوطات الحياة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - منتجات الطاقة وفوائد لمواجهة ضغوطات الحياة

ضغوطات الحياة
القاهرة - العرب اليوم

ازدادت في السنوات الأخيرة المشاكل البيئية والاقتصادية والاجتماعية وانعكاساتها على صحة الإنسان ونشاطه ولاسيما في المدن الكبيرة وانتشرت معها منتجات تعلن عن قدرتها على زيادة طاقة الجسم وحيويته مثل حبوب ومشروبات وسوار وطوق الطاقة.

ويقول اختصاصي الطب البديل عمار سعود “إن الارهاق والتعب وضغط العمل وخاصة في جو المدن المليء بالازدحام والاشعاعات الكهرومغناطيسية تجعل الجسم بحالة من التعب وتمتص ما يقارب 25 بالمئة من مقاومته للأمراض وتهدر جزءا من طاقته”.

ويوضح سعود أن مصطلح طاقة الحياة بدأ بالانتشار عام 1970 بعد دراسة العلماء لنشاط وحيوية جسم الانسان حيث صممت بعض الشركات الطبية ما يسمى بطوق وسوار الحياة الذي يوضع في المعصم أو الرقبة وهو عبارة عن شحنات سالبة من غاز الايون الطبيعي إضافة لمعادن طبيعية كالجرمانيوم والتورمالين وهو مصنوع من مواد سيليكون طبية مرنة بتقنيات عالية تعطي “خصائص ممتازة وفريدة”.

ويبين خبير الطب البديل أن عنصر الجرمانيوم احد العناصر النادرة التي تعمل على تحسين حصول خلايا الجسم على الأوكسجين ما يساعد على مكافحة الألم والحفاظ على سلامة وظائف جهاز المناعة ويخلص الجسم من السموم كما أن السوار الذي يرتديه الناس في المعصم يعمل على إعادة القوة المفقودة للجسم لأنه ينظم الشحنات السالبة والموجبة وافرازات الجسم وينشط الدورة الدموية ويرفع من أداء جهاز المناعة.

ويشير إلى أن وضع السوار او الطوق ينظم نسبة الايونات وينشطها لترتفع من 100 إلى 1700 ايون وينشط الدورة الدموية ويغذي الشعيرات الدقيقة ويزيد نسبة الاوكسجين في الدم والمخ ويمنح الجسم التوازن والمرونة والليونة ولهما تأثير فعال في القوة والتحمل والانتباه طوال اليوم فهما محسنان لاستجابة الأعصاب ويمنعان من ركود الدم ويحميان من الجلطات.

ويرى سعود أن الطب البديل لم يلاق الكثير من الاهتمام في مجتمعاتنا ولم يروج له بالشكل المطلوب والمهتمون به ما زالوا قلة رغم انتشاره الكبير منذ عقود في الدول الاجنبية مقترحا عقد اللقاءات والندوات الطبية من قبل مختصين بالأعصاب لشرح أهمية هذه المنتجات وفائدتها لمنح الطاقة التي يحتاجها الجسم .

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

منتجات الطاقة وفوائد لمواجهة ضغوطات الحياة منتجات الطاقة وفوائد لمواجهة ضغوطات الحياة



GMT 07:25 2018 الإثنين ,08 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد خل التفاح كمضاد حيوي طبيعي

GMT 07:49 2017 الإثنين ,27 شباط / فبراير

الزنجبيل يخفف من آلام التهاب المفاصل

GMT 20:25 2016 الخميس ,20 تشرين الأول / أكتوبر

خل التفاح مضاد حيوي طبيعي

GMT 11:12 2016 الإثنين ,17 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد التوت للوقاية من قرحة المعدة

GMT 21:49 2016 الأحد ,16 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي علي فوائد الروزماري الطبية والجمالية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

منتجات الطاقة وفوائد لمواجهة ضغوطات الحياة منتجات الطاقة وفوائد لمواجهة ضغوطات الحياة



خلال توزيع جوائز "Fine Arts Gold Awards"

ملكة إسبانيا تخطف الأنظار بإطلالة "الشطرنج"

مدريد - العرب اليوم

سلّطت ملكة إسبانيا ليتيزيا اهتمامها بالثّقافة والفن في بلدها إسبانيا الإثنين، عن طريق حضورها حفلة توزيع جوائز Fine Arts Gold Awards السنوية في الأندلس، ورافقها في هذه المهمّة الرّسمية زوجها ملك إسبانيا "فيليب". وخطفت الملكة فور وصولها إلى قصر ميرسيد في قُرطُبة، أنظار الحضور بإطلالتها الأنيقة التي تألّفت من قطعتين اثنتين، وهُما تنورة البنسل التي طابقت معها "تي شيرت" بنفس نقشة الشطرنج. وكسرت الملكة إطلالتها المونوكرومية بانتعال كعب عالٍ كلاسيكي أحمر، كما تخلّت عن حمل حقيبة يد على غير عادتها، وأكملت إطلالتها باعتماد تسريحة شعرٍ مُنسدل ومكياج نهاري مُنعش، وتزيّنت بأقراطٍ مُنسدلةٍ ناعمة. وسلّم الملك والملكة الجوائز تكريمًا للعديد من الفنّانين، كالموسيقيين، والمسرحيين، ومُصارعي الثيران، ومالكي المعارض والمُهرّجين، على أعمالهم البارزة في مجالات الفن والثّقافة في البِلاد، عِمًا بأنّه تمّ تنظيم الحدث من قِبل وزارة الثقافة الإسبانية، وهو حدثٌ تُقيمه الوزارة…

GMT 05:48 2019 الخميس ,21 شباط / فبراير

أفضل الأمصال لرموش أطول وأكثر سُمكًا وكثافة
 العرب اليوم - أفضل الأمصال لرموش أطول وأكثر سُمكًا وكثافة

GMT 05:17 2019 الخميس ,21 شباط / فبراير

5 وجهات تستحق الاستكشاف لتجربة تزلُّج ممتعة
 العرب اليوم - 5 وجهات تستحق الاستكشاف لتجربة تزلُّج ممتعة
 العرب اليوم - الجيش الليبي يعلن عن تحرير مدينة "مرزق" الجنوبية
 العرب اليوم - طالب ثانوي يتّهم صحيفة "واشنطن بوست" بالتشهير به

GMT 06:51 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

وفاة المصمم العالمي كارل لاغرفيلد عن عمر 85 عامًا
 العرب اليوم - وفاة  المصمم العالمي كارل لاغرفيلد عن عمر 85 عامًا

GMT 04:22 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

تعرف على كيفية قضاء 48 ساعة في أوتاوا
 العرب اليوم - تعرف على كيفية قضاء 48 ساعة في أوتاوا

GMT 04:47 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

منزل جوليا روبرتس يُعرض للبيع بـ 10.5 مليون دولار
 العرب اليوم - منزل جوليا روبرتس يُعرض للبيع بـ 10.5 مليون دولار

GMT 19:55 2019 الأربعاء ,06 شباط / فبراير

تعرف على قائمة الرموز التعبيرية الجديدة لعام 2019

GMT 11:11 2017 الثلاثاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

تعرفي على أفضل أنواع البلسم للشعر شديد الجفاف

GMT 18:35 2016 الجمعة ,30 أيلول / سبتمبر

قناة "TEN" تعيد عرض مسلسل ليلة القبض على فاطمة

GMT 23:41 2015 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لشراء فستان زفاف مبهر

GMT 08:12 2018 الجمعة ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تطور ملحوظ وفرص سعيدة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 01:58 2017 الجمعة ,20 كانون الثاني / يناير

هنا شيحة تعلن عن أعمالها الفنية استعدادًا للشهر الكريم

GMT 20:49 2016 الجمعة ,01 إبريل / نيسان

سموحة يفكر في ضم نجم الزمالك محمد إبراهيم

GMT 17:03 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

حلم دوري أبطال أوروبا يدفع "برشلونة" لضم محمد صلاح

GMT 00:11 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسعارعملات الدول العربية مقابل الدولار الأميركي الأربعاء
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab