تل أبيب تحض على «تعديل جذري» للاتفاق النووي مع طهران
آخر تحديث GMT22:14:42
 العرب اليوم -

تل أبيب تحض على «تعديل جذري» للاتفاق النووي مع طهران

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تل أبيب تحض على «تعديل جذري» للاتفاق النووي مع طهران

ايران
طهران _ العرب اليوم

قال وزير الطاقة الإسرائيلي يوفال شتاينتز، أمس، إن أي اتفاق نووي جديد بين الغرب وإيران ينبغي أن يكون «معدلاً جذرياً» مقارنة مع الاتفاق السابق. وحث شتاينتز، الحليف الوثيق لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، الرئيس الأميركي جو بايدن على ممارسة «ضغط هائل» على إيران لتغيير سلوكها وتفكيك برنامجها النووي. ونقلت «رويترز» عن شتاينتز قوله في مؤتمر سيراويك الذي تنظمه «آي إتش إس» عبر الإنترنت، متحدثاً إلى جانب نظيريه من مصر والإمارات «تتفق كل دول الشرق الأوسط على أن هذا خطر مدمر ينبغي منعه مسبقاً».


في شأن آخر، اتهمت وزيرة حماية البيئة الإسرائيلية جيلا جملئيل، أمس، إيران بأنها وراء حادث التسرب النفطي الذي وقع مؤخراً قبالة شواطئ إسرائيل وتسبب في أضرار بيئية. وأضافت، أنه يتم التعامل مع الحادث باعتباره عملاً «إرهابياً».
وركز التحقيق الإسرائيلي على سفينة مجهولة مرت على بعد نحو 50 كيلومتراً من الساحل في 11 فبراير (شباط) باعتبارها المصدر المحتمل لما تصفه جماعات المحافظة على البيئة بأنه كارثة بيئية قد يستغرق محو آثارها أعواماً.


إلى ذلك، توجه السفير الدائم لدى الأمم المتحدة، غلعاد إردان، أول من أمس، إلى مجلس الأمن الدولي بشكوى رسمية ضد إيران، يحمّلها مسؤولية الهجوم الذي استهدف سفينة «إم في هيليوس راي» الإسرائيلية في خليج عمان. وأفادت مواقع إسرائيلية، أمس، بأن السفينة التي يملكها رجل الأعمال الإسرائيلي رامي فينغر، عادت إلى العمل. وحمّل إردان في رسالته إلى مجلس الأمن، إيران مسؤولية تفجير السفينة المذكورة، مضيفاً أن «إسرائيل كانت قد حذرت مراراً مجلس الأمن من سلوك إيران العدواني في الشرق الأوسط والعالم بأسره. لكن الأمر لم يغير شيئاً. والهجوم الجديد في الخليج يثبت مجدداً أن النظام في طهران يواصل بشتى الطرق زعزعة الاستقرار في المنطقة وانتهاك لقرارات مجلس الأمن والقانون الدولي».


وهدد إردان في الرسالة بأن إسرائيل «ستدافع عن مواطنيها وسيادتها بكل الطرق المتاحة».
وكانت السفينة الإسرائيلية، التي تعمل تحت علم جزر البهاما، وتنقل السيارات في شرق آسيا، قد انطلقت من الخليج باتجاه سنغافورة، عندما تعرضت للهجوم، يوم الجمعة الماضي.
وقد اتهم رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، ووزير الأمن، بيني غانتس، ورئيس أركان الجيش، افيف كوخافي، إيران وميليشياتها في المنطقة بتدبير هذا الهجوم واعتبروه «تهديداً يرمي إلى تحسين مواقفها في مفاوضات مستقبلية حول الاتفاق النووي».
وقالت مجموعة «درياد غلوبال»، التي تتخذ من لندن مقراً وتعنى بالأمن البحري، على موقعها الإلكتروني، إن هذه السفينة تعرضت لانفجار عبوة ناسفة، إلا أن جهات إسرائيلية رجّحت أن تكون قد قصفت بصاروخ واحد عن بعد. وقال مسؤولون إسرائيليون، إن إيران، التي تقف وراء الانفجار، قصدت ضرب السفينة ضربة خفيفة وعدم إطلاق صواريخ تستهدف إغراقها؛ لأنها أرادت توصيل رسالة تحذير لإسرائيل، تهددها بواسطتها بضرب مصالحها في العالم إذا استمرت في غاراتها على المواقع الإيرانية في سوريا.


وقال مالك السفينة، إن الانفجار أحدث «فجوتين بقطر نحو متر ونصف المتر». وأضاف، أنه «لم يتضح بعد ما إذا نجم الانفجار عن صاروخ أو ألغام ألصقت بالسفينة». وكانت السفينة قد نقلت إلى ميناء دبي لتصليحها. وعادت أمس السفينة للإبحار مجدداً في مياه الخليج العربي. وأفادت مصادر إسرائيلية، أمس، بأن السفينة غادرت ميناء دبي وعادت لتنفذ رحلتها المقررة إلى سنغافورة. وأظهرت بيانات تتبع القمر الصناعي، أن السفينة أبحرت في ساعات متأخرة من ليلة الثلاثاء - الأربعاء، وشهدت وهي تمر في مضيق هرمز.


قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

وزير الطاقة الإسرائيلي يوفال شتاينتز يصرح بأن قطر والسعودية قد تحصلان على "إف-35" عاجلا أم آجلا

إسرائيل راضية عن اتفاق الحل الوسط للكونغرس وأوباما بشأن إيران

arabstoday
المصدر :

Wakalat | وكالات

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تل أبيب تحض على «تعديل جذري» للاتفاق النووي مع طهران تل أبيب تحض على «تعديل جذري» للاتفاق النووي مع طهران



تنسيقات مواكبة للموضة للشابات من ديما الأسدي

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 09:37 2021 السبت ,10 إبريل / نيسان

خطوات بسيطة للحصول علي إطلالة كلاسيكية أنيقة
 العرب اليوم - خطوات بسيطة للحصول علي إطلالة كلاسيكية أنيقة

GMT 01:03 2021 الجمعة ,09 إبريل / نيسان

"تويتر" يرفض إعادة نشر تغريدات ترامب القديمة
 العرب اليوم - "تويتر" يرفض إعادة نشر تغريدات ترامب القديمة

GMT 08:14 2021 الخميس ,08 إبريل / نيسان

سياحة ثقافية تاريخية في غرناطة الأندلسية
 العرب اليوم - سياحة ثقافية تاريخية في غرناطة الأندلسية

GMT 20:04 2021 الإثنين ,05 إبريل / نيسان

قرار هام من صندوق النقد الدولي لصالح 28 دولة

GMT 21:25 2021 الإثنين ,05 إبريل / نيسان

الهند تمتلك بعض أجمل شواطئ العالم

GMT 22:49 2021 الجمعة ,02 إبريل / نيسان

آبل تستجيب لمستخدمي آيفون في روسيا

GMT 19:55 2021 الجمعة ,02 إبريل / نيسان

أبرز 7 هواتف تدعم تقنية الجيل الخامس
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab