فيروس كورونا يطوّق سكان الصحراء الكبرى ويهّدد بمجاعة
آخر تحديث GMT17:19:18
 العرب اليوم -

فيروس "كورونا" يطوّق سكان "الصحراء الكبرى" ويهّدد بمجاعة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - فيروس "كورونا" يطوّق سكان "الصحراء الكبرى" ويهّدد بمجاعة

الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش
الجزائر - العرب اليوم

وجّه سكان الصحراء الكبرى "الطوارق" نداء عاجلا إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، الأربعاء، للتدخل لدى دول الجوار لفتح الحدود المغلقة إثر الإجراءات المتخذة على خلفية وباء كورونا "كوفيد 19"، مما أدى إلى قطع شرايين الغذاء بالمنطقة.

وأعلنت دول في المنطقة على رأسها الجزائر، التي تعتبر سلة غذاء أساسية يعتمد عليها سكان مناطق الشمال في كل من مالي والنيجر، إغلاق حدودها، مما حد من تدفق البضائع إلى هذه الدول وخلق حالة من الذعر والاستياء في منطقة مضطربة أصلا وشحيحة الموارد.

وطالب نداء صادر عن جمعيات المجتمع المدني في المنطقة، الدول المطلة عل منطقة الساحل بفك ما وصف بـ"الحصار"، والإسراع في تسهيل إجراءات تنقل البضائع، لا سيما المواد الأساسية، وأضاف البيان: "الأوضاع المعيشية لسكان هذه المناطق ينذر بوضع مأساوي مع ارتفاع الأسعار نتيجة صعوبة الإجراءات للتجار في تلك الدول"، مشيرا إلى "حصار متعمد لهذه الشعوب التي لا حول لها ولا قوة".

وتلقي أزمة كورونا بظلالها على المنطقة، وسط اضطرابات مسلحة ومعاناة لسكان يخيم عليهم شبح الإرهاب والجريمة المنظمة منذ أكثر من عقد، بعد أن اتخذتها جماعات إرهابية على رأسها داعش والقاعدة ملاذا لممارسة شتى الأعمال الإرهابية، حيث لا تزال جيوش المنطقة بقيادة فرنسا وبدعم من الأمم المتحدة والولايات المتحدة تحارب الإرهاب على طول شريط منطقة الساحل.
 
وفي اجتماع طارئ مساء الأربعاء في مدينة كيدال شمالي مالي، تحدث عبر الهاتف ناشطون لـ"سكاي نيوز عربية" عن شبح أزمة كورونا وتبعاتها على سكان المنطقة.

وقال الناشط سيدي أغ محمد: "الوضع شديد الاضطراب. اجتمعنا مع التجار وطالبناهم ببذل جهود للحفاظ على أسعار البضائع المتاحة. لكنهم اشتكوا شح البضائع وتوقف منافذ الاستيراد وعدم تفاعل الحكومة المركزية مع الأزمة في المناطق الصحراوية التي تشمل تينبكتو وغاوا وكيدال ومنكا".

وأضاف: "وجهنا نداء إلى الأمم المتحدة وإلى الأصدقاء في العالم بعد تركنا والتخلي عنا في هذه الأزمة وسط الصحراء. الوضع شديد الخطورة ولا بد من تحرك لتدارك الموقف".

وأوضحت صور فوتوغرافية خاصة لموقع "سكاي نيوز عربية"، قلة النشاط التجاري وشح البضائع في سوق مدينة كيدال، الذي كان محطة رئيسية لشتى الواردات، خاصة المواد الغذائية من الجارة الجزائر.

كورونا والإرهاب

وقبل كورونا سعت جماعات إرهابية على رأسها داعش والقاعدة للسيطرة على خطوط الإمداد في المنطقة، وحاولت اتخاذها ملاذا لممارسة تجارة السلاح والمخدرات وحتى البشر، فيما تسعى قيادات الطوارق المعترف بها لإقناع الدول بعدم خلط الأوراق واتخاذ محاربة الإرهاب ذريعة لمحاصرتهم.

وأصدرت "تنسيقية الحركات الأزوادية" المعنية بالدفاع عن حقوق الطوارق السياسية والاجتماعية، بيانا عبرت فيه عن قلقها من التطورات الأخيرة في العالم، وانتشار وباء "كوفيد 19" في الدول المجاورة، الجزائر وموريتانيا والنيجر وبوركينا فاسو.

ودعا البيان دول الساحل أن تضع في اعتبارها التنقل الكبير للسكان عبر الحدود والانتقال السريع للمرض، بالنظر إلى غياب وسائل الكشف المبكر، ناهيك عن ضعف الرعاية الصحية، مع الأخذ في الاعتبار أن الحجر الصحي أو البقاء في البيوت يبقى أفضل وسيلة للوقاية حتى يثبت خلاف ذلك.

قيادات الطوارق أعلنت أنها اتخذت كل الإجراءات الوقائية المتاحة، وسط انعدام أي إمكانيات لمواجهة الوباء الذي لم تعلن عن رصد أي حالة له بعد، وعلى رأسها محاولة السيطرة على حركة المسافرين بين المناطق الصحراية وتوعية السكان، بانتظار دعم خارجي لمواجهة تبعات الوباء.

أزمة كورونا وضعت الطوارق بين المطرقة والسندان، حسب آراء نشطاء، فبعد محاولات وسعي دؤوب لمطاردة واستئصال نشاط عدد من التنظيمات التي تتقدمها داعش والقاعدة، حول كورونا الأنظار إليه، فيما يتوقع المراقبون "شهر عسل" للإرهابيين يمكنهم خلاله استجماع أنفاسهم مجددا لمواصلة مخططاتهم الرامية إلى تأسيس إمارة جديدة في الصحراء، بعد الهزيمة الساحقة لداعش على وجه الخصوص في العراق وسوريا.

وقبيل مقتل رأس داعش أبوبكر البغدادي، كان التنظيم قد دعا أتباعه إلى التوجه لمنطقة الساحل عبر البوابة الليبية، حيث الإمكانيات الاستراتيجية متاحة بفضل نفوذ أفرع التنظيمات المتطرفة عبر حكومة الوفاق، التي يسيطر عليها تنظيم الإخوان.

ومنذ هذا الوقت، انطلقت من ليبيا موجات تلو الأخرى إلى منطقة الساحل لتعزيز وجود التنظيم الذي لم يصدر بيانات كثيرة، وأصبحت تحركاته هادئة بانتظار اللحظة التي يستجمع فيها قواه لإعلان كيانه، وهي الجهود التي أحبطتها الحرب على الإرهاب التي يخوضها الحلفاء جنبا إلى جنب مع سكان المنطقة، بعد توقيع اتفاقيات محاربة الإرهاب من قبل أطراف الصراع شمالي مالي.

وحسب مراقبين، فإن أزمة كورونا إن لم يفطن لها العالم في المنطقة فستكون فرصة ذهبية حال توقف الحرب على هذه التنظيمات، ما سيمكنها من استجماع عقدها المنفرط وإعادة تأهيل نفسها وتوسيع انتشارها وتعزيز نفوذها في منطقة شحيحة الموارد، حيث يسيطر المتطرفون على طرق التهريب.

وكان تنظيم القاعدة قد عزز وجوده في العقد الماضي في المناطق الصحراية بسبب إنفاقه ملايين الدولارات على بعض سكان الصحراء، لكسب ولائهم وصمتهم بسبب حاجتهم، بعد أن جنى ثروات طائلة بسبب الفدى التي كان يتلقاها من احتجاز الرهائن.

وقال ناشط فضل عدم ذكر اسمه: "التجربة قابلة للتكرار هذه الأيام. الحصار المحكم علينا يمكن للإرهابيين استغلاله بأبشع الصور. هم يسيطرون على طرق ومنافذ التهريب ويمكنهم الآن بعد توقف التجارة وإغلاق الحدود إعادة الكّرّة. يمكنهم السيطرة على الموارد والطعام والشراب. إنهم تهديد حقيقي وكورونا فرصة ذهبية لهم".

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :   

غوتيريش يؤكد أن "ذوي الاحتياجات الخاصة" أكثر عُرضة لخطر "كورونا"

مجلس الأمن يطالب الحوثيين بالتزام وقف النار وبذل كل الجهود لمواجهة "كورونا"

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فيروس كورونا يطوّق سكان الصحراء الكبرى ويهّدد بمجاعة فيروس كورونا يطوّق سكان الصحراء الكبرى ويهّدد بمجاعة



GMT 09:54 2021 الأربعاء ,14 إبريل / نيسان

فساتين خطوبة بألوان ربيعية مستوحاة من ورود الفصل
 العرب اليوم - فساتين خطوبة بألوان ربيعية مستوحاة من ورود الفصل

GMT 10:01 2021 الأربعاء ,14 إبريل / نيسان

سياحة طبيعيّة في موقعين عربيين غنيين بالثروات
 العرب اليوم - سياحة طبيعيّة في موقعين عربيين غنيين بالثروات

GMT 07:37 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

نصائح بسيطة لإنشاء صالة رياضية في منزلكِ
 العرب اليوم - نصائح بسيطة لإنشاء صالة رياضية في منزلكِ

GMT 08:36 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

فساتين زفاف Elie Saab لربيع 2022
 العرب اليوم - فساتين زفاف Elie Saab لربيع 2022

GMT 03:11 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

إيلون ماسك يكشف عن سر جديد يخص "سايبر ترك"

GMT 04:19 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

الصين توسع مبيعات T77 المعدّلة حول العالم

GMT 03:50 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

مركبة أخرى تنضم لأسرة سيارات GMC الجبارة

GMT 23:29 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

عبارات مثيرة قوليها لزوجكِ خلال العلاقة

GMT 05:28 2020 الأربعاء ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

"منهاتن الصحراء" في اليمن أقدم مدينة ناطحة سحاب

GMT 00:48 2019 الأحد ,27 كانون الثاني / يناير

"رشاد تفضل الصلصال الحراري عن "السيراميك

GMT 03:47 2017 الثلاثاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

أحمد شعبان يكشف إمكانية تحفيز طاقة "الكونداليني"

GMT 07:21 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حكاية زينة عاشور وعمرودياب
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab