معارك مأرب تحصد عشرات الانقلابيين خلال أسبوع من المواجهات الضارية
آخر تحديث GMT05:50:01
 العرب اليوم -

معارك مأرب تحصد عشرات الانقلابيين خلال أسبوع من المواجهات الضارية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - معارك مأرب تحصد عشرات الانقلابيين خلال أسبوع من المواجهات الضارية

المعارك الضارية التي شهدتها جبهات محافظة مأرب اليمنية
عدن-العرب اليوم

حصدت المعارك الضارية التي شهدتها جبهات محافظة مأرب اليمنية خلال السبعة الأيام الأخيرة عشرات المجندين الحوثيين جراء المواجهات مع الجيش الوطني ورجال القبائل وضربات مقاتلات تحالف دعم الشرعية، في حين أكدت الحكومة الشرعية استحالة سقوط المحافظة النفطية التي تستميت الميليشيات للسيطرة عليها منذ أشهر. وإذ تقدر مصادر عسكرية أن نحو 150 عنصرا على الأقل من مجندي الجماعة الانقلابية قضوا في جبهات الكسارة ومشجح وعند أطراف جبل البلق وفي مديرية رغوان المتصلة بمحافظة الجوف، أكدت سقوط العديد من الجرحى والأسرى بينهم قادة ميدانيون.تقول مصادر مطلعة في صنعاء  إن زعيم الجماعة أمر بالدفع من المزيد من المقاتلين لتعويض خسائر أتباعه في مأرب، وإنه شدد على قادته لضرورة حسم المواجهات في ظل إحجامهم عن الذهاب إلى الجبهات إذ تترصدهم باستمرار مقاتلات تحالف دعم الشرعية.
وفي حين لا تعترف الجماعة صراحة بعدد قتلاها في هذه الجبهات، إلا أن وسائل إعلامها تنقل بشكل يومي مواكب لتشييع العشرات من القتلى بعضهم ينتحلون رتبا عسكرية رفيعة، حيث تستثمر الجماعة مقتلهم لاستقطاب أقاربهم للذهاب نحو المصير نفسه.«هيستيريا» فشل التقدم

يؤكد الباحث السياسي والعسكري عبد الوهاب بحيبح لـ«الشرق الأوسط» أن معارك الأيام السبعة الماضية كانت هي الأعنف منذ أشهر. ويقول: «شهدت جبهات مأرب معارك شرسة خلال الأيام القليلة الماضية، حيث شنت الميليشيا الحوثية هجمات واسعة على عدة جبهات أهمها رغوان والبلق وجبل مراد لكنها كسرت وتكبدت خلالها خسائر كبيرة في العتاد والأرواح ووقع عدد من أفرادها أسرى».وتسعى الميليشيات ومن خلفها إيران - وفق ما يقوله بحيبح - «إلى السيطرة على المحافظة المهمة لتحقيق تقدم استراتيجي ولما تمثله من أهمية، فمأرب هي رأس الحربة في مواجهة الميليشيا الحوثية وهي نواة المقاومة ضد المشروع الحوثي الإيراني في اليمن».
ويضيف «ألقت إيران بكل ثقلها لإسقاط المحافظة لما تمثله من أهمية استراتيجية لنفاذ مشروعها إلى كافة التراب اليمني وتهديد الجوار، وكذلك للسيطرة على الموارد الاقتصادية فيها، إلا أن هذه الهجمات الانتحارية المتواصلة يتم مواجهتها بشراسة من قبل الجيش الوطني والمقاومة وبدعم وإسناد قوي من مقاتلات التحالف العربي لدعم الشرعية».
ويشير بحيبح إلى أن مدينة مأرب المكتظة بالسكان تتعرض للاستهداف المستمر بالصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة الانتحارية، حيث أوقعت ضحايا في صفوف المدنيين العزل، ويرى أن «هذا الاستهداف الإجرامي يأتي كانعكاس للحالة الهستيرية التي تعيشها الميليشيا الحوثية المدعومة من إيران بعد فشلها في تحقيق تقدم عسكري صوب هذه المحافظة الاستراتيجية والغنية بالنفط والغاز».

مع استمرار الهجمات الحوثية المستمرة، أفاد الإعلام العسكري للجيش بسقوط قتلى وجرحى في صفوف الميليشيات أمس (الخميس)، بنيران الجيش الوطني وضربات طيران تحالف دعم الشرعية في جبهة صرواح غرب محافظة مأرب.
ونقل المركز الإعلامي للقوات المسلحة اليمنية عن مصدر عسكري قوله إن «مجاميع حوثية حاولت التسلل باتجاه أحد المواقع العسكرية في الجبهة، إلا أن عناصر الجيش والمقاومة تصدوا لهم وسقط العديد من العناصر المتسللة بين قتيل وجريح فيما لاذ من تبقى منهم بالفرار».وبحسب المصدر، فإن الميليشيات تكبدت خسائر أخرى في المعدات والأرواح بقصف مدفعي لقوات الجيش، في حين استهدف طيران تحالف دعم الشرعية تجمعات متفرقة للميليشيا، وألحق بها خسائر كبيرة».وكان الموقع الرسمي للجيش أفاد الأربعاء، بمقتل عدد من عناصر ميليشيا الحوثي المتمردة المدعومة من إيران، بنيران الجيش، وغارات جوية، في محافظة الجوف، وأطراف محافظة مأرب.وذكر الموقع أن قوات الجيش استهدفت مجموعة من عناصر الميليشيا شرق مدينة الحزم، في محافظة الجوف، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف الجماعة، في حين قصفت مدفعية الجيش، تجمعات أخرى في مواقع متفرقة بجبهة صرواح، ما أسفر عن تكبيد الميليشيا خسائر في العدد والعدة. إلى جانب استهداف مقاتلات تحالف دعم الشرعية، تعزيزات للميليشيا، كانت قادمة من محافظة صنعاء، إلى الجبهة ذاتها، ودمرتها.

في الوقت الذي تتصاعد المخاوف من إمكانية تحقيق الهجمات الحوثية أي تقدم للسيطرة على المحافظة النفطية، تستبعد الحكومة الشرعية ذلك وتقول إن خسارة مأرب مستحيلة، بحسب ما جاء في تصريحات رسمية لوزير الإعلام معمر الإرياني.وقال الإرياني في تصريحاته إن «ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران تسوق من جديد الآلاف من عناصرها والمغرر بهم من أبناء القبائل والأطفال المجندين من مخرجات ما يسمى (المراكز الصيفية) وعتادها الثقيل والمتوسط المنهوب من معسكرات الدولة، لهجمات انتحارية ومحارق مفتوحة في مختلف جبهات محافظة مأرب».وأضاف «ميليشيات الحوثي لا تبدي أي اكتراث لخسائرها البشرية الفادحة التي تدفعها مع كل تصعيد في مأرب ما دام هي قادرة على حشد المزيد من أبناء القبائل وتجنيد الأطفال، فيما المدعو حسن إيرلو وخبراء إيران و(حزب الله) وقياداتهم يديرون المعارك من غرف عمليات في العاصمة المختطفة صنعاء».
‏ودعا الوزير اليمني من وصفهم بـ«المغرر بهم من أبناء القبائل إلى عدم الوقوع ضحية الأوهام التي تروجها ميليشيا الحوثي الإرهابية بتحقيق انتصارات في محافظة مأرب». مؤكداً أن

«مأرب عصية ولن يدخلها الحوثيون إلا أسرى ولن يعودوا من جبهاتها إلا أشلاء» وفق تعبيره.وناشد الإرياني الآباء والأمهات بمناطق سيطرة ميليشيا الحوثي «للحفاظ على أبنائهم وفلذات أكبادهم وعدم إلقائهم أدوات رخيصة بيد الحوثي وجسر عبور لتنفيذ المخططات والأحلام التوسعية الفارسية» على حد قوله.وبحسب تقديرات عسكرية فإن الميليشيات خسرت أكثر من 7 آلاف عنصر على الأقل منذ كثفت الهجمات على مأرب ابتداء من فبراير (شباط) الماضي، غير أن ذلك لم يحل بينها وبين تكرار الهجمات واستقدام المزيد من المقاتلين، إذ تراهن على مواصلة القتل للسيطرة على موارد المحافظة النفطية.ورفضت الميليشيات المدعومة من إيران أخيرا خطة أممية مدعومة أميركيا ودوليا لوقف القتال مقابل تدابير إنسانية واقتصادية تتعلق بإعادة تشغيل الرحلات التجارية من مطار صنعاء، وتخفيف قيود الرقابة المفروضة على الواردات إلى ميناء الحديدة مقابل تحويل عائدات الجمارك لصرف رواتب الموظفين.ولا تزال الإدارة الأميركية تراهن على الضغوط التي تبذلها لإرغام الجماعة الانقلابية لوقف الحرب بموجب الخطة الأممية، لكن مراقبين يمنيين يرون أن الجماعة لن تستجيب لهذه الضغوط إلا بمقدار ما يمكن أن تحققه من مكاسب سياسية واقتصادية تكفل لها الاستمرار في مساعيها لتوطيد أركان الانقلاب والهيمنة على البلاد.

قد يهمك ايضا

مجلس الوزراء السعودي يجدد إدانته استمرار انتهاكات الحوثيين القوانين الدولية

دعم إيراني يمكّن الحوثيين من السيطرة على مفاصل الطيران المدني

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

معارك مأرب تحصد عشرات الانقلابيين خلال أسبوع من المواجهات الضارية معارك مأرب تحصد عشرات الانقلابيين خلال أسبوع من المواجهات الضارية



رحمة رياض تتألق بملابس السهرات الملونة

القاهرة - العرب اليوم

GMT 03:42 2021 الإثنين ,20 أيلول / سبتمبر

نماذج من ديكورات الجبس الكلاسيكية للأسقف
 العرب اليوم - نماذج من ديكورات الجبس الكلاسيكية للأسقف
 العرب اليوم - رحيل الصحافي اللبناني يوسف خازم بعد صراع مع المرض

GMT 22:30 2021 الخميس ,16 أيلول / سبتمبر

عمرو واكد ينضمّ إلى قناة "الجزيرة"
 العرب اليوم - عمرو واكد ينضمّ إلى قناة "الجزيرة"

GMT 10:17 2019 الخميس ,27 حزيران / يونيو

هل للسائل المنوي علاقة بشهوة المرأه

GMT 03:17 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الجدي 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 02:14 2016 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

أفضل العلاجات المنزلية للسعال والزكام عند الأطفال

GMT 08:38 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

الموسيقى تخفف حدة الألم خلال العمليات الجراحية

GMT 08:20 2014 السبت ,06 كانون الأول / ديسمبر

الكيوي والجزر والليمون لتعويض النقص في فيتامين "د"

GMT 02:07 2018 الثلاثاء ,03 تموز / يوليو

العلماء يكتشفون ديناصوراً بحجم غريب وريش ملون

GMT 06:28 2020 الخميس ,24 كانون الأول / ديسمبر

وكيل "فورد" يُعلن عن "إيكو سبورت" 2021 في مصر

GMT 15:25 2020 الأحد ,01 آذار/ مارس

يحالفك الحظ في الأيام الأولى من الشهر

GMT 07:12 2018 الثلاثاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على أبرز ديكورات غرف نوم البنات والأزواج

GMT 08:18 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

دراسة أسكتلندية تكشف علاقة مرض السكري بالخدج

GMT 16:29 2018 الخميس ,11 كانون الثاني / يناير

جوستافو يعلن تشكيل فريق النصر أمام الفيحاء

GMT 03:21 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

ابنة غوينيث بالترو تتبع خطوات والدتها في متجر "Goop"

GMT 19:51 2013 الخميس ,31 كانون الثاني / يناير

عارضات "فيكتوريا سيكريت" مثيرات بمايوهات ساخنة

GMT 07:31 2016 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

كتاب يكشف عمليات جراحية بشعة في القرن التاسع عشر
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab