عبدالمجيد عطار يُؤكّد أهميّة توسيع مجالات الطاقة نحو الاستثمارات المُنتجة للثروة
آخر تحديث GMT06:47:47
 العرب اليوم -

نقص المياه وبيروقراطية البنوك يعيقان طريق المُستثمرين في الجزائر

عبدالمجيد عطار يُؤكّد أهميّة توسيع مجالات الطاقة نحو الاستثمارات المُنتجة للثروة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - عبدالمجيد عطار يُؤكّد أهميّة توسيع مجالات الطاقة نحو الاستثمارات المُنتجة للثروة

وزير الطاقة عبدالمجيد عطار
القاهرة_ العرب اليوم

أكّد وزير الطاقة عبدالمجيد عطار الجمعة، من عين أميناس (ولاية إليزي)، أهمية توسيع استعمالات الطاقة نحو الاستثمارات المنتجة للثروة بما يضفي ديناميكية للاقتصاد الوطني وتوجيهها بالدرجة الأولى لفائدة القطاعات المنتجة، وأوضح الوزير في مستهل زيارته إلى هذه الولاية التي تدوم 3 أيام أن الرهانات المستقبلية للاقتصاد الوطني تتطلب استغلالا أمثل للطاقة من خلال توسيع مجالات استغلالها نحو استثمارات منتجة للثروة على غرار الفلاحة والصناعة والتي تخلق معها مناصب عمل دائمة.
وأبرز عطار الذي يرافقه المدير العام لسوناطراك توفيق حكار أهمية الطاقات بمختلف أشكالها كأداة جذب للمستثمرين وهو ما يجب أن يعزز بشكل أوسع من خلال تطوير وتوسيع شبكات التموين الطاقوي عبر مختلف المناطق الفلاحية والصناعية بما يسهم في ترقية مناخ الاستثمار وتشجيعه.


وخلال تلقيه شروحات حول مشروع ربط منطقة النشاطات الصناعية بشبكتي الكهرباء والغاز شدد السيد عطار على ضرورة تجسيد هذه العملية في أقرب الآجال، مبرزا الأهمية الاستراتيجية التي تكتسيها هذه المنطقة التي تتربع على مساحة 64 هكتارا ومقسمة إلى 68 قطعة والتي يعول عليها أن تكون قطبا صناعيا حيويا من شأنه ترقية مجال الاستثمار وحاضن حيوي لمختلف المؤسسات الناشئة والمتوسطة بالولاية، وبالمناسبة أسدى وزير الطاقة تعليمات صارمة بتذليل العراقيل التي قد تواجه المستثمرين في استغلال الطاقة بالشكل الكافي، داعيا في ذات السياق إلى تقديم تسهيلات وتحفيزات لاستغلال الطاقة بالدرجة الأولى لفائدة الاستثمارات المنتجة للثروة والخلاقة لمناصب شغل.


وتفقد وزير الطاقة محطة توليد الكهرباء بالغاز بقوة 30 ميغاواط وتلقى شروحات حول أداء هذه المنشأة الطاقوية التي دخلت حيز الخدمة عام 2012، وسيقف وزير الطاقة خلال هذه الزيارة التي ستتواصل على مدار اليومين المقبلين على وضعية قطاعه بهذه الولاية ذات الخصوصية الطاقوية من خلال تفقد بعض المنشآت الغازية وكذا معاينة المشاريع الجارية في هذا افطار في كل من عين أميناس وإليزي وجانت. ويشكل نقص المياه إلى جانب بيروقراطية البنوك في تيسمسيلت، أهم المشكلات التي تواجه المستثمرين وتقف عائقا أمام رفع نسبة النمو الاقتصادي للدولة، كما تنسف مجهودات الحكومة في تسيير الشق الاقتصادي للبلاد.

 

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

عبدالمجيد عطار يؤكد ضمان احتياطي المحروقات في الجزائر حتى 2040

تشغيل محطة غزة بعد إدخال وقود مصري

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عبدالمجيد عطار يُؤكّد أهميّة توسيع مجالات الطاقة نحو الاستثمارات المُنتجة للثروة عبدالمجيد عطار يُؤكّد أهميّة توسيع مجالات الطاقة نحو الاستثمارات المُنتجة للثروة



GMT 10:46 2022 الإثنين ,26 أيلول / سبتمبر

أجمل إطلالات ليلى علوي التي أبرزت رشاقتها
 العرب اليوم - أجمل إطلالات ليلى علوي التي أبرزت رشاقتها

GMT 20:10 2022 السبت ,24 أيلول / سبتمبر

أبرز معالم الجذب السياحية في قطر
 العرب اليوم - أبرز معالم الجذب السياحية في قطر

GMT 10:56 2022 الإثنين ,26 أيلول / سبتمبر

ألوان مناسبة في ديكورات غرفة النوم المودرن
 العرب اليوم - ألوان مناسبة في ديكورات غرفة النوم المودرن

GMT 06:28 2022 الثلاثاء ,27 أيلول / سبتمبر

بلينكن يؤكد التزام بلاده بدعم شعب باكستان
 العرب اليوم - بلينكن يؤكد التزام بلاده بدعم شعب باكستان

GMT 19:42 2022 السبت ,24 أيلول / سبتمبر

جولة في "الأحساء" أكبر واحة في السعودية
 العرب اليوم - جولة في "الأحساء" أكبر واحة في السعودية

GMT 09:58 2022 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

النمط الفكتوري في ديكورات المنزل المعاصر
 العرب اليوم - النمط الفكتوري في ديكورات المنزل المعاصر

GMT 05:32 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الثور السبت 31 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 05:37 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الجوزاء 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 13:57 2021 الإثنين ,07 حزيران / يونيو

3 فيتامينات قد تلعب دوراً في تقليل الإصابة بالربو

GMT 01:26 2018 الخميس ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

امرأتان أميركيتان تشتركان في حمل وإنجاب طفلًا واحدًا

GMT 08:33 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

عروس زهير مراد حالمة ورومانسية في خريف 2018

GMT 05:25 2017 الخميس ,09 شباط / فبراير

الإدارة العليا للمطبات الغبية

GMT 13:33 2016 الأربعاء ,21 كانون الأول / ديسمبر

"الرصاصي" تضفي لمسات عطرية مميّزة على مهرجان دبي للتسوق 2017

GMT 16:50 2015 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

كائنات حية تعيش في جبال هملايا ..قرد "يعطس" وسمكة "تمشي"

GMT 13:42 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي

GMT 21:20 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

محمد الشلهوب يُؤكد أنّ الهلال يواجه مرحلة صعبة

GMT 17:29 2019 الخميس ,03 كانون الثاني / يناير

يوفنتوس يتنافس مع بايرن ميونخ لاقتناص لاعب تشيلسي

GMT 17:08 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

طريقة إعداد وتحضير كيك الجوافة

GMT 15:26 2018 السبت ,10 آذار/ مارس

"HP" تكشف عن سلسلة أجهزة "لاب توب "Elitebook 800

GMT 07:30 2018 الإثنين ,05 شباط / فبراير

العنف في العلاقة الحميمة الأسباب والحلول
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab