السويدي يطالب بترسانة تشريعية تساعد على جذب الاستثمارات
آخر تحديث GMT21:19:03
 العرب اليوم -

أوضح لـ"العرب اليوم" أنَّ "المركزي" أنقذ الصناعات الصغيرة

السويدي يطالب بترسانة تشريعية تساعد على جذب الاستثمارات

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - السويدي يطالب بترسانة تشريعية تساعد على جذب الاستثمارات

المهندس محمد السويدي
القاهرة ـ جهاد الطويل

أكد رئيس اتحاد الصناعات المصرية المهندس محمد السويدي، أن مبادرة البنك المركزي لدعم المصانع المتعثرة والتي عانت خلال فترة الثورة من الضغوط، تعتبر شيئًا إيجابيًا لمساندتها بشرط تقديم دراسات جدوى واضحة وبيانات مدروسة لطريقة تنميتها والخروج من أزمتها.

وأوضح السويدي في مقابلة مع "العرب اليوم"، أنَّ المبادرة ترفع المصانع المتعثرة من القوائم السلبية وتتيح الفرصة لفتح مصانع جديدة، مشيرًا إلى أنَّها جاءت نتيجة للاجتماعات المستمرة بين اتحاد الصناعات والبنك المركزي لمساندة تلك المصانع.

وصرّح بأنَّ اتحاد الصناعات يتفاوض مع الحكومة لطرح أراضٍ صناعية جديدة من خلال المحافظات، وسيتم الإعلان عنها قريبًا، مشيرًا إلى أنَّ الأزمة الحالية هي الخلاف القائم بين هيئة التنمية الصناعية والمجتمعات العمرانية للولاية على الأراضي، فالحكومة لم تطرح أراضي للمستثمرين منذ عام.

وبين أنَّ الشعور بالبطء في التقدم الاقتصادي، يرجع إلى أن هناك تشريعات يجب استكمالها، ومنها المتأخر من لائحتي الاستثمار والضرائب، لافتًا إلى أن مقاومة الإصلاحات الداخلية عنيفة جدًا، بخاصة أن لائحة قانون الاستثمار لم تصدر حتى الآن، وهو ما عطّل إجراءات كثيرة.

وأضاف أن الدولة مهتمة بالفعل للعمل على تقديم الامتيازات وتذليل العقبات أمام المستثمر المصري، ووضع التشريعات اللازمة ، لاسيما أن الرئيس عبد الفتاح السيسي أكد إنشاء مجلس أعلى للاستثمار برئاسته شخصيًا.

كما اعتبر السويدي، "حكومة حلب من الحكومات الجادة والمتجاوبة لكل من يقدم مشروعا جادا يستهدف به المساهمة في التنمية وخلق فرص عمل حقيقية للشباب وبه عدالة في التنفيذ؛ إلا أننا مازلنا نطالب بخطط واضحة لتوجه الحكومة ورؤيتها على الأقل خلال 5 سنوات، حتى نستطيع أن ندير توجهات أموالنا الاستثمارية، وبخاصة في النظام الضريبي وتسعير الطاقة، وهما أهم مدخلات أي صناعة".

ونوَّه بأنَّ "التشريعات والقوانين يعتبران أكبر معوق للاستثمار في مصر، فتضارب التشريعات يؤدي إلى تضارب في قرارات الوزراء، وبالتالي فلن يأتي مستثمر إلى مصر من دون وضوح الرؤية التشريعية لمستقبل استثماره في مصر، بالإضافة إلى تحديد جهة واحدة للتعامل على مختلف التراخيص في البيئة والأراضي ومختلف التراخيص".

وزاد السويدي "في تقديري لابد  أن يتم تشكيل ترسانة جديدة من التشريعات التي تقوم على إعادة توزيع الأدوار بين الحكومة والمستثمرين والجهات الرقابية، بحيث تتولى الحكومة مهام العمل التنفيذي وتتشكل هيئات رقابية غير خاضعة لها يكون لها حق تقييم ومراقبة العمل التنفيذي للحكومة في مختلف المحاور، وهنا نضمن جودة الأداء التي غابت منذ فترة طويلة".

وشدَّد على ضرورة أن ترسّخ ترسانة التشريعات الجديدة عددًا من الإصلاحات في مقدمتها أن ترفع الحكومة يدها تمامًا عن إصدار أي تراخيص للمشاريع الصناعية، مقترحا أن تتم الاستعانة بشركات ومكاتب معتمدة دوليا مهمتها منح تراخيص الصناعة تحت إشراف ورقابة حكومية بما يساهم في القضاء على الروتين والبيروقراطية التي مازالت طاغية على كثير من الهيئات والمؤسسات الحكومية.

وتابع: "فيما يتعلق بضرورة دعم أي مبادرات من شأنها مساندة الرأسمالية الوطنية ورجال الأعمال الجادين الراغبين في إحراج البلد من كبوتها، أثمنها بشكل كبير لأن المرحلة الراهنة تتطلب الاهتمام بالمستثمر المصري، ووقف حملات التخوين والتشويه التي يتعرض لها، فالاهتمام بالاستثمار المحلي هو الأكثر جاذبية للمستثمر الأجنبي، حيث إنَّ المستثمر الأجنبي عندما يرى أن هناك جوًا ملائمًا غير عدائي للمستثمر المصري داخل الدولة، سيضخ استثماراته دون خوف في السوق المحلي".

 كما أوضح، أنَّ هناك مبالغة من وسائل الإعلام، في إظهار المشكلات وبخاصة ذات الصلة برجال الأعمال، وهناك كمية من الاتهامات السريعة لرجال الأعمال، أدت إلى خلق جو غير سليم سيؤثر على المستثمرين الأجانب دون وجود سند قانوني لهذا.

ويرى السويدي أن "شراكة القطاع الخاص مع الحكومة متناغمة وضرورية، فالحكومة هي المشرع العام، ونحن كقطاع خاص نعمل وفق هذه التشريعات، وأساند وبقوة قانون تنظيم الطعن على عقود الدولة الاتحاد؛ لأنه يعيد للدولة هيبتها وقدرتها على تنفيذ تعاقداتها".

ولفت إلى أنَّ "الاستغلال السيء لحق التقاضي أدى إلى توقف الإنتاج وتراجع عدد كبير من المستثمرين عن ضخ استثمارات جديدة، وبخاصة المستثمرين الخليجيين، بعد أن تم فسخ عقود شركات الخصخصة، ولجأ عدد منهم إلى التحكيم الدولي، فالقانون يحمي مصر من غرامات التحكيم الباهظة، التي لن تقدر الحكومة على دفعها".

وطالب السويدي الحكومة بطرح الأراضي غير المستغلة والمهجورة لإقامة مصانع صغيرة ومتوسطة لتشغيل العاطلين "على سبيل المثال لدينا في قريتنا قطعة أرض مساحتها 35 فدانا تابعة لشركة الحليج للأقطان غير مستغلة ومهجورة، نعم فإننا لا نلمس حتى الآن وجود خطة إصلاحية واضحة ومتكاملة للتعامل مع ملف الدعم، فلابد من أن  تعلن الحكومة بكل جرأة وتصارح الشعب بها، وما يمكن أن يعود على كل مواطن من هيكلة الدعم، فمثلاً عوائد زيادة".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السويدي يطالب بترسانة تشريعية تساعد على جذب الاستثمارات السويدي يطالب بترسانة تشريعية تساعد على جذب الاستثمارات



ياسمين صبري تتألَّق باللّون الأحمر المميّز

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 08:50 2022 الأربعاء ,28 أيلول / سبتمبر

تنسيق السراويل باللون البني لخريف 2022
 العرب اليوم - تنسيق السراويل باللون البني لخريف 2022

GMT 10:13 2022 الثلاثاء ,27 أيلول / سبتمبر

أفضل المدن السياحية الصديقة للبيئة في العالم
 العرب اليوم - أفضل المدن السياحية الصديقة للبيئة في العالم

GMT 09:03 2022 الأربعاء ,28 أيلول / سبتمبر

كيفية توظيف المرايا في الديكور الداخلي
 العرب اليوم - كيفية توظيف المرايا في الديكور الداخلي

GMT 06:28 2022 الثلاثاء ,27 أيلول / سبتمبر

بلينكن يؤكد التزام بلاده بدعم شعب باكستان
 العرب اليوم - بلينكن يؤكد التزام بلاده بدعم شعب باكستان

GMT 10:58 2022 الثلاثاء ,27 أيلول / سبتمبر

أنغام وسميرة سعيد تتألقان في أزياء باللون الأخضر
 العرب اليوم - أنغام وسميرة سعيد تتألقان في أزياء باللون الأخضر

GMT 20:10 2022 السبت ,24 أيلول / سبتمبر

أبرز معالم الجذب السياحية في قطر
 العرب اليوم - أبرز معالم الجذب السياحية في قطر

GMT 09:36 2022 الثلاثاء ,27 أيلول / سبتمبر

اكسسوارات للمنازل كفيلة لتجميل الديكورات
 العرب اليوم - اكسسوارات للمنازل كفيلة لتجميل الديكورات

GMT 00:59 2022 الأربعاء ,21 أيلول / سبتمبر

ثمانية علامات مبكرة لاكتشاف الخرف منها تقلب المزاج

GMT 13:47 2022 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

مكملات الحمل قد تحمي من خناق النوم لدى الأطفال

GMT 01:13 2022 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

دراسة مرضى الحساسية أقل عرضة للإصابة بكورونا

GMT 14:03 2022 الإثنين ,11 تموز / يوليو

تناول المكسرات مرتبط بانخفاض أمراض الكلى

GMT 05:51 2013 الثلاثاء ,26 آذار/ مارس

دبلوماسية الجغرافية المائية

GMT 12:32 2022 الجمعة ,02 أيلول / سبتمبر

قلة النوم تُصيب الأطفال والمراهقين بالسمنة

GMT 07:59 2019 الأربعاء ,13 آذار/ مارس

محمود مرسي

GMT 12:08 2021 الإثنين ,21 حزيران / يونيو

ياسمين صبري تخطف الأنظار في فستان أسود اللون

GMT 12:00 2018 الأحد ,16 أيلول / سبتمبر

مرتجي يراهن على "العمومية" في كتابة الدستور

GMT 01:34 2013 الإثنين ,28 تشرين الأول / أكتوبر

رواية "العاصي" للكاتبة الشابة ميادة أبو يونس
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab