حكم عسكري على رجل الدين الأسير وفضل شاكر
آخر تحديث GMT11:07:47
 العرب اليوم -

​أوضح لـ"العرب اليوم" أن مهاجمة سورية "حرية رأي"

"حكم عسكري" على رجل الدين الأسير وفضل شاكر

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "حكم عسكري" على رجل الدين الأسير وفضل شاكر

الفنان المعتزل فضل شاكر
بيروت ـ فادي سماحه

أصدرت المحكمة العسكرية الدائمة في لبنان برئاسة القاضي حسين عبدلله حكمها على أحمد الأسير وجماعته الإرهابية في قضية العملية الإرهابية التي قاموا بتنفيذها في منطقة عبرا الواقعة بجنوب لبنان العام 2013 ضد الجيش اللبناني وأدت إلى استشهاد 18 شهيدًا للجيش  بينهم ثلاثة ضباط بالإضافة إلى عشرات الجرحى.

والشهداء هم: الملازم أول سامر جريس طانيوس، ملازم جورج إليان بو صعب، رقيب علي عدنان المصري، جندي الأول رامي علي الخباز، جندي بلال علي صالح، الرقيب أول طوني يوسف الحزوري، رقيب عمر هيثم اليوسف، عريف عبدالكريم قبلان الطعيمي، جندي جوني انطوان نقولا، جندي وسيم صالح حمدان، والمجند الممددة خدماته بلال عبدالله.

وأصدر القاضي عبدالله حكمه بإعدام الأسير كما أصدر نفس الحكم على شقيقه أمجد الأسير،  كذلك صدرت أحكام مختلفة على بقية الموقوفين وعددهم 17 تراوحت بين الإعدام والأشغال الشاقة المؤبدة والأشغال الشاقة لمدة تتراوح بين سنة و15 سنة أما المفاجأة فقد كانت بتجريد الفنان المعتزل فضل شاكر من حقوقه المدنية ومحاكمته غيابياً بالأشغال الشاقة لمدة 15 عاماً.

فضل شاكر الذي كان قد أكد قبل يوم من الحكم لـ"العرب اليوم" إيمانه بالعدالة اليوم وصف الحكم عليه بالجائر و المرفوض واستغرب كيف أن هناك أشخاص شاركوا في القتال خلال أحداث منطقة عبرا و لم يتم الحكم عليهم اكثر من عام أو عامين وقال : الحكم مسبق و يخالف أي معايير ممكن أن تطبق العدالة على ارض الواقع فالمحاكمة السياسية قائمة وانا لم أقاتل ضد الجيش اللبناني و سلمت أسلحتي قبل فترة إلى مخابرات الجيش وحكموا علي كل هذه المدة .

وأضاف أنّه "مستمر بمعركتي حتى إحقاق الحق لم اخسر بعد برأتي لو اجتمع العالم باسره وقال إنني قاتلت ضد الجيش سأنفي تلك التهمة، موضحًا أنّ عديدة قد تسربت إلى العلن عن  إمكانية اعتقال الفنان من قبل الفصائل الفلسطينية أو مخابرات الجيش في عملية أمنية دقيقة لذا غير مقر إقامته في الأيام الأخيرة، لن أهرب من لبنان سأواصل معركتي مع الحقيقة حتى جلاء الصورة تماماً ، وهناك نوع من العمل المستمر لتوريطي بمجموعات داخل مخيم عين الحلوة من اجل اشتعال الفتنة بيني و بين الفصائل الفلسطينية ، إنا أواجه حرباً لم تتوقف لدقيقة محورها الظلم و غياب العدل ".

"السمك والمشاوي"

وكشف الفنان المعتزل فضل شاكر قبل يوم واحد من النطق بالحكم النهائي في المحكمة العسكرية الدائمة في بيروت، بشأن قضية احداث منطقة عبرا في جنوب لبنان، والتي راح ضحيتها 11 عنصرًا من الجيش اللبناني، موقفه من هذا الملف المثير للجدل.

وقال فضل لـ"العرب اليوم": "أؤمن بالبراءه ولا أراهن الا على تلك الناحية، لأن جميع المعطيات أشارت إلى عدم وجودي في المعركة وقت حصولها، خصوصًا أن اعترفات بعض الذين شاركوا فعلًا في الاشتباك أوضحت أنني لم اشارك، وحتى كاميرات المراقبة من داخل مجمع مسجد بلال بن رباح لم ترصدني"، وأضاف : "أنا على قناعة أن التعاطي المنطقي مع ملفي سيصل الى مرحلة البراءة، طالما أن لا جرم امني بحقي وكل ما هناك هو حكم يجرمني كوني هاجمت سورية، وهي حرية رأي، وكما يعلم الجميع في لبنان توجد مساحة كبيرة لتلك المسألة،  أنا عبرت حينها عن وجهة نظري كما يفعل أي مواطن".

من جهة اخرى، أوضحت مصادر موثوقة أن الحكم يتجه إلى الادانة بشأن فضل شاكر لكن ليس بنفس العقوبة التي سوف تطال الشيخ احمد الاسير و بعض من المشاركين في معركة عبرا، وتقول المصادر أنه في حال كانت عقوبة الفنان مقبولة فهناك امكانية لخروجه من مخيم عين الحلوة في أقرب وقت عبر تسليم نفسه للقوى الامنية اللبنانية .

 وكشفت مصادر أن التهديدات والتلميحات عن عمليات أمنية نوعية للفصائل الفلسطينية ومخابرات الجيش اللبناني في مخيم عين الحلوة، دفعت الفنان المعتزل  إلى تغيير مقر إقامته في حي التعمير في مخيم عين الحلوة، وأشارت المصادر إلى أن الأخير لم يتواجد في مسكنه منذ يوم الجمعة الماضي، لاعتقاده أنه سيكون كبش فداء لارضاء الدولة اللبنانية عبر تسليمه لها والتغاضي عن سواه من المطلوبين للقضاء اللبناني.

وتابعت المصادر في تصريحات خاصة إلى "العرب اليوم"، أن شاكر ربما انتقل للسكن في منزل أحد المرافقين الذين يتولون حمايته لفترة من أجل تمويه تحركاته، وكي تهدأ موجة المطاردة التي تشمل بعض المطلوبين داخل المخيم، وقالت إن هناك تخطيط حصل قبل فترة لاعتقال فضل كما جرى مع أمير تنظيم "داعش" في المخيم عماد جمعة، الذي سقط في يد استخبارات الجيش اللبناني في عملية أمنية نوعية.

 ومن الواضح أن ثمة تحذيرات قد وصلت إلى الفنان كي يبتعد في الوقت الجاري، عن ساحة المواجهة مع أي طرف من الأطراف حتى لا تطاله التوقيفات، التي ستنهي ملف المطلوبين المتشددين المتواجدين في عين الحلوة. وفضل شاكر مطلوب للقضاء اللبناني للاشتباه به، أنه شارك في معارك منطقة عبرا ضد الجيش اللبناني، وساهم في إنشاء مجموعة مسلحة تمس بهيبة الدولة.

وبعد صدور حكم المحكمة العسكرية، خرجت إلى العلن بعض السيناريوهات التي تدل على إمكانية خروج شاكر من مخيم عين الحلوة خلسة في اتجاه الأراضي السورية، من ناحية حمص، و بعدها من الممكن أن يلتحق بالذين هربوا إلى تركيا من خلال معابر التهريب، للاستقرار هناك أو السفر إلى أي دولة أخرى. وترجح معلومات أن فضل، الذي نفى نيته الهروب من عين الحلوة, لن يتحمل المكوث في حي التعمير مدة 15 عامًا، وربما هناك خطوات أخرى سيتم اللجوء إليها طالما أن ثمة احكام تنتظره في الخارج، إلى جانب موقف بعض الأشخاص والأحزاب منه, و من المفترض أن تخرج إلى العلن أصداء تلك المبادرات، التي لن تشمل مسألة تسليمه نفسه إلى القوى الأمنية اللبنانية.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حكم عسكري على رجل الدين الأسير وفضل شاكر حكم عسكري على رجل الدين الأسير وفضل شاكر



GMT 00:37 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

نشوى مصطفى تتمنى النجاح لـ"سليفي مع الموت"

GMT 01:28 2017 الأربعاء ,25 تشرين الأول / أكتوبر

أنغام تستعد لإحياء حفلة في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 01:15 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

روجينا سعيدة بأصداء "الطوفان" وتستعد لـ"سري للغاية"

GMT 00:31 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

دلال عبد العزيز تتمنى أن ينال "سابع جار" إعجاب الجمهور

اختارتها مع الخصر العالي والأكمام النصفية

والدة الأميرة كيت ميدلتون بإطلالات جذابة وساحرة

لندن - العرب اليوم
 العرب اليوم - خمسة نصائح مهمة في ديكورات غرف نوم المواليد الجدد

GMT 06:56 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

بينلوبى كروز بإطلالة مثيرة في دور دوناتيلا فيرساتشي

GMT 05:19 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

"m41" في طاجيكستان يعد طريقًا للعبور في جبال بامير

GMT 05:25 2018 الأربعاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

استعدادات الفنادق في الولايات المتحدة لاستقبال الأعياد

GMT 20:13 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

إليكِ أجمل الأفكار المثالية لديكور زوايا البيت في الشتاء

GMT 09:59 2018 الثلاثاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

انطلاق معرض "سيتي سكيب غلوبال 2018" العقاري في دبي

GMT 03:01 2016 الأحد ,16 تشرين الأول / أكتوبر

لاعب "الأهلي" تيسير الجاسم يعادل رقم حمدان الحمدان

GMT 03:42 2016 السبت ,24 كانون الأول / ديسمبر

آيتن عامر تجسّد دور مدرّبة قيادة في "ياتهدي ياتعدي"

GMT 18:16 2017 الخميس ,29 حزيران / يونيو

اللاعب الفرنسي جيرو يقترب من الرحيل عن أرسنال

GMT 00:31 2015 الأربعاء ,07 تشرين الأول / أكتوبر

الدكتور سعيد حساسين ينصح باستخدام مستحضرات تجميل طبيعية
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab