وهيب المقرمي يؤكد عدم وجود علاج كافِ لمرضى الفشل الكلوي
آخر تحديث GMT03:14:24
 العرب اليوم -

كشف لـ"العرب اليوم" معاناة الوافدين من المحافظات اليمنية

وهيب المقرمي يؤكد عدم وجود علاج كافِ لمرضى الفشل الكلوي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - وهيب المقرمي يؤكد عدم وجود علاج كافِ لمرضى الفشل الكلوي

وهيب المقرمي
صنعاء ـ خالد عبدالواحد

يواجه مرضى الفشل الكلوي والسرطان الوافدين من كافة المحافظات اليمنية إلى العاصمة صنعاء شمالي البلاد، والذين لا يجدون مأوى في العاصمة، أوضاعًا صعبة وشاقة، وقال مدير إدارة العلاقات والإعلام في مؤسسة "الشفقة"، وهيب المقرمي، إن المريض بالفشل الكلوي يحتاج إلى أكثر من جلسة في الأسبوع يتم من خلالها إجراء عملية الغسيل والمتابعة المستمرة من قبل الطبيب المشرف، مضيفًا "كما هو الحال مريض السرطان الذي يحتاج ما بين الفترة والأخرى إلى أخذ جرعة العلاج أو الجلسات الإشعاعية المحددة".

 وأوضح المقرمي في لقاء خاص مع "العرب اليوم"، أن المصابين بالفشل الكلوي أو مرض السرطان يواجهون صعوبة كبيرة في إيجاد  المسكن والمأوى، مؤكدًا أن إنشاء دار الشفقة لإيواء مرضى الفشل الكلوي والسرطان عام 2008 بسعة 70 سريرًا هو لمساعدة المرضى الذين يفتفرون إلى المسكن والمأوى في العاصمة صنعاء، مشيرًا إلى أنه تم توسيع المركز إلى 106 سراير في نهاية 2013، وفي العام 2016 تم تحويل الدار إلى مؤسسة الشفقة وذلك لاستيعاب عدد أكبر من المرضى والمحتاجين للرعاية الصحية والاجتماعية والنفسية من مختلف المحافظات اليمنية. 

وهيب المقرمي يؤكد عدم وجود علاج كافِ لمرضى الفشل الكلوي

"الداعمين لمؤسسة الشفقة"

وأكد مدير إدارة العلاقات والإعلام بمؤسسة "الشفقة"، أن المؤسسة تتلقى دعمها من فاعلي الخير ومؤسسات ومنظمات دولية، مشيرًا إلى أن الدعم الأكبر يقدمه مشروع التغذية المدرسية التابع لبرنامج الغذاء العالمي، مبينًا أن أهداف الموسسة هي تقديم الرعاية الصحية والاجتماعية والدعم النفسي للمرضى، وتقديم المساعدات العينية والنقدية وإحياء روح التكافل الاجتماعي في المجتمع اليمني. 

وأبرز المقرمي، أن عدد الحالات التي تقطن المركز لا تزيد عن 150 مريضًا ومريضة من مرضى الفشل الكلوي والسرطان مع مرافقيهم، مشيرًا إلى أنه قد استفاد من خدمات المؤسسة ومنذ تأسيسها أكثر من أربعة آلاف مريض، موضحًا أن المؤسسة تستقبل المرضى من كافة محافظات اليمن، قائلًا إن الخدمات التي تقدمها مؤسسة الشفقة  للمرضى، هي السكن والمأوى والتغذية والعلاجات والمجارحة الطبية والمواصلات أثناء ذهابهم لجلسات الغسيل والإشعاع الكيمائي في المستشفيات، بالإضافة إلى تقديم مساعدات نقدية وعينية منها كفالة عدد من المرضى وإقامة رحالات ترفيهية والتوعية الصحية والدعم النفسي للمرضى. 

وأشار مدير العلاقات العامة والإعلام، إلى أن أبرز المعوقات التي تواجه المؤسسة، هي قلة الداعمين وشحة التبرعات بسبب الأوضاع التي تعيشها البلاد، مضيفًا أن حجم المركز صغير مقارنة بكثرة المرضى القادمين للمؤسسة من المحافظات الأخرى، لافتًا إلى أن المؤسسة لا تستطيع أن تستوعب سوى عدد بسيط من المرضى، مبينًا أن المؤسسة بحاجة إلى توسيع المركز حتى يستطيع استيعاب كل المرضى, مضيفًا أن المبنى الحالي لا يستوعب سوى 150 مريضًا مع مرافقيهم، منوهًا بأنهم بحاجه لمبنى جديد يستوعب 400 مريض ومريضة.

ولفت المقرمي إلى أن فاعلي الخير والجهات والمنظمات والتجار معنين بسرعة دعم المؤسسة حتى تستطيع خدماتها لمرضى الفشل الكلوي والسرطان الذين تزداد أعدادهم يومًا بعد آخر، وتابع: "المؤسسة في هذا الوضع أصبحت عاجزة عن دعم المرضى الساكنين فما بالكم باستقبال مرضى جدد"، موضحًا أن الميزانية التشغيلية للمركز المتمثلة في التغذية والرعاية الصحية والعلاجات والمواصلات والإيجار والكهرباء والرواتب للموظفين وغيره لم تعد تكفي، وقال إن المؤسسة تطلق نداء استغاثة لكل الداعمين والمنظمات لزيارة المؤسسة للتعرف على المعاناة، والخدمات التي تقدمها للمؤسسة.

واختتم المقرمي حديثه بالقول إن المؤسسة تتعرض لإحراج شديد بشكل يومي وهي تقفل أبوابها أمام مرضى جدد يقصدونها، مشيرًا إلى أنها أصبحت تعاني من قلة الدعم وشحة الداعمين، وقال إن الحل يكمن في التفاف التجار والداعمين والجهات الرسمية والمعنية بسرعة دعم هذه المؤسسة التي وجدت لخدمة إنسانية راقية، مؤكدًا أن هدف المؤسسة تخفيف المعاناة عن مرضى الفشل الكلوي والسرطان.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وهيب المقرمي يؤكد عدم وجود علاج كافِ لمرضى الفشل الكلوي وهيب المقرمي يؤكد عدم وجود علاج كافِ لمرضى الفشل الكلوي



الفساتين الصيفية تنبض أناقة وتمنحكِ لوكًا مريحًا

إطلالات أنيقة لعيد الأضحى مستوحاة مِن كيت ميدلتون

لندن - العرب اليوم

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 11:15 2015 الجمعة ,27 آذار/ مارس

تعرفي على أبرز أضرار الإندومي على الحامل

GMT 19:56 2018 الإثنين ,17 أيلول / سبتمبر

قصة اغتصاب 5 أشخاص لسيدة أمام زوجها أسفل كوبري

GMT 09:47 2014 السبت ,11 تشرين الأول / أكتوبر

ارتفاع أسعار "رملة البناء" في جدَّة بنسبة 40%

GMT 11:22 2017 الإثنين ,13 آذار/ مارس

فوائد يحققها تناول اليوسفي لمرضى السكري

GMT 07:11 2020 الجمعة ,31 كانون الثاني / يناير

جددي ديكور منزلك بإكسسوارات من اللون البنفسجي

GMT 23:55 2013 الثلاثاء ,07 أيار / مايو

كاثرين راسل متهمة بالتورط في هجمات بوسطن
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab