دراسةٌ تكشفُ مدى هول كارثة انفجار بيروت
آخر تحديث GMT06:36:06
 العرب اليوم -

دراسةٌ تكشفُ مدى هول "كارثة" انفجار بيروت

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - دراسةٌ تكشفُ مدى هول "كارثة" انفجار بيروت

انفجار مرفأ بيروت
بيروت _ العرب اليوم

وجدت دراسة حديثة، نشرت نتائجها أمس الأول الاثنين، أن الانفجار الذي وقع في مرفأ بيروت، يوم الرابع من آب الماضي، هو "أحد أكبر الانفجارات غير النووية في التاريخ"، وأطلق كمية هائلة من الطاقة "تكفي لتزويد 100 منزل بالكهرباء لمدة عام".

وحلل مهندسون، من جامعة شيفيلد في المملكة المتحدة، بيانات أكثر من 16 مقطع فيديو التقطت أثناء الحدث، لتقدير قوة الانفجار، وتوصلوا إلى استنتاجات تظهر مدى هول الكارثة التي وقعت في ذلك اليوم.

ويشير الباحثون، بحسب بيان للجامعة، إلى أن الانفجار، الذي أدى لوفاة نحو 180 شخصا وأصاب أكثر من ستة آلاف آخرين، يعادل انفجار ما بين 550 إلى 1200 طن من مادة "تي أن تي"، وحوالي 5 في المئة من قوة القنبلة النووية التي ألقيت على هيروشيما في عام 1945.

وفي غضون أجزاء من الثانية، أطلق انفجار بيروت ما يقرب من 1 غيغاواط/ في الساعة من الطاقة، وهو مقدار الطاقة التي يتم إنتاجها في ساعة واحدة بواسطة ثلاثة ملايين لوح شمسي، و412 توربينا للرياح، و110 ملايين مصباح LED.

ويقول، المهندسون، إنه "أطلق كمية من الطاقة، في غضون أجزاء من الثانية، تكفي لتزويد أكثر من 100 منزل بالكهرباء لمدة عام".

وقال المشرف على الدراسة، سام ريجبي، وهو محاضر في مجال هندسة الانفجارات والصدمات بجامعة شيفيلد، إن "الكارثة التي ضربت بيروت كانت مدمرة وحدثا غير مسبوق لأنه لم يتم توثيق مثل هذا الانفجار الضخم بشكل جيد من قبل".

وأشار إلى أنهم أرادوا استخدام خبرتهم الهندسية "للمساعدة في الاستعداد لمثل هذه الأحداث، وإنقاذ الأرواح، في حالة حدوثها مرة أخرى... والتنبؤ بشكل أكثر دقة بكيفية تأثر المباني المختلفة، وأنواع الإصابات، التي من المحتمل أن تكون على مسافات مختلفة عن الانفجار".

الجدير بالذكر أن الانفجار كان ناجما عن حريق أشعل أطنانا من مادة نترات الأمونيوم شديدة الانفجار، والتي كانت مخزنة في الميناء، إذ أعقبه حدوث سحابة ضخمة غطت سماء العاصمة. ودمر الانفجار حوالي نصف المباني في بيروت، وشرد أكثر من 250 ألف شخص. وذكرت، صحيفة نيويورك تايمز، أن الصوامع التي تحوي حوالي 85 في المئة من مخازن القمح في البلاد، إما دمرت أو تعرضت لأضرار بالغة.

 

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

قرار عاجل من القضاء اللبناني بشأن انفجار مرفأ بيروت

"أسبوع ميلانو" يختتم فعالياته محتضناً القضية اللبنانية

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسةٌ تكشفُ مدى هول كارثة انفجار بيروت دراسةٌ تكشفُ مدى هول كارثة انفجار بيروت



مي عمر تخطّف الأنظار بإطلّالات أنثوية رَّقيقة

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 12:07 2023 الثلاثاء ,07 شباط / فبراير

مايا دياب بإطلالة جريئة من وحي الطبيعة
 العرب اليوم - مايا دياب بإطلالة جريئة من وحي الطبيعة

GMT 06:32 2023 الإثنين ,16 كانون الثاني / يناير

أفكار أساسية في تصميم السلالم الداخلية للمنزل العصري
 العرب اليوم - أفكار أساسية في تصميم السلالم الداخلية للمنزل العصري

GMT 05:51 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الأسد 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 15:33 2016 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

قناة نايل دراما تعيد مسلسل "الناس في كفر عسكر"

GMT 12:12 2017 السبت ,30 كانون الأول / ديسمبر

جمال عارف ينتقد لاعبي الاتحاد عقب مباراة الفيصلي

GMT 19:12 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

"شركة النيل" تكرم صاحبة السعادة الإعلامية إسعاد يونس

GMT 06:29 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

2017 واحدًا من الأعوام الأكثر سخونة المسجلة على الأرض

GMT 17:53 2013 الإثنين ,23 أيلول / سبتمبر

أفضل عشرة مطاعم لتناول البيتزا المميزة في روما

GMT 10:25 2022 الإثنين ,12 كانون الأول / ديسمبر

غوارديولا لا يفكر في تدريب البرازيل او ترك مانشستر سيتي

GMT 09:10 2021 الجمعة ,17 كانون الأول / ديسمبر

8 حقائق رائعة عن الكنغر لا تعرفها

GMT 20:42 2018 الأحد ,16 أيلول / سبتمبر

شاهد بطلة فيلم الرعب "The Nun" الحقيقية

GMT 05:50 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

سيارة "بي إم دبليو" من نماذج "جي تي6" الجديدة

GMT 04:50 2022 السبت ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

"قفزة" في علاج السرطان تسمح بإعادة "تصميم" خلايا المناعة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab