محمد الجدعان يكد أن بيان مجموعة العشرين الختامي أقر بالإجماع لكن تركيا أرادت أن يسمع صوتها
آخر تحديث GMT19:39:48
 العرب اليوم -

محمد الجدعان يكد أن بيان مجموعة العشرين الختامي أقر بالإجماع لكن تركيا أرادت أن "يسمع صوتها"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - محمد الجدعان يكد أن بيان مجموعة العشرين الختامي أقر بالإجماع لكن تركيا أرادت أن "يسمع صوتها"

مجموعة العشرين
الرياض - العرب اليوم

أكد وزير المالية السعودي محمد الجدعان، في مؤتمر صحفي أعقب قمة مجموعة العشرين، أن البيان الختامي أقر بالإجماع، لكن تركيا أرادت أن "يسمع صوتها".وأشار الجدعان، إلى أن "مبادرة تعليق خدمة الديون للدول الأكثر فقرا إنجاز كبير، حيث تم الاتفاق على تمديد مبادرة الديون حتى يونيو عام 2021".ولفت الجدعان، إلى أنه "تم الاتفاق على إطار العمل المتعلق بمساعدة الدول الفقيرة، وأن التأخر بدعم أي دولة يؤثر علينا جميعا".وتابع: "لا حاجة في الوقت الحالي لإعادة النظر في ضريبة القيمة المضافة في الأمد القصير والمتوسط، لكن ربما في الأمد البعيد".

وشدد الوزير السعودي، على أنه "لا يمكننا الإملاء على القطاع الخاص بشأن ما يفعله، وأن مجموعة العشرين وقفت في وجه تداعيات فيروس كورونا المستجد".وكان ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، أعلن في وقت سابق، أن رئاسة مجموعة العشرين ستصدر بيانا منفصلا خاصا بموقف تركيا إزاء البيان الختامي لقمة المجموعة المنعقدة الرياض.وقال بن سلمان، في كلمة ختامية لقمة العشرين: "نعلن تبني مجموعة العشرين البيان الختامي لقمة الرياض، وأود أن أنوه بأن تركيا أبدت رغبتها في توضيح موقف خاص بها، وستقوم رئاسة المجموعة بإصدار بيان يوضح موقف الجمهورية التركية".

  قد يهمك أيضاّ : 

الجدعان يؤكد أن عدد الموظفين السعوديين بقطاع الصناعة زاد خلال "الجائحة"

وزير المال السعودي يكشف أن انتشار "كورونا" أثبت صحة رؤية 2030

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محمد الجدعان يكد أن بيان مجموعة العشرين الختامي أقر بالإجماع لكن تركيا أرادت أن يسمع صوتها محمد الجدعان يكد أن بيان مجموعة العشرين الختامي أقر بالإجماع لكن تركيا أرادت أن يسمع صوتها



سيرين عبد النور تتألق باللون الأصفر المطبع بالزهور

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 10:17 2019 الخميس ,27 حزيران / يونيو

هل للسائل المنوي علاقة بشهوة المرأه

GMT 03:52 2021 الأربعاء ,17 شباط / فبراير

المغرب يواصل ريادته بصناعة السيارات في أفريقيا

GMT 16:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تعامل الزوجة مع الزوج الخاين الكذاب المخادع

GMT 09:24 2015 الثلاثاء ,29 أيلول / سبتمبر

فوائد الزبادي لتقليل ضغط الدم المرتفع

GMT 19:58 2015 الثلاثاء ,08 أيلول / سبتمبر

فوائد التين كعلاج فعال للبواسير
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab