جنبلاط يطوي صفحة الخلافات مع التيار الوطني الحر
آخر تحديث GMT16:11:49
 العرب اليوم -

جنبلاط يطوي صفحة الخلافات مع "التيار الوطني الحر"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - جنبلاط يطوي صفحة الخلافات مع "التيار الوطني الحر"

رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط
بيروت - العرب اليوم

احتوى رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط، الثلاثاء، التباينات مع وزير المهجرين غسان عطا الله، متلقفًا استعداد الأخير للتعاون معه وإبعاد الملف عن التجاذبات السياسية، وهو ما يعتبر التطور الأبرز على صعيد التهدئة التي لجأ إليها جنبلاط مع "التيار الوطني الحر" منذ تشكيل الحكومة الجديدة.

وغرّد جنبلاط عبر حسابه في موقع "تويتر" قائلًا إن الحزب التقدمي الاشتراكي يبدي كل الاستعداد للتعاون مع وزير المهجرين الجديد غسان عطا الله لطي صفحة حرب الآخرين على أرضنا كما وصفها الراحل الكبير غسان التويني.

وجاء موقف جنبلاط بعد تصريحات للوزير عطا الله كشف فيها عن وجود خطة عمل "كاملة متكاملة" جاهزة وتخضع لبعض التعديلات استعدادًا لتقديمها إلى مجلس الوزراء في خلال الشهرين المقبلين، تمهيدًا لغلق ملف المهجرين وإلغاء وزارة المهجرين في الحكومات المقبلة. وقال في حديث إذاعي إن "اليد ممدودة دائمًا للتعاون مع النائب السابق وليد جنبلاط في الجبل كما مع الجميع، داعيًا إلى إبعاد السياسة عن هذا الملف.

وكان على الرغم من أن ترحيب جنبلاط وتلقفه للمبادرة ينطلق من حيثيات مرتبطة باستقرار الجبل، فإن مبادرته تحمل دلالات أبلغ متصلة بتوجه جديد قائم على التهدئة في الداخل مع كل الأطراف، بدأت بالتواصل مع الرئيس سعد الحريري لاحتواء تباينات برزت بينهما، وصولًا إلى التعاون مع وزير المهجرين الذي كان توليه موقعه مفاجئًا لجنبلاط، وهو ما أثار حفيظته ووتّر العلاقة مع رئيس الحكومة قبل أسبوعين.

وينظر "التقدمي الاشتراك"» إلى ملف المهجرين على أنه "واحد من أبرز الإنجازات الوطنية التي تحققت بعد الحرب. وتؤكد مصادر الحزب أننا حريصون على كل ما من شأنه أن يعزز هذه العودة "للمهجرين" ويكرسها على الأرض ويكرس الاستقرار في الجبل ويعزز العيش المشترك».

اقرأ أيضاً : جنبلاط يؤكّد أن الكهرباء هي نقطة الأساس في الإصلاح

وقالت المصادر إنه من الطبيعي أن نتلقف أي كلام أو موقف إيجابي من قبل وزير المهجرين بإيجابية انطلاقًا من حرصنا على الوضع القائم بالجبل ورفضنا تعريضه لأي اهتزازات يمكن أن تحصل بسبب الاختلاف في المواقف السياسية. وتؤكد أن هذا الموقف الصادر عن جنبلاط بمثابة ترحيب بالكلام الإيجابي والمسؤول الذي صدر عن وزير المهجرين».

ويتضمن تصريح جنبلاط أبعادًا سياسية أخرى، عندما ربط خطوته الانفتاحية بـ"طي صفحة حرب الآخرين على أرضنا"، كما قال، وهو موقف يعيد فيه الاختلافات الداخلية إلى امتدادات إقليمية، وخصوصًا في ظل التشنج الذي ظهر مؤخرًا، على ضوء المناكفات مع حلفاء دمشق في بيروت.

وأوضحت مصادر أن جنبلاط اتخذ منحى باتجاه تطويق الإشكالات ومسبباتها مع الأطراف الداخلية، لقطع الطريق على محاولات التوتر التي يتحمل مسؤوليتها النظام السوري أو غيره. ويعتبر ملف المهجرين واحدًا من أبرز الملفات التي أثارت خلافات، وفتحت الباب أمام تكهنات بشأن شبهات فساد وهدر في السنوات السابقة,ومع إقفال ملف الحرب وتكريس المصالحة في الجبل، وعودة القسم الأكبر من المهجرين إلى قراهم وبلداتهم، ثمة اتفاقات سياسية على تصفية المستحقات ودفعها بالكامل، تمهيدًا إلى إقفال الملف وإلغاء وزارة المهجرين.

وأعلن الوزير عطا الله، الثلاثاء، أن "صفحة الحرب المؤلمة يجب طيها في أسرع وقت ممكن". وقال: أمامنا مهلة مائة يوم لإتمام كل المهام المتبقية، ونتطلع إلى يوم ليس ببعيد تكون فيه وزارة المهجرين وزارة العودة إلى الجذور وسأعمل 24 على 24. وأكد أن عودة المهجرين يجب أن تكون مدخلًا لإعادة إنماء الريف، لافتًا إلى أن المطلوب اليوم أن نتمكن من المساهمة في تكريس نزوح معاكس من المدينة إلى الأرياف».

قد يهمك أيضاً :

انتفاضة مُصغّرة لـ"جنبلاط" في وجه حكومة الحريري

جنبلاط يُؤكد أنّ مواطن في الكورة يذكرنا بـ"البوعزيزي"

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جنبلاط يطوي صفحة الخلافات مع التيار الوطني الحر جنبلاط يطوي صفحة الخلافات مع التيار الوطني الحر



ظهرت دون مكياج معتمدة تسريحة الكعكة وأقراط هوب

جينيفر لوبيز بحقيبة من هيرميس ثمنها 20 ألف دولار

واشنطن - العرب اليوم

GMT 01:50 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

زينب مهدي توضح مخاطر عدم إشباع الزوج لرغبات زوجته الجنسية

GMT 08:20 2014 السبت ,06 كانون الأول / ديسمبر

الكيوي والجزر والليمون لتعويض النقص في فيتامين "د"

GMT 03:55 2018 الإثنين ,09 تموز / يوليو

تعرف على فضل صيام الإثنين والخميس

GMT 06:15 2016 الخميس ,27 تشرين الأول / أكتوبر

المزج بين زيت الزيتون والطماطم يحمي الجسم من الأمراض

GMT 00:31 2016 الإثنين ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

ياسمين رئيس تعلن أن "سيّدة الشاشة العربيّة" مثلها الأعلى

GMT 03:15 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

"بوتين يُشيد بدور السعودية في نجاح اتفاق "إنتاج النفط

GMT 01:34 2018 الثلاثاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق جهازها اللوحي "MediaPad M5 Lite"
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab