حرق بالبنزين وجثة متفحمة في جريمة مروعة هزت لبنان
آخر تحديث GMT02:43:46
 العرب اليوم -

حرق بالبنزين وجثة متفحمة في جريمة مروعة هزت لبنان

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - حرق بالبنزين وجثة متفحمة في جريمة مروعة هزت لبنان

صورة ارشيفية لجثة متفحمه
بيروت - العرب اليوم

جريمة مروعة هزت الرأي العام في لبنان، حيث أقدم المواطن "ع.س" على إحراق زينب ابنة الـ 14 ربيعاً داخل شقة مهجورة في منطقة برج البراجنة قرب الضاحية الجنوبية لمدينة بيروت.والثلاثاء الماضي، أوقفت مخابرات الجيش اللبناني المدعو "ع.س" بمنطقة بئر العبد، فيما يستمر البحث عن متورطين اثنين آخرين بالجريمة.إلى ذلك، روى الوالد المفجوع عاطف الحسيني لـ"العربية.نت" تفاصيل الجريمة المروعة، قائلاً: "قبل أيام من الجريمة ذهبت ابنتي زينب إلى أحد أقاربنا. وبعدها اتصلت بي وطلبت مني أن أنقلها إلى المستشفى، لأن سيارة صدمتها وسببت لها كسوراً في يديها ورجليها،

فقلت لها إن شقيقها في طريقه إليها، وما هي إلا دقائق قليلة حتى اتصلت بي صاحبة المنزل الذي لجأت إليه لتُبلغني أن زينب اختفت".جثة متفحمة وأبلغ الوالد القوى الأمنية بالأمر قبل أن يتلقى اتصالاً يدعوه للتعرف على جثة ابنته المتفحمة. ونظراً لتشوه الجثة نتيجة حرقها بالبنزين، لم يتمكن الوالد وشقيقا زينب وأختها من التعرف عليها، فتم إجراء فحص الحمض النووي ليتأكدوا من أن زينب هي الضحية.حرقة القلب على حرق جسد زينب بالبنزين لم تقتصر على الجريمة الشنيعة وإنما على مراسم دفنها، إذ لم تتمكن عائلتها حتى من تكريمها بإقامة دفن يليق بها، لأن جثتها أتلفت بالكامل نتيجة الحريق، والطبيب الشرعي طلب دفنها سريعاً.

كما لم يتمكن الطبيب الشرعي من تحديد ما إن كانت الفتاة قد تعرضت لاعتداء قبل قتلها، وذلك بسبب تشوه الجثة.وبغصّة قال الوالد: "حُرقت ابنتي بالبنزين وهي مكبلة اليدين ومرمية في زاوية شقة اعترف الجاني "ع.س" أنها تعود لخاله".3 أحرقوا جسدها إلى ذلك، أكد الوالد أن "المجرمين الثلاثة وبعدما تأكدوا من احتراق جسد ابنتي أقفلوا باب الغرفة، لأن عناصر الدفاع المدني أبلغوني أنهم لم يتمكنوا من الدخول إليها قبل كسر قفل الباب، وهذا يدل على أن المنزل يخصّهم وإلا كيف حصلوا على المفتاح لإقفاله؟".واللافت أن بيان الجيش لم يكن بحجم الجريمة، بحسب الوالد،

الذي أشار إلى أن "أكثر ما يحز في قلبي أن بيان قيادة الجيش منذ يومين لم يرق إلى مستوى الجريمة، إذ تحدث البيان عن تسبب ابنتي بخلاف بين راشدين، في حين أن مكان الجريمة لم يوجد فيه أي آثار لخلافات، لأنه غير مفروش، حتى إن الغرفة التي حُرقت فيها ابنتي لم يُصبها الحريق الذي اقتصر فقط على الزاوية التي رميت فيها مكبلة".تدخلات سياسية!كما ناشد الوالد الرأي العام المساعدة بالضغط على الجهات المعنية كي لا يفلت مرتكبو الجريمة من العقاب، لأنه "يبدو أن أحزاباً سياسية بدأت تتسلل إلى القضية من أجل وقف عمليات ملاحقة المتهمين الآخرين بقتل ابنتي".وطالب بمساعدته لتوكيل محام كي لا يضيع حق ابنته لأنه لا يملك المال لذلك. وختم قائلاً: "إذا لم تتحقق العدالة بمعاقبة المسؤولين عن الجريمة فإن دم ابنتي لن يذهب هدراً".

 

قد يهمك ايضا:

جدة الطفلة "أروى" عصفور الجنة بالشرقية تروى تفاصيل الواقعة

تفاصيل دهس سيارة حكومية لمهندس مدني في التجمع

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حرق بالبنزين وجثة متفحمة في جريمة مروعة هزت لبنان حرق بالبنزين وجثة متفحمة في جريمة مروعة هزت لبنان



بعدما خطفن الأنظار بأناقتهنّ وفساتينهن الفخمة والراقية

أبرز إطلالات النجمات في افتتاح مهرجان القاهرة السينمائي

القاهرة - العرب اليوم
 العرب اليوم - أبرز الأفكار لتوظيف "البوف" في ديكورات المنزل تعرّفي عليها

GMT 02:53 2020 الجمعة ,04 كانون الأول / ديسمبر

المبعوث الأممي لليمن يستنكر الوضع الإنساني في تعز
 العرب اليوم - المبعوث الأممي لليمن يستنكر الوضع الإنساني في تعز

GMT 03:15 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

"تويوتا" تُطلق سيارتها "كامري" الجديدة بملامح تصميمية فاخرة

GMT 14:00 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

انباء حول انفصال الفنان تيم حسن والإعلامية وفاء الكيلاني

GMT 12:36 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

إيلون ماسك يصبح ثاني أغنى شخص في العالم في 2020

GMT 22:26 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اقتصاد مصر حقق "أداء أفضل" من توقعات صندوق النقد

GMT 02:27 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

بوتين يؤكّد التعاون مع السعودية ساهم في استقرار الأسواق

GMT 04:48 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مسافرة أسترالية تروي تفاصيل ما حدث في واقعة "القطرية"

GMT 02:40 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

إليكِ أجمل المدن الأوروبية الناشئة التي تستحق الزيارة في 2021

GMT 04:30 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّف على أفضل الوجهات في الريفييرا الفرنسية

GMT 03:50 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل الوجهات السياحية للمغامرات في 2021 تعرّفي عليها

GMT 02:51 2020 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

"رينو" تُعلن عن طرح سيارة اقتصادية أنيقة ورخيصة الثمن

GMT 14:43 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

مواصفات السيارة جيب رانجلر 2020

GMT 15:30 2020 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

رينو تكشف النقاب رسميًا عن Logan Stepway الجديدة في موسكو

GMT 13:36 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

الملا يكشف عن توقعاته لأسعار النفط العام المقبل

GMT 08:57 2020 الأربعاء ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

أزياء الثمانينات تقتحم عالم الموضة لموسم خريف وشتاء 2020

GMT 02:47 2020 الخميس ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

أبرز الإطلالات لارتداء النجمات أزياء باللون الأحمر

GMT 15:36 2020 الخميس ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ديور تقدّم مجموعة كبسولة "البذلات الرسمية العصرية"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab