نائب لبناني يؤكد أن استخدام المياه كسلاح حرب في سوريا جريمة ضد الإنسانية
آخر تحديث GMT21:34:47
 العرب اليوم -

نائب لبناني يؤكد أن استخدام المياه كسلاح حرب في سوريا جريمة ضد الإنسانية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - نائب لبناني يؤكد أن استخدام المياه كسلاح حرب في سوريا جريمة ضد الإنسانية

الشعب العربي السوري
بيروت ـ العرب اليوم

ونقلت الوكالة الوطنية للإعلام "إن إن إيه"، صباح اليوم الخميس، عن عضو كتلة "التنمية والتحرير"، النائب قاسم هاشم، أنه "لم يكتف المتآمرون على الشعب العربي السوري بجرائمهم الوحشية التي أمعنت قتلا وتشريدا وتدميرا بحق سوريا وشعبها، لتستكمل هذه العدوانية بجريمة ضد الإنسانية باستخدام المياه كسلاح حرب".

وأكد أن سلاح المياه يستخدم بمواجهة النساء والأطفال والشيوخ، وبأن قطع المياه عنهم في مدينة الحسكة السورية، يخالف القوانين والمواثيق الدولية وبخاصة القوانين الدولية الانسانية.

ونادى قاسم هاشم كل الحريصين على حقوق الانسان في هذا العالم، بوضع حد لهذه الغطرسة، مؤكدا أن هذه القضية الإنسانية يجب أن تستنهض جمعيات حقوق الإنسان والدولة المدعية حمايتها لحقوق الإنسان للتحرك، وإنقاذ حياة الإنسان في مدينة الحسكة.

وفي سياق متصل، أشارت تقارير تراجع منسوب المياه في نهر الفرات الذي ينبع من تركيا ويمر عبر سوريا ليصل إلى العراق، بينما يحذر البعض من تأثير هذا التراجع على حياة السوريين، سواء في مياه الشرب أو الري أو توليد الطاقة.

ويقول تقرير نشرته "بي بي سي"، اليوم الخميس، إن معدل تدفق المياه في نهر الفرات في سوريا أصبح لا يتجاوز 200 متر مكعب في الثانية، رغم أن الاتفاقية الموقعة بين سوريا وتركيا عام 1987، تنص على التزام تركيا بإطلاق 500 متر مكعب في الثانية، على الأقل، يتقاسمها العراق وسوريا.

ويعد نهر الفرات من الأنهار الدولية، لأنها ينبع من تركيا ويعبر سوريا ثم يصل العراق، ويلتقي نهر دجلة في جنوب العراق ليشكلان شط العرب.

ولفت التقرير إلى أن سوريا وقعت اتفاقية مع العراق (دولة المصب) عام 1989 تجعل حصة بغداد من المياه التي تصل سوريا عبر نهر الفرات هي 58 في المئة، لكن تراجع المياه المتدفقة إلى سوريا جعلتها تخفض بالتبعية حصة العراق.

وذكر التقرير أن تراجع منسوب المياه في نهر الفرات أدى إلى تبوير مساحات كبيرة من الأراضي الزراعية، وتوقف العديد من محطات ضخ المياه الخاصة بالشرب أو الري.

قد يهمك ايضا:

مهلة تقديم طلبات الترشح لانتخابات الرئاسة السورية والبرلمانات المشاركة لمواكبتها

ثلاثة طلبات جديدة ترفع عدد المترشحين لمنصب الرئاسة بسوريا إلى 21

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نائب لبناني يؤكد أن استخدام المياه كسلاح حرب في سوريا جريمة ضد الإنسانية نائب لبناني يؤكد أن استخدام المياه كسلاح حرب في سوريا جريمة ضد الإنسانية



GMT 20:06 2021 الإثنين ,21 حزيران / يونيو

بدل نسائية باللون الأخضر لإطلالة عصرية في صيف 2021
 العرب اليوم - بدل نسائية باللون الأخضر لإطلالة عصرية في صيف 2021

GMT 20:31 2021 الإثنين ,21 حزيران / يونيو

فخامة الأصفر الخردلي وطابعه الترحيبي في الديكور
 العرب اليوم - فخامة الأصفر الخردلي وطابعه الترحيبي في الديكور

GMT 19:10 2021 الخميس ,17 حزيران / يونيو

فساتين صيفية بكتِف واحد من صيحات الموضة لصيف 2021
 العرب اليوم - فساتين صيفية بكتِف واحد من صيحات الموضة لصيف 2021

GMT 19:41 2021 الأحد ,20 حزيران / يونيو

عُطلة صيفية مميزة في جزيرة جوتلاند السويدية
 العرب اليوم - عُطلة صيفية مميزة في جزيرة جوتلاند السويدية

GMT 15:16 2021 الأحد ,20 حزيران / يونيو

أفكار مميزة ومتعددة لإضاءة الحديقة الخارجية
 العرب اليوم - أفكار مميزة ومتعددة لإضاءة الحديقة الخارجية

GMT 14:30 2021 الأربعاء ,16 حزيران / يونيو

تايلاند وجهة سياحية علاجية مميزة وتجارب استثنائية

GMT 06:40 2021 الخميس ,17 حزيران / يونيو

مصرف لبنان المركزي يحض الحكومة على ترشيد الدعم

GMT 15:44 2021 الإثنين ,31 أيار / مايو

رحلة صيفية مرفهة إلى جزر البهاما هذا العام

GMT 14:21 2015 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار سيارة "بيك أب" من شركة "نيسان"

GMT 11:15 2015 الجمعة ,27 آذار/ مارس

تعرفي على أبرز أضرار الإندومي على الحامل

GMT 23:59 2016 الأحد ,19 حزيران / يونيو

فوائد الكابوريا الصحية

GMT 17:53 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد زيت اللافندر لإزالة التوتر العصبي

GMT 13:57 2015 الأربعاء ,15 تموز / يوليو

حل إدارة التدريب العسكري الجامعي في سورية

GMT 04:58 2020 الأربعاء ,24 حزيران / يونيو

طريقة عمل “تونيك” للشعر لحل جميع مشاكله

GMT 07:31 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

علا غانم تكشف عن علاقتها القوية بالفنانة لشادية

GMT 16:23 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

نواف بن عصاي يبارك لجماهير النادي الأهلي

GMT 02:56 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

سارة بلعمش تكشف عن صناعة تحف من "السيراميك"

GMT 11:07 2016 الجمعة ,16 كانون الأول / ديسمبر

الفلكي التونسي حسن الشارني يتنبأ بتقسيم العراق
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab