خليفة داعش في الصحراء يلم شمل أخطر الإرهابيين على الحدود مع الجزائر
آخر تحديث GMT16:56:58
 العرب اليوم -

خليفة "داعش" في الصحراء يلم شمل أخطر الإرهابيين على الحدود مع الجزائر

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - خليفة "داعش" في الصحراء يلم شمل أخطر الإرهابيين على الحدود مع الجزائر

"داعش" في الصحراء
الجزائر - ربيعة خريس

تفاقمت حدة المتاعب التي تواجهها الجزائر على حدودها الجنوبية والشرقية بعد أن أقدم تنظيم موالٍ لتنظيم الدولة الإسلامية الذي يعرف اختصارا بـ "داعش" في سورية والعراق على جمع شتات أخطر الإرهابيين الذين ينشطون في منطقة الساحل على الحدود مع الجزائر. وحسب المعلومات التي نشرتها المجلة الأميركية "نيوز ويك" فإن التنظيم الجديد نفذ أول هجوم له بالنيجر بداية أكتوبر/ تشرين الأول الماضي, قتل فيه عدد من النيجريين والأميركيين.

وينشط ضمن هذا التنظيم الجديد المعروف باسم "عدنان أو الوليد الصحراوي القيادي السابق في تنظيم المرابطون" الذي ينشط تحت لواء تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي الذي يقوده عبد المالك درودكال. وكان هذا التنظيم يضم في السابق شباب من النيجر تم تجنيدهم عام 2012 في صفوف حركة التوحيد والجهاد في غرب أفريقيا المعروفة باسم " الموجاو" ، وهم العناصر الذين تم الحد من تحركاتهم بعد العملية العسكرية الفرنسية في شمال مالي "سرفال" التي تهدف إلى القضاء على الميليشيات الإسلامية المتمردة في شمال مالي.

ويعد زعيم هذا التنظيم من أخطر الإرهابيين المطلوبين لأجهزة الأمن بدول المغرب العربي ودول غربية أخرى, ظهر بقوة بعد أن أطلق فرع ما يسمى "تنظيم الدولة الإسلامية"  في الصحراء الكبرى وتوعد باستهداف بعثة الأمم المتحدة في الصحراء والسياح الأجانب في دول الجوار.  

وتزامن هذا الحراك الذي يقوده خليفة "داعش" في الصحراء الكبرى, مع إعلان ثلاث جماعات إرهابية ناشطة في منطقة الساحل والصحراء قبل أشهر اندماجها تحت لواء ما يسمى بـ "جماعة أنصار الإسلام"، ويتعلق الأمر بحركة أنصار الدين التي يقودها إياد أغ غالي وكتيبة المرابطون لقائدها مختار بلمختار وفرع الصحراء بتنظيم "القاعدة" في المغرب لـ"يحيى أبو الهمام"، واتفق أمراء التنظيمات الثلاثة  -حسب مقطع مقتضب من تسجيل فيديو نشر آنذاك  -على تعيين إياد غالي أميرا للتنظيم الجديد، غير أن هذه الجماعة لم تتبن أية عملية.

وسيزيد هذا الحراك من متاعب قيادة الجيش الجزائري, التي فرضت رقابة أمنية مشددة على حدودها الشرقية والجنوبية فمنذ عام 2014 نقلت إلى حدودها أكثر من 35 ألف جندي بسبب تفاقم التهديدات الأمنية في كل من ليبيا ومالي والنيجر, إضافة إلى إنشاءها مواقع عسكرية متقدمة لمنع تسلل الإرهابيين وتجار الأسلحة الذين حاولوا في الكثير من المرات إغراقها بصواريخ من نوع ستينغر وغراد. وتمكنت الجزائر منذ بداية الأزمات الأمنية في دول الجوار, من تحصين ترابها, وقضت على المئات من عناصر ثبت انتمائهم لتنظيم "داعش" الذي حاول التغلغل إلى المناطق الشمالية من البلاد.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خليفة داعش في الصحراء يلم شمل أخطر الإرهابيين على الحدود مع الجزائر خليفة داعش في الصحراء يلم شمل أخطر الإرهابيين على الحدود مع الجزائر



ميغان ماركل تتألق في أحدث إطلالاتها بعد إعلان حملها الثاني

لندن - العرب اليوم

GMT 01:46 2021 الأربعاء ,24 شباط / فبراير

أبرز 5 صيحات لخريف 2021 من أسبوع نيويورك للموضة
 العرب اليوم - أبرز 5 صيحات لخريف 2021 من أسبوع نيويورك للموضة
 العرب اليوم - أفضل مناطق الجذب السياحية في مدينة كالكوتا الهندية

GMT 04:14 2021 الثلاثاء ,23 شباط / فبراير

تعرف على أفضل حدائق للعوائل يجب زيارتها في دبي
 العرب اليوم - تعرف على أفضل حدائق للعوائل يجب زيارتها في دبي

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 01:09 2018 الأحد ,24 حزيران / يونيو

حكايات قرآنية ومعجزات من سورة "الإنسان"

GMT 02:42 2021 الإثنين ,08 شباط / فبراير

6 معالم سياحية في برايتون ننصح بزيارتها في 2021

GMT 19:30 2021 الأحد ,14 شباط / فبراير

7 ميزات قد يبدأ تويتر فرض رسوم عليها قريبًا

GMT 15:25 2021 الثلاثاء ,09 شباط / فبراير

"تويتر" يزيل 8493 تغريدة مضللة حول كورونا

GMT 13:42 2021 الجمعة ,12 شباط / فبراير

"اوبك" و"الطاقة الدولية" تعوّلان على تحسن الطلب

GMT 22:11 2014 الثلاثاء ,23 أيلول / سبتمبر

درجات اللون الرمادي الأفضل والأجمل لمعظم الغرف

GMT 12:05 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

سعر تويوتا راف فور 2019 الجديدة كليًا ينكشف رسميًا على الانترنت

GMT 11:14 2021 الخميس ,18 شباط / فبراير

الكشف عن سبب التوتر بين الصين ومؤسس "علي بابا"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab