فلسطينيو قطاع غزة يستقبلون الحمد الله بقلوب خافقة وفرحة غامرة
آخر تحديث GMT01:00:03
 العرب اليوم -

فلسطينيو قطاع غزة يستقبلون الحمد الله بقلوب خافقة وفرحة غامرة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - فلسطينيو قطاع غزة يستقبلون الحمد الله بقلوب خافقة وفرحة غامرة

رامي الحمد الله
غزة - ناصر الأسعد

استقبل فلسطينيو قطاع غزة بقلوب خافقة وفرحة غامرة وفوضى عارمة، رئيس حكومة التوافق الوطني الفلسطينية رامي الحمد الله والوفد المرافق في الجانب الذي تسيطر عليه حركة "حماس"، من معبر بيت حانون "إيرز" بعد ظهر أمس الاثنين. ترجل الحمد الله من سيارته لاستعراض حرس الشرف عند المعبر، في مشهد مصغر جداً يعيد إلى الأذهان الاستقبال الحاشد غير المسبوق للرئيس السابق ياسر عرفات لدى عودته عام 2000 من منتجع "كامب ديفيد" بعدما رفض توقيع اتفاق مصالحة تاريخي مع إسرائيل، التي قتلته مسموماً على ما يُرجح، بعدها بأربع سنوات.

عرفات كان حاضراً دوماً في قطاع غزة، الذي دخله للمرة الأولى عام 1994، على ألسنة الغزيين: "لو كان موجوداً لما وقع الانقسام أصلاً". غابت صورة عرفات عن المشهد أمس وحضرت صور الحمد الله وعباس ومدير الاستخبارات العامة ماجد فرج والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الذي أصبح حليفاً لحركة "حماس".

لافتات كبيرة جداً حملت صور السيسي و "تحيا مصر"، وحلّت صورة الرئيس عباس بدلاً من صورة "عباس السارق". فرحة عارمة غمرت قلوب مليوني غزي لطالما تطلعوا إلى إنهاء الانقسام الذي عانوا من تبعاته نحو عشر سنوات، ذاقوا خلالها الأمرّين من حركتي "فتح" و "حماس"، المتصارعتين على الحكم والسلطة تحت الاحتلال الإسرائيلي، ولم يتحقق الحلم بأن تصبح دولة مستقلة.

آلاف الغزيين توجهوا منذ الصباح إلى معبر بيت حانون، يحدوهم الأمل بانتهاء حقبة الانقسام، وبدء مرحلة المصالحة، وإعادة بناء ما دمره الاحتلال الإسرائيلي والانقسام خلال سنوات عشر عجاف، فيما خرج آلاف آخرون من سكان حي الشجاعية لاستقبال الحمد الله والوفد المرافق في طريقهم إلى منزل عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" أحمد حلس.

سكان حي الشجاعية، المكتظ بنحو مئة ألف مواطن يقطنون بيوتاً صغيرة متراصّة كأحجار الدومينو، يتعطّشون إلى مصالحة فلسطينية تُعيد بناء آلاف المنازل والبنى التحتية المدمرة خلال حروب ثلاث شنتها إسرائيل، على القطاع عقب الانقسام، آخرها عام 2014.

شعر سكان الحي بأن زيارة الحمد الله ورئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" إسماعيل هنية ورئيس الحركة في القطاع يحيى السنوار، منزلَ كبير العائلة القيادي الفتحاوي حتى قبل توجههم إلى مقر مجلس الوزراء، قد أعادت اليهم اعتبارهم وعزتهم وثقتهم بأنفسهم، خصوصاً بعدما قتلت "حماس" عدداً من أبناء العائلة عقب الانقسام الكارثي.

ومع التوصل إلى اتفاق لإنهاء الانقسام الأخير في القاهرة وانطلاق قطار المصالحة، عادت ابتسامة غابت سنوات إلى وجوه الغزيين، كما عاد الأمل الذي فُقد بعد فشل طرفَي الانقسام بإنهائه أو تطبيق عدد من الاتفاقات السابقة. وقال أحد رجال شرطة حماس الذين انتشر آلاف منهم في الشوارع لتأمين الزيارة، لـ "الحياة"، إن لديه أملاً كبيراً بأن تكون هذه المرة مختلفة عن سابقاتها.

ومع هذه المشاعر والأمل الكبير، حرص الحمد الله على طمأنة الغزيين ورفع سقف الأمل والتوقعات لديهم. جاء ذلك على صيغة تعهد خلال مؤتمره الصحافي لدى وصوله القطاع أمس، بحل المشكلات وإعادة البناء وتأسيس فرص عمل للشباب والعاطلين من العمل البالغ عددهم نحو نصف مليون.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فلسطينيو قطاع غزة يستقبلون الحمد الله بقلوب خافقة وفرحة غامرة فلسطينيو قطاع غزة يستقبلون الحمد الله بقلوب خافقة وفرحة غامرة



بلقيس بإطلالة جديدة جذّابة تجمع بين البساطة والفخامة

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 05:53 2024 الأحد ,21 إبريل / نيسان

نصائح لتنسيق ألوان الملابس بشكل جيد
 العرب اليوم - نصائح لتنسيق ألوان الملابس بشكل جيد

GMT 06:31 2024 الأحد ,21 إبريل / نيسان

نصائح لتنظيف الستائر دون استخدام ماء كثير
 العرب اليوم - نصائح لتنظيف الستائر دون استخدام ماء كثير

GMT 23:25 2024 الأحد ,21 إبريل / نيسان

إياد نصار يكشف أسباب ابتعاده عن السينما
 العرب اليوم - إياد نصار يكشف أسباب ابتعاده عن السينما

GMT 09:02 2024 الأحد ,21 إبريل / نيسان

أصوات انفجارات في ريف درعا الشمالي بسوريا

GMT 23:23 2024 السبت ,20 إبريل / نيسان

الاحتلال يقتحم خربثا بني حارث غرب رام الله

GMT 22:29 2024 السبت ,20 إبريل / نيسان

الجيش الإسرائيلي يحتجز طاقم إسعاف في طولكرم

GMT 11:13 2024 السبت ,20 إبريل / نيسان

مقتل مراسل عسكري لصحيفة روسية في أوكرانيا

GMT 09:00 2024 الأحد ,21 إبريل / نيسان

زلزال بقوة 5.3 درجة يضرب أيسلندا

GMT 23:16 2024 السبت ,20 إبريل / نيسان

قوات الاحتلال الإسرائيلي تقتحم طولكرم

GMT 21:05 2024 السبت ,20 إبريل / نيسان

مقتل 3 مواطنين بسبب الفيضانات في الإمارات

GMT 20:55 2024 السبت ,20 إبريل / نيسان

غرق قارب ومصرع العشرات في إفريقيا الوسطى
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab