مشعل نريد شراكة وطنية حقيقية تعيد الوحدة
آخر تحديث GMT05:59:44
 العرب اليوم -

مشعل: نريد شراكة وطنية حقيقية تعيد الوحدة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مشعل: نريد شراكة وطنية حقيقية تعيد الوحدة

القاهرة ـ صفا

قال رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" خالد مشعل الأربعاء، إن حركته تريد شراكة وطنية حقيقية تنهي الانقسام وتعيد وحدة الوطن، وإنه بعيداً عن مسألة التوقيت فهناك جدية حقيقية في هذا الجانب. وأضاف مشعل في حديث لموقع "المركز الفلسطيني للإعلام" نشره مساء الثلاثاء، أن حماس "لا تزاحم أحدًا على كرسي، ولا تريد أن تقصي أحدًا، كما أنها لن تسمح لأحد بأن يقصيها"، متابعاً أن "منظمة التحرير ليست مغانم، وإنما حقوق وطنية، وضرورات فلسطينية". وتابع: "قادرون معاً أن نصنع الإنجاز بما يتطلع إليه شعبنا، وفي ضوء كل العوائق والإشكاليات السابقة لا شك أن النجاح في تنفيذ الخطوات على الأرض يحتاج لبعض الوقت وكثير من العزم والإصرار حتى نحقق الإنجازات ونصنع مصالحة حقيقة ونطوي صفحة الانقسام دون رجعة". وأوضح أن الحركة تريد الاحتكام لانتخابات نزيهة وبظروف على الأرض تسمح بإجرائها ويشارك فيها الجميع بحرية، فضلاً عن تشكيل حكومة توافق وطني وإعادة بناء منظمة التحرير وفق أسس ديمقراطية يشارك فيها الجميع. وأكد على ضرورة إلى إنهاء الممارسات الأمنية على الأرض، التي تعكر الوحدة الوطنية، وإنشاء حالة فلسطينية طبيعية في الضفة والقطاع وتسوية كل ما ترتب على الانقسام من مشكلات من خلال لجنة المصالحة المجتمعية. وقال: "نريد أن نكون شركاء معًا في السلطة والمنظمة ومؤسسات القرار الفلسطيني جنبا إلى جنب مع الآخرين، وهذه هي فلسفة حماس ورؤيتها، وعلى الجميع أن يحاسب حماس على ما تفعل، وليس على ما تتهم به الحركة من هنا أو هناك". وأضاف أن حركة حماس أكدت ضرورة أن تكون المصالحة رزمة واحدة وبمسارات متوازية، مشدداً على أنه عقب فترة استكمال التحضيرات التي جرى الاتفاق عليها، وتهيئة الأجواء والظروف لتكريس المصالحة. وأردف: "عندئذ يجري التوافق على موعد الانتخابات، وتشكيل الحكومة"، مؤكدًا أن حركته على توافق الجميع على ضرورة الاحتكام إلى نتائج صناديق الاقتراع سواء في إطار السلطة ومنظمة التحرير الفلسطينية. في المقابل، أكد مشعل أن التدخلات الخارجية والسلبية عقبة واضحة في طريق المصالحة، وعلى رأسها التدخلات الإسرائيلي لإجهاضها، والاعتقالات المتلاحقة لقيادات حماس ونوابها في المجلس التشريعي في الضفة الغربية خلال الأيام الماضية دليل على ذلك. وأوضح أن الاشتراطات الدولية و"الفيتو" والضغط على السلطة بقطع المساعدات إذا ذهبت للمصالحة، كلها تمثل عقبات أمام إنجاز المصالحة، كما انتقد الاضطراب في بعض المواقف الدولية تجاه المصالحة. ورأى أن من هذه المواقف ما يرى أن الانقسام الفلسطيني من جهة يعطل جهود السلام بذريعة عدم وجود شريك فلسطيني، ومن جهة أخرى تعتبر مشاركة حماس بالمصالحة تعطيلاً لجهود تحقيق السلام، وبالتالي يضعون اشتراطات على حماس كشروط الرباعية الدولية. وحول موقف الإدارة الأمريكية، قال مشعل: "إذا كانت الإدارة الأمريكية الجديدة جادة في تغيير المشهد الراهن وإيقاف شلال الدم في المنطقة، ورفع الظلم عن الشعب الفلسطيني لتصنع سلاماً حقيقياً، فنذكرها بأن السلام الحقيقي يقوم على العدل والإنصاف وإعادة الحقوق المغتصبة لأصحابها". وعن مدى أهمية زيارات المسئولين من دول مختلفة لقطاع غزة، قال مشعل: "نرحب بكل من يزور قطاع غزة باعتبار ذلك يمثل تعبيرًا عملياً عن مساندة الشعب الفلسطيني والوقوف إلى جانبه، وتعزيز الخطوات نحو كسر الحصار بشكل نهائي عن قطاع غزة". ودعا الجميع في الساحة الفلسطينية أن "يتعاملوا بهذه الروحية مع هذه الزيارات باعتبارها مصلحة فلسطينية، وتعزيزًا لصمود الشعب الفلسطيني، وتعبيرًا عن وقوف الأمة إلى جانب القضية الفلسطينية، وعدم القلق من أي بعد سياسي". وقال: "لا نسعى مطلقاً إلى تكريس ابتعاد غزة عن الضفة أو العكس، بل نحن كما يتابع الجميع جادون ونبذل قصارى جهدنا من أجل إنهاء الانقسام الفلسطيني وتعزيز المصالحة واستكمال ملفاتها، فنحن شعب واحد وأرض واحدة وقضية واحدة". وأكد مشعل أن الحركة لا تقبل بأي اشتراطات عليها، لافتاً إلى أنه لا يصح لأي أحد أن يتعامل مع المنطقة العربية والإسلامية من خلال الاشتراطات والضغوط. وقال: "حماس لا تقبل هذا المدخل أو هذا المنطق على الإطلاق؛ فنحن أصحاب حق ولنا قضية عادلة، ومنحازون لمصالح شعبنا وثوابته الوطنية، وفي نفس الوقت عقولنا منفتحة، ومستعدون للحوار مع أية دولة في العالم غير المحتل الصهيوني لإنجاز حقوقنا الوطنية، أما الاشتراطات فهي مدخل مرفوض". 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مشعل نريد شراكة وطنية حقيقية تعيد الوحدة مشعل نريد شراكة وطنية حقيقية تعيد الوحدة



نوال الزغبي في إطلالة مشرقة بالجمبسوت الأزرق

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 10:49 2022 الخميس ,06 تشرين الأول / أكتوبر

الإطلالات الأنثوية الناعمة تسيطر على بلقيس
 العرب اليوم - الإطلالات الأنثوية الناعمة تسيطر على بلقيس

GMT 06:44 2022 الإثنين ,03 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار ذكية لإعادة استخدام ورق الحائط المتبقي لديك
 العرب اليوم - أفكار ذكية لإعادة استخدام ورق الحائط المتبقي لديك

GMT 10:21 2022 الثلاثاء ,04 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جمالية وعصرية للشقراوات مستوحاه من جيجي حديد
 العرب اليوم - إطلالات جمالية وعصرية للشقراوات مستوحاه من جيجي حديد

GMT 10:35 2022 الثلاثاء ,04 تشرين الأول / أكتوبر

وجهات سياحية عالمية لقضاء شهر عسل مثالي في شهر تشرين الثاني
 العرب اليوم - وجهات سياحية عالمية لقضاء شهر عسل مثالي في شهر تشرين الثاني

GMT 06:32 2022 الأحد ,02 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان تجلب الطاقة الإيجابية في المنزل
 العرب اليوم - ألوان تجلب الطاقة الإيجابية في المنزل

GMT 06:55 2022 الجمعة ,23 أيلول / سبتمبر

5 طرق لمساعدة شخص مصاب بمرض السكري من النوع 2

GMT 02:55 2022 الجمعة ,23 أيلول / سبتمبر

10 أطعمة تُساعد لعلاج ارتفاع ضغط الدم

GMT 03:21 2022 الخميس ,22 أيلول / سبتمبر

خل التفاح يُساعد في التحكم بمرض السكري 2

GMT 07:59 2022 الجمعة ,23 أيلول / سبتمبر

تدليك القدمين يساعد علي زيادة النوم للسيدات

GMT 23:33 2022 الأربعاء ,21 أيلول / سبتمبر

سبع فواكه تسبب ارتفاعاً حاداً في نسبة السكر في الدم

GMT 15:54 2022 الإثنين ,19 أيلول / سبتمبر

لهذا السبب يجب تجنب عصر الليمون على الطعام الساخن

GMT 21:40 2017 الخميس ,06 إبريل / نيسان

فوائد صحية مدهشة لملح جبال الهيمالايا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab