قهوجي يؤكد أن خلاص لبنان يأتي عبر الحوار والديمقراطية
آخر تحديث GMT23:20:23
 العرب اليوم -

قهوجي يؤكد أن خلاص لبنان يأتي عبر الحوار والديمقراطية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - قهوجي يؤكد أن خلاص لبنان يأتي عبر الحوار والديمقراطية

بيروت ـ جورج شاهين

شدّد قائد الجيش اللبناني العماد جان قهوجي على وجوب أن يكون "الحوار وحده والنقاشات العلمية والفكرية حول الملفات الكبرى منطلقًا وسبيلًا إلى تقدم مجتمعاتنا واستقرارها". برعاية العماد قهوجي، أقيم أمس في النادي العسكري المركزي في المنارة، حفل توزيع كتاب المؤتمر الإقليمي الثاني تحت عنوان: "الشرق الأوسط بعد 2011: التحولات الجيو سياسية والاقتصادية والأمنية"، في حضور الوزيرين عدنان منصور وغابي ليون، المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء أشرف ريفي، وشخصيات سياسية وعسكرية وفكرية واجتماعية وإعلامية ودبلوماسية. بعد النشيد الوطني، ألقى مدير التعليم ورئيس اللجنة العامة المنظمة للمؤتمر الإقليمي الثاني العميد الركن خالد حمادة كلمة لفت فيها إلى أنّ "انسداد الأفق في المجتمعات العربية والمرتبط مباشرة بالمشاعر الشعبية الغامرة، بل البائسة، أدى إلى مثل هذا الزخم السياسي في ظل عجز الدولة والمؤسسات. إن الاحتجاجات الدينية - السياسية في العالم العربي والتعطش إلى بلورة هوية آمنة ونظام اجتماعي مضمون في عالم مشرذم، يشكلان كلاهما المهد الذي تترعرع فيه وتتعاظم القوى الفاعلة، وقد تطيح أنظمة الحكم وتحل محلها، وقد يصاغ جزء من العالم العربي على أيدي أولئك الذين يشكلون الفريق الرابح، ويمسي الجزء الخاسر خارج التاريخ والحياة الفكرية، تلك هي إحدى عقوبات العيش في قرن الحروب الدينية". من جهته، قال قهوجي: "نلتقي اليوم مع بداية سنة جديدة، على قاعدة الحوار والنقاشات التي انطلق منها الباحثون والمفكرون الذين شاركوا في أعمال المؤتمرين الإقليميّين الأول والثاني للبحث في التحولات الجيوسياسية والاقتصادية والأمنية لمنطقة الشرق الأوسط. ولعلها انطلاقة جيدة لنا في لبنان وفي منطقة الشرق الأوسط التي تغلي بالأحداث الكبرى، أن يكون الحوار وحده والنقاشات العلمية والفكرية حول الملفات الكبرى منطلقًا وسبيلًا إلى تقدم مجتمعاتنا واستقرارها". وأضاف: "فنحن في لبنان نعيش في منطقة يتردد فيها صدى الأزمات الاقتصادية العالمية، وانعكست عليها تداعيات الحروب المتتالية من أفغانستان إلى العراق. وها نحن اليوم، نعيش ارتدادات الثورات العربية والمتغيرات التي أنتَجت أنظمة جديدة لا تزال تتلمس بداية طريقها نحو الحرية والعدالة والاستقرار ... ونحن الذين اختبرنا أعوام الحرب الطويلة، وعشنا مفاعيل الصراع العربي - الإسرائيلي والقضية الفلسطينية والحروب الإسرائيلية المتكررة على لبنان، أدركنا بعد طول مخاض أن لا سبيل إلى خلاص وطننا سوى بتعزيز ثقافة الحوار ونشر الديموقراطية فيه، ولعل هذه الخلاصة التي لا نزال نؤمن بها، تساعد الشعوب العربية في فهم حاجاتها والتركيز على متطلباتها الحيوية في منطقة تتداخل فيها الأفكار، وتتعدد فيها الهويات السياسية والطائفية، وتكثر فيها التحديات المصيرية والمشاكل الأمنية والاجتماعية". ورأى قهوجي أنّه "إذا كان بعض الأنظمة قد أعطى انطباعات خاطئة عن دور العسكر في حياة المجتمعات العربية، فإننا في لبنان حُرصاء على تقديم رمزية جديدة لجيش يواكب التحديات ويقف بالمرصاد لمن يريد العبث بأمن الوطن ويسهر في الوقت نفسه على تأمين مثل الحرية والعدالة والمساواة للبنانيين، فالاستراتيجيات العسكرية لا تستقيم من دون احترام حقوق الإنسان، وحق الشعوب في تقرير مصيرها والدفاع عن سيادتها".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قهوجي يؤكد أن خلاص لبنان يأتي عبر الحوار والديمقراطية قهوجي يؤكد أن خلاص لبنان يأتي عبر الحوار والديمقراطية



GMT 22:51 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

قرارات عاجلة من الملك سلمان بسبب فيروس كورونا

GMT 20:47 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

وفاة شاب مصري بفيروس كورونا في إيطاليا

GMT 15:04 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

العراق ينفي وجود غازات سامة في أجوائه

GMT 22:11 2020 الإثنين ,06 إبريل / نيسان

وفاة رجل الأعمال منصور الجمال بعد صراع مع المرض

GMT 00:44 2020 الإثنين ,06 إبريل / نيسان

مجزرة حوثية بشعة بحق سجينات في تعز

GMT 11:32 2020 الأحد ,05 إبريل / نيسان

جنوب السودان تؤكد أول إصابة بفيروس كورونا

لا تترك شيئًا للصدف وتُخطط لكل تفاصيل إطلالاتها

إطلالة راقية باللون الأخضر للملكة إليزابيث في أحدث ظهور لها

لندن ـ العرب اليوم

GMT 04:33 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

إليك قائمة بأجمل 10 بحيرات على مستوى العالم
 العرب اليوم - إليك قائمة بأجمل 10 بحيرات على مستوى العالم
 العرب اليوم - أبرز ديكورات غرف معيشة أنيقة باللون البيج مع الخشب
 العرب اليوم - 5 أفكار مختلفة لحفل زفاف بسيط ومميز في زمن "كورونا"

GMT 20:22 2020 الإثنين ,06 إبريل / نيسان

النرويج تعلن السيطرة على تفشي فيروس كورونا

GMT 18:50 2020 الإثنين ,06 إبريل / نيسان

حقيقة وفاة تركي آل الشيخ بفيروس كورونا

GMT 15:40 2020 الإثنين ,06 إبريل / نيسان

رحيل 3 نجوم في يوم واحد بسبب فيروس كورونا

GMT 05:33 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

الصين تزف للعالم "بشرى سعيدة" بـ"رقم صفر"

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 05:47 2020 السبت ,29 شباط / فبراير

«يسقط حكم العسكر».. نعم، ولا!
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab