فياض البقاء مقاومة وإسرائيل فشلت بكسر إرادتنا
آخر تحديث GMT07:59:20
 العرب اليوم -

فياض: البقاء مقاومة وإسرائيل فشلت بكسر إرادتنا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - فياض: البقاء مقاومة وإسرائيل فشلت بكسر إرادتنا

رام الله - صفا

شدد رئيس الحكومة في رام الله سلام فياض على أن الوقت قد حان للعمل الجاد والتدخل الفاعل من قبل المجتمع الدوليّ لوقف إمعان "إسرائيل" في هجمتها الاستيطانية، واستهدافها للوجود الفلسطينيّ ليس فقط في الأغوار، بل في القدس المُحتلة ومحيطها وسائر المناطق المُسماة (ج). وأكد فياض خلال حديثة الإذاعي الأسبوعي الأربعاء أن العالم برمته بات يدركُ أنه لم يعد بإمكان "إسرائيل" كسر الإرادة الفلسطينية وروح الأمل والتحدي لدى الشعب الفلسطيني في سعيه وإصراره على الوصول إلى الحرية. وقال "لم يعد مقبولًا أن يكتفي المجتمع الدوليّ بمجرد إدانة ممارسات الحكومة الإسرائيلية وإرهاب مستوطنيها، والتي تستهدفُ منع أية إمكانية لتجسيد دولة فلسطينية قابلة للحياة والنمو والازدهار على حدود عام 1967." وأضاف "يعلم المجتمع الدوليّ الذي عمل على مدار سنواتٍ طويلة من أجل التوصل لحلٍ سياسيٍّ للصراع على أساس حل الدولتين على، كما تعلمُ إسرائيل أنه لا يمكن لأي فلسطينيّ أن يقبل بأقل من دولةٍ فلسطينيةٍ مُستقلةٍ كاملة السيادة على حدود 67، بما يشمل القدس، والأغوار جزءً لا يتجزأ منها"ـ وأوضح أن "الحدود الشرقية لدولة فلسطين لن تكون سوى مع الأردن"، مشيرًا إلى أن حكومة الاحتلال تعمل وفق خطةٍ مُنظمةٍ ومُمنهجة، من خلال الاستمرار في مصادرة مقومات حياة أبناء الشعب الفلسطيني والتضييق عليهم. وتابع أنه" ولمقاومة هذه السياسة ومخاطرها على مستقبل شعبنا ومشروعه الوطنيّ، فقد ركزت رؤيةُ السلطة وبرنامجُ عمل حكومتها خلال الأعوام الماضية على سبل مقاومة تحديات ومخاطر هذه المخططات، مستندةً في ذلك لإرادة المقاومة وتصميم شعبنا على البقاء، رُغم جبروت الاحتلال وطغيانه". وبين أن الشعب الفلسطيني أدرك حجمَ الخطر الذي يتعرضُ له المشروع الوطنيّ، فانطلق في أكثر من مكان للدفاع عنه، مُستندًا إلى خبرته الكفاحية الطويلة، ومقاومته الشعبية، فكانت بابُ الشمس وبابُ الكرامة وبابُ الحرية، كما كانت المبادرات المجتمعية والشبابية للوقوف إلى جانب أهالي الأغوار وغيرها. وعد أن كل هذه المبادرات شكّلت إبداعًا جديدًا في حكاية الصمود الفلسطينيّ، والإصرار على البقاء والحياة على أرض الوطن، كما أنها تنقلُ للعالم رسالةً مفادها أن الشعب مُتمسكٌ بأرضه وحقوقه الوطنية ومستعدٌ لحمايتها والدفاع عنها. وحول مواجهة المُخططات الإسرائيلية، والانتقال بالموقف الدوليّ من الإدانة إلى التدخل الجاد، أكد فياض أن ذلك يتطلبُ استنهاضَ كامل طاقات الشعب ومؤسساته الرسمية والأهلية، وتعزيز مبادراته الشعبية الخلّاقة والإبداعية والإسهام في توفير مقومات صمود أهالي الأغوار ومضارب جنوب الخليل والقدس. وشدد على أن الإجماع الوطنيّ والحراك الشعبيّ الذي يتعاظمُ يوميًا يتطلبُ تعزيزَ الدعم والمساندة العربية ليس فقط لتمكين الحكومة من تجاوز أزمتها المالية، والاستمرار في تقديم الخدمات للمواطنين، بل ولتمكينها من الاستمرار في تحمل مسؤولياتها في تعزيز صمود شعبنا وقدرته على البقاء. 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فياض البقاء مقاومة وإسرائيل فشلت بكسر إرادتنا فياض البقاء مقاومة وإسرائيل فشلت بكسر إرادتنا



GMT 08:36 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

فساتين زفاف Elie Saab لربيع 2022
 العرب اليوم - فساتين زفاف Elie Saab لربيع 2022

GMT 07:37 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

نصائح بسيطة لإنشاء صالة رياضية في منزلكِ
 العرب اليوم - نصائح بسيطة لإنشاء صالة رياضية في منزلكِ

GMT 06:52 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

فساتين سهرة بتصاميم فاخرة موضة ربيع 2021
 العرب اليوم - فساتين سهرة بتصاميم فاخرة موضة ربيع 2021

GMT 04:02 2021 الثلاثاء ,06 إبريل / نيسان

ديمبلي يضع برشلونة على بعد نقطة واحدة من أتليتيكو

GMT 09:54 2021 الخميس ,25 آذار/ مارس

الصين توسع مبيعات T77 المعدّلة حول العالم

GMT 07:27 2021 الثلاثاء ,23 آذار/ مارس

"بيجو" تكشف عن الجيل الثالث الجديد من سيارات 308

GMT 12:31 2015 الجمعة ,03 إبريل / نيسان

تعرفي على أهم أضرار البيرة أثناء فترة الحمل

GMT 04:44 2020 الأربعاء ,09 كانون الأول / ديسمبر

أحد أكثر الكواكب سوادًا في المجرة يتجه نحو الموت الناري
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab