جنبلاط الخطة الدفاعية لسليمان تخرج لبنان من السجال المذهبي
آخر تحديث GMT10:35:01
 العرب اليوم -

جنبلاط: الخطة الدفاعية لسليمان تخرج لبنان من السجال المذهبي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - جنبلاط: الخطة الدفاعية لسليمان تخرج لبنان من السجال المذهبي

بيروت ـ جورج شاهين

أكد رئيس جبهة "النضال الوطني" النائب اللبناني وليد جنبلاط أنه لا يمكن اختزال تاريخ مدينة صيدا أو محوه من الذاكرة، واصفًا إياها بـ"المدينة الصامدة والمناضلة، التي قاوم أهلها واللجان الشعبيّة الفلسطينية الاحتلال الإسرائيلي"، كما أكد أن الاتزام بخطة رئيس الجمهورية الدفاعية تخرج البلاد من السجال المذهبي. وأكد جنبلاط خلال حديث إلى مجلة "الأنباء" التي يصدرها حزبه صباح كل الاثنين قائلاً "إن المقاومة غير قابلة للاختزال أو الاحتكار، ففي أوج الانقسام اللبناني عام 2006، التف اللبنانيون حول بعضهم البعض، وفتحت البيوت للنازحين من أهل الجنوب، لذلك، فإن العودة إلى الحوار الوطني والتأكيد على البنود الواردة في خطة رئيس الجمهورية الدفاعية تخرج البلاد من السجال المذهبي، وهي كفيلة بإعادة تصويب وجهة السلاح في مواجهة إسرائيل، ودفاعًا عن لبنان، فقط لبنان، وبإمرة الدولة اللبنانية". كما جدد جنبلاط الدعوة لتسليم جيمع المطلوبين في الاعتداء على الجيش اللبناني، قائلاً "الجيش يبقى الملاذ الأخير لحماية السلم الأهلي في لبنان، ومحاولات النظام السوري لضرب صورة هذا البلد الأبي لن يُكتب لها النجاح". كما تطرق جنبلاط إلى الوضع السوري قائلاً "سورية تحترق بعد عامين على إنطلاق ثورتها، في الوقت الذي لا يزال ما يُسمّى المجتمع الدولي يعقد المؤتمرات تلو المؤتمرات، التي لا تقدم سوى الوعود الوهميّة الفارغة، ولا تزود المعارضة بالسلاح النوعي، الذي تستطيع من خلاله تغيير موازين القوى الداخلية". وأضاف "الغرب يتفاوض مع بعض الدول الإقليمية على حساب الشعب السوري، وفوق جثثه وأشلائه، في حين لا يزال يقول البعض ببقاء بشار الأسد حتى 2014"، متسائلاً "أي انتخابات رئاسية ستجرى على دماء السوريين، وبين حطام القرى والمدن المدمرة؟".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جنبلاط الخطة الدفاعية لسليمان تخرج لبنان من السجال المذهبي جنبلاط الخطة الدفاعية لسليمان تخرج لبنان من السجال المذهبي



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جنبلاط الخطة الدفاعية لسليمان تخرج لبنان من السجال المذهبي جنبلاط الخطة الدفاعية لسليمان تخرج لبنان من السجال المذهبي



لحضور حفلة البيبي شور الفاخرة التي أقامتها ميغان

أمل كلوني تتحدّى الثّلوج بجمبسوت أحمر مع بليزر أسود

نيويورك - العرب اليوم

GMT 05:48 2019 الخميس ,21 شباط / فبراير

أفضل الأمصال لرموش أطول وأكثر سُمكًا وكثافة
 العرب اليوم - أفضل الأمصال لرموش أطول وأكثر سُمكًا وكثافة

GMT 05:17 2019 الخميس ,21 شباط / فبراير

5 وجهات تستحق الاستكشاف لتجربة تزلُّج ممتعة
 العرب اليوم - 5 وجهات تستحق الاستكشاف لتجربة تزلُّج ممتعة

GMT 04:47 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

منزل جوليا روبرتس يُعرض للبيع بـ 10.5 مليون دولار
 العرب اليوم - منزل جوليا روبرتس يُعرض للبيع بـ 10.5 مليون دولار

GMT 17:01 2019 الخميس ,07 شباط / فبراير

اكتشاف فيروس جديد يضرب ملايين الهواتف الذكية

GMT 01:08 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

لبنى أحمد تكف عن أهمية المرجان في امتصاص الطاقة السلبية

GMT 12:19 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

معايعة تؤكّد أن إسرائيل تسعى إلى ضرب السياحة

GMT 07:22 2018 الثلاثاء ,10 إبريل / نيسان

"داونتاون كامبر" ثالث فندق مميز وسط مدينة ستكهولم

GMT 02:46 2016 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

"ذا شيلد" يتحدون في نزال "راو" ضد مصارعو "سماكداون"
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab