النمسا تبدي استعدادها لمساعدة لبنان في تَحَمُّل أعباء النازحين السوريين
آخر تحديث GMT23:48:00
 العرب اليوم -

النمسا تبدي استعدادها لمساعدة لبنان في تَحَمُّل أعباء النازحين السوريين

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - النمسا تبدي استعدادها لمساعدة لبنان في تَحَمُّل أعباء النازحين السوريين

بيروت ـ جورج شاهين

جال وزير خارجية النمسا مايكل شبيندل ايغر السبت على كبار المسؤولين اللبنانيين مجدداً الدعم للبنان في مواجهة الأوضاع التي تعيشها المنطقة ولا سيما على مستوى النازحين السوريين بعدما ارتفعت أعباء النزوح على قدرات اللبنانيين. وكان الوزير النمساوي باشر جولته صباحاً بزيارة رئيس  الجمهورية العماد ميشال لسيمان يرافقه وفد دبلوماسي واقتصادي حيث جرى عرض للعلاقات الثنائية ورغبة النمسا في تعزيز مثل هذه اللقاءات خصوصا على المستوى الاقتصادي والاستثماري. وأبدى الوزير النمساوي استعداد بلاده لمساعدة لبنان في المحافل الأوروبية والدولية في موضوع النازحين من سورية ودعم الاقتراح اللبناني بعقد مؤتمر دولي لتوزيع الأعباء والأعداد. ورحّب الرئيس سليمان بالوزير النمساوي والوفد المرافق شاكراً لبلاده وقوفها الدائم إلى جانب لبنان ومشاركتها في القوة الدولية العاملة في الجنوب اللبناني، متمنياً تعزيز التعاون بين البلدين. وبعد زيارته إلى عين التينة ولقائه رئيس مجلس النواب نبيه بري  زار الوزير الضيف رئيس الحكومة المستقيل نجيب ميقاتي وتناول البحث التطورات الراهنة في لبنان والمنطقة وعمل القوات النمساوية في إطار اليونيفيل في الجنوب وموضوع النازحين السوريين في لبنان. وقال الوزير شبيندل إيغر بعد اللقاء "سُرِرْت بلقاء رئيس الحكومة، حيث ناقشنا سوية التحديات الحقيقية التي يواجهها لبنان، وتوافقنا على توطيد الصلات بين لبنان والنمسا والتخطيط لتمتين العلاقات الثنائية خصوصاً في مجال الأعمال والاستثمارات، لقد عُقد منتدى رجال الأعمال والمستثمرين اللبنانيين في النمسا الجمعة، وأعتقد أن هذا المنتدى يُشكل نقطة انطلاق لتوطيد العلاقات الثنائية في المستقبل، كما توافقنا على التزام قوات اليونيفيل العاملة في جنوب لبنان وتحديداً القوات النمساوية بعملها في إطار عملية حفظ السلام، وهي مُرحَّب بها في لبنان، كما تمنيت للرئيس المستقيل الخير في المستقبل على أمل أن نبقى على اتصال دائم. وقال "تطرقنا إلى موضوع النازحين السوريين في لبنان وسأنقل إلى حكومتي تقريراً بضرورة تأمين المزيد من الأموال لمؤسسات المجتمع المدني لتتمكن من معالجة تداعيات هذه الكارثة الإنسانية، هذه الأزمة لا يمكن أن تحل في لبنان، لكن يجب علينا أن نفعل شيئاً لمساندة هؤلاء النازحين". وفي وقت لاحق زار الوزير النمساوي الرئيس المكلف تشكيل الحكومة تمام سلام وقال بعد اللقاء "كانت فرصة للقاء دولة الرئيس المكلف للبحث في ما يمكن أن نقدمه لمستقبل لبنان، وسمعت منه أنه سيؤلف حكومته قريباً وأنه وعد بتحقيق هذا الأمر بطريقة مميزة، وأن هذه الحكومة ستؤلَّف من أشخاص غير منغمسين في السياسة". وأضاف "ما يهمنا في النمسا أن نرى لبنان في حالة بنيوية جيدة وأن يتجنب التحديات الراهنة في المنطقة خصوصاً الحرب في سورية وما ترتب عنها من أعدد كبيرة من اللاجئين". وأشار إلى أنه وجه دعوة للرئيس المكلف لزيارة النمسا في أسرع وقت بعد أن يؤلف حكومته. ورداً على سؤال عما إذا كان وجه نصيحة لسلّام عن تعامل الحكومة مع الوضع في سورية قال "إن اهتمامنا البالغ هو لجهة عدم تأثير الصراع في سورية على المحيط، وأعتقد أنه لا يجب على لبنان أن يتورط بأي طريقة، وهذا اهتمام بالغ لعدم امتداد هذه الحرب إلى الدول المجاورة".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

النمسا تبدي استعدادها لمساعدة لبنان في تَحَمُّل أعباء النازحين السوريين النمسا تبدي استعدادها لمساعدة لبنان في تَحَمُّل أعباء النازحين السوريين



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

النمسا تبدي استعدادها لمساعدة لبنان في تَحَمُّل أعباء النازحين السوريين النمسا تبدي استعدادها لمساعدة لبنان في تَحَمُّل أعباء النازحين السوريين



ارتدت سروالًا ضيقًا من الجلد الأسود

كارول فورديرمان تستعرض قوامها المُثير بإطلالة جذابة

لندن ـ ماريا طبراني

GMT 06:39 2019 الثلاثاء ,19 شباط / فبراير

روتردام تسحر زائريها بـ5 ميزات فريدة
 العرب اليوم - روتردام تسحر زائريها بـ5 ميزات فريدة

GMT 06:59 2019 الإثنين ,18 شباط / فبراير

عرض أزياء فيكتوريا بيكهام لخريف وشتاء 2019
 العرب اليوم - عرض أزياء فيكتوريا بيكهام لخريف وشتاء 2019

GMT 02:49 2015 السبت ,10 تشرين الأول / أكتوبر

تحديد مواعيد خاصة لسير شاحنات عقبة شعار

GMT 09:28 2016 الثلاثاء ,19 إبريل / نيسان

السعادة الزوجية والراحة النفسية أحد أسباب السمنة

GMT 02:53 2017 الثلاثاء ,31 كانون الثاني / يناير

علياء شوكت تلقي السلام في حفلة توزيع جوائز "الممثلين"

GMT 05:10 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

وصلة رقص لطالبات داخل فصل تطيح بمدير المدرسة

GMT 07:07 2017 السبت ,23 كانون الأول / ديسمبر

جيجي حديد تتألّق بملابس بيضاء من الرأس إلى أخمص القدمين

GMT 04:59 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

نادر محمد يعلن دعم البنك الدولي للبرنامج السعودي

GMT 12:41 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الفراولة للمساعدة على التئام الجروح

GMT 13:38 2013 الثلاثاء ,12 شباط / فبراير

الستائر عندما تتسم بالبساطة تعطي منظرًا رائعًا
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab