المخابرات الأميركية تحلل 13 ألف وثيقة من منزل بن لادن
آخر تحديث GMT14:07:06
 العرب اليوم -

المخابرات الأميركية تحلل 13 ألف وثيقة من منزل بن لادن

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - المخابرات الأميركية تحلل 13 ألف وثيقة من منزل بن لادن

واشنطن ـ وكالات

ينشغل مسؤولون كبار في جهاز المخابرات المركزية الأميركية (CIA) مع نظرائهم في الاستخبارات الباكستانية منذ أكثر من عام كامل في قراءة وتحليل أكثر من 13 ألف و700 وثيقة تم العثور عليها في منزل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن وصُودرت من هناك بعد مقتله. ويبدو أن الأميركيين وجدوا في منزل بن لادن صيدًا ثمينًا، حيث تضمنت الوثائق التي تم ضبطها هناك مذكرات شخصية كان يدوّنها بن لادن بشكل يومي، فضلاً عن العديد من المراسلات والوثائق التي يبدو أنها ستكون مصدرًا مهمًا للمعلومات. وقالت صحيفة "ناشونال ترك" التركية، نقلاً عن مصادر في باكستان، إن من بين الوثائق التي ضبطها مسؤولون باكستانيون ما يؤكد أن بن لادن "دفع رشوة مقدارها 50 ألف روبية (500 دولار) لحساب مسؤولين باكستانيين من أجل بناء منزله الآمن في مدينة أبوت أباد الباكستانية"، وهو نفس المنزل التي هاجمته قوة كوماندوز أميركية وقتلت بن لادن بداخله. وقالت الصحيفة التركية إنه من الفريد جدًا في التاريخ أن يأخذ مسؤول حكومي رشوة مالية من المطلوب رقم واحد على مستوى العالم، إلا أن الصحيفة لم تؤكد ما إذا كان المسؤول الحكومي الذي حصل على الرشوة كان يعرف أن مصدرها بن لادن، أو أن المنزل كان سيُبنى لحساب زعيم تنظيم "القاعدة". وتشير الصحيفة إلى أن المسؤول الباكستاني الذي أخذ الرشوة من بن لادن كان متجاهلاً تمامًا شخصية دافع الرشوة، والتي دفعها بن لادن مترافقة مع حصوله على إذن البناء. وحصل بن لادن على رخصة من السلطات المحلية في مدينة أبوت أباد لبناء منزل من 3 طوابق، مع سور خارجي بارتفاع 14 قدمًا، إضافة إلى سياج حديدي حول المنزل. وتقول المصادر الباكستانية إن أجهزة الأمن اعتقلت مسؤولين محليين تلقوا رشوة بن لادن وقامت التحقيق معهم، وأفادوا بأنهم لم يكونوا على علم بالرجل، كما لم يتلقوا أية رشاوى من أجل منحه رخصة البناء في المدينة. وتفتح هذه الوثائق الباب للكثير من المعلومات التي تتعلق بزعيم تنظيم "القاعدة" وحياته الشخصية في السنوات الأخيرة، وكذلك بعض التفاصيل المتعلقة بالتنظيم ومخططاته. وهذه هي المرة الأولى التي يتم فيها الحديث عن وثائق تم ضبطها في منزل بن لادن الذي اقتحمته القوات الأميركية في الثاني من أيار/مايو 2011، ونفذت فيه عملية عسكرية انتهت بمقتله، وذلك بعد مطاردته التي استمرت أكثر من 10 سنوات من قبل مختلف أجهزة الأمن في العالم.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المخابرات الأميركية تحلل 13 ألف وثيقة من منزل بن لادن المخابرات الأميركية تحلل 13 ألف وثيقة من منزل بن لادن



أكملت إطلالاتها بزوج من كعوب جلد المارون

الملكة ليتيزيا تتألق بفستان من الورود ارتدته العام الماضي

مدريد - العرب اليوم

GMT 19:20 2018 الثلاثاء ,10 إبريل / نيسان

معلومات لاتعرفها عن قصة نبي الله لوط مع قومه

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 03:09 2016 الجمعة ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

"خفقان القلب" أبرز علامات ارتفاع مستويات التوتر

GMT 19:56 2018 الإثنين ,17 أيلول / سبتمبر

قصة اغتصاب 5 أشخاص لسيدة أمام زوجها أسفل كوبري

GMT 12:05 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

سعر تويوتا راف فور 2019 الجديدة كليًا ينكشف رسميًا على الانترنت

GMT 18:54 2018 الأحد ,17 حزيران / يونيو

تعرف على مميزات وعيوب شفروليه ماليبو 2019

GMT 07:33 2016 الأربعاء ,30 آذار/ مارس

طرق علاج تأخر الكلام عند الأطفال بالأعشاب

GMT 21:40 2016 الثلاثاء ,08 آذار/ مارس

أعراض تسمم الحمل في الشهر التاسع

GMT 22:00 2018 الجمعة ,05 كانون الثاني / يناير

أغرب 6 قصص عن اغتصاب نساء لرجال بالقوة

GMT 05:52 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

حلقة مطاطية صغيرة تقلل من احتمال الولادة المبكرة

GMT 01:44 2016 الثلاثاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

جورج وسوف ينفصل عن زوجته الثانية ندى زيدان
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab