السودان يشارك في منتدى جنوب أوروبا لدرس العلاقة مع مجلس الأمن
آخر تحديث GMT02:15:48
 العرب اليوم -

السودان يشارك في منتدى جنوب أوروبا لدرس العلاقة مع مجلس الأمن

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - السودان يشارك في منتدى جنوب أوروبا لدرس العلاقة مع مجلس الأمن

الخرطوم ـ عبد القيوم عاشميق

وأكد وزير الخارجية السوداني على أحمد كرتي، خلال حديثه لبرنامج بثته الإذاعة الرسمية، الجمعة، عبر الهاتف من روما، أن "ما يجري في الأمم المتحدة وفي مجلس الأمن، لا يمثل ميزان القوي الحالي في العالم، بعد التحولات التي حدثت في السنوات الأخيرة، لأن تأسيسه قام على النتيجة التي أفضت إليها الحرب العالمية الثانية من حيث الهزيمة والنصر"، مضيفًا أن زيارته لروما تأتي بدعوة من وزيري الخارجية الإيطالي والإسباني للمشاركة في منتدي للجنوب الأوروبي، يبحث في كيفية الإصلاح في مجلس الأمن الدولي، وأنه سيعكس خلال المنتدى رؤية القارة الأفريقية بشأن المقاعد الدائمة العضوية في المنظمة الدولية. ووصف كرتي، الأصوات التي تطالب بإصلاحات جوهرية في المنظمة الدولية بأنها "منطقية"، مؤكدًا أن "القارة الأفريقية لديها رؤية ومطالبات واضحة في هذا الإطار، بعد أن بات لديها الآن ثقل سياسي وجغرافي واقتصادي يؤهلها للقيام بأدوار تتخطى الدور الإقليمي، وأن المنتدى يُمثل حراكًا لدول الجنوب الأوروبي التي تبحث عن تمثيل دائم في مجلس الأمن، بعد أن استاثر الشمال الأوروبي بذلك (فرنسا وبريطانيا) لتنافس دول جنوب القارة على مقاعد غير دائمة مثلها مثل الدول الصغيرة في العالم"، موضحًا أن "المنتدى ستطرح فيه أراء وأفكار، وأن السودان سيقدم رؤيته في الملتقى بشكل قوي يتناغم مع مواقف وتطلعات القارة الأفريقية التي تملك الآن ثقلاً في التصويت بـ 56 دولة، وأن انطلاق هذه الدعوات من دول في أوروبا يبحث أصحابها عن مؤيدين وحلفاء لهم، بأنه يؤشر فعلاً إلى أن المرحلة المقبلة ستشهد تحولات ضمن علاقات المنظومة الدولية". وأضاف وزير الخارجية السوداني، أنه "لا يعقل أن تكون لبريطانيا وفرنسا مقاعد في مجلس الأمن ولا تكون للقارة الأفريقية مجتمعة مقاعد دائمة في مجلس الأمن، وأن الدعوة إلى إصلاحات جوهرية في مجلس الأمن في ظل التحولات التي يشهدها العالم حاليًا لابد أن تجد أذانًا صاغية لأهميتها". وحول العلاقات السودانية الأوروبية، اعتبر كرتي أن "تحولاً إيجابيًا تشهده الآن هذه العلاقات"، مضيفًا أن "منتديات السودان الاقتصادية في عدد من الدول الأوروبية ومشاركته في المعرض الزراعي الألماني أخيرًا، شجعت العشرات من الشركات الأوروبية للاستثمار في بلاده، وأن السودان تراجع عن حواره الجاد مع الاتحاد الأوروبي كمؤسسة سياسية ليكون الحوار منفردًا مع كل دولة على حدة"، مرجعًا ذلك إلى أن "المواقف الصادرة من بروكسل مقر الاتحاد الأوروبي، تتحامل على السودان، وتجافي الحقائق إرضاءً لرغبات ومواقف الولايات المتحدة الأميركية، مبينًا أن "الفرصة الآن متاحة أمام السودان للتعامل السياسي والاقتصادي مع الدول الأوروبية". وعن مناخ الاستثمار في السودان، أوضح وزير الخارجية أنه "يحتاج إلى الكثير من الإصلاح، وأن وجود المجلس الأعلى للاستثمار سيعمل على توحيد النافذة الاستثمارية"، فيما تطرق إلى نتائج القمة العربية الاقتصادية الأخيرة التي انعقدت في العاصمة السعودية الرياض، قائلاً إن "مبادرة الرئيس السوداني عمر البشير  بتوفير الموارد الطبيعية للأمن الغذائي العربي، جاءت مكملة لمبادرة العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز بتوفير الأموال في هذا الشأن". أما في ما يتعلق بالعلاقات السودانية ـ الأفريقية، فأكد علي كرتي أن "السودان لن يخرج عن طوع أفريقيا، وأنه يتعامل مع دول الاتحاد الأفريقي بتقدير واحترام"، مشيرًا إلى علاقات بلاده مع دولة جنوب السودان، وماتمر به العلاقات من تجاذبات

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السودان يشارك في منتدى جنوب أوروبا لدرس العلاقة مع مجلس الأمن السودان يشارك في منتدى جنوب أوروبا لدرس العلاقة مع مجلس الأمن



بدت ساحرة بفستان مع الكاب بألوان باستيل ناعمة

إيفانكا ترامب تخطف الأنظار بإطلالاتها الساحرة في الإمارات

دبي ـ العرب اليوم

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 09:00 2016 الأحد ,31 تموز / يوليو

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 00:09 2016 الإثنين ,20 حزيران / يونيو

فوائد عشبة القلب

GMT 18:11 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

لماذا تبكي كثيرات أثناء ممارسة العلاقة الحميمية أو بعدها

GMT 02:36 2018 الخميس ,27 كانون الأول / ديسمبر

كاديلاك اسكاليد 2020 تظهر لأول مرة أثناء اختبارها

GMT 23:20 2019 الثلاثاء ,24 كانون الأول / ديسمبر

تطبيق "ToTOk" للمكالمات المجانية مازال متاحا على هذه الهواتف
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab