الرئيس اللبناني من لا يريد الحوار فليُعطِ البدائل
آخر تحديث GMT10:01:15
 العرب اليوم -

الرئيس اللبناني: من لا يريد الحوار فليُعطِ البدائل

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الرئيس اللبناني: من لا يريد الحوار فليُعطِ البدائل

بيروت ـ جورج شاهين

طالب الرئيس اللبناني العماد ميشال سليمان الجميع بـ"العودة إلى ضميرهم"، مؤكدا أنهم "لو سألوا الشعب سيكون جوابه العودة إلى طاولة الحوار، وإذا كانوا لا يريدون المجيء فليعطوا البدائل". جاء ذلك قبيل مشاركة سليمان، صباح الثلاثاء، في القداس الذي رأسه البطريرك الماروني في الصرح البطريركي لمناسبة عيد ميلاد السيد المسيح، متقدما عدد من الوزراء والنواب الموارنة وقيادات أمنية وسياسية وحزبية. وقبل دخول الجميع إلى الكنيسة، عقدت الخلوة السنوية بين سليمان والراعي، وقال الرئيس اللبناني قبل توجهه وعقيلته إلى كنيسة الصرح لحضور القداس: "نتوجه بالمعايدة إلى اللبنانيين جميعا والمسيحيين بخاصة، ولا يمكننا إلا التوقف عند معاناة السوريين وبخاصة المسيحيين، ونريد الوقوف وقفة تضامن مع المخطوفين المحرومين من ممارسة شعائرهم الدينية، وما هي أهمية هذا الخطف، هناك ضرر كبير لسمعة الخاطفين ويجب إخلاء سبيل المخطوفين في أقصى سرعة". وفيما يتعلق بالحوار، قال إنه "يجب مجيء كافة أعضاء هيئة الحوار في 7 كانون الثاني/ يناير"، معتبرا أنه "أدى مهاما كبيرة حتى الآن، وأدى تحديدا إلى أمرين مهمين، هما إعلان بعبدا وبخاصة الحياد، والأمر الثاني الذي تحقق هو مناقشة الإستراتيجية الدفاعية لجهة أين هو قرار استعمال السلاح". وتابع: "كانت هناك مقاطعة من أجل شهود الزور، اليوم مقاطعة من أجل إسقاط الحكومة، فإذا كان الحوار ضروريا وإذا كان لدينا موقف مضاد للحكومة، يجب أن نأتي إلى الحوار". وعن إجراء الانتخابات النيابية قال: "الدستور والمواثيق الدولية مع إجراء الانتخابات. أفضل القانون النسبي الذي تقدمت به الحكومة، ولكن إذا لم يتم إقرار قانون هذا لا يعني إلغاء الانتخابات، وإذا كان قانون الستين سيء فهو الذي أنتج هذا المجلس، وأي قانون أفضل من عدم إجراء الانتخابات"، مشيرا إلى أن "ضبط موضوع استقبال النازحين أمر مهم وسنخصص جلسة لمجلس الوزراء لوضع الضوابط".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الرئيس اللبناني من لا يريد الحوار فليُعطِ البدائل الرئيس اللبناني من لا يريد الحوار فليُعطِ البدائل



نسقتها مع حذاء أحمر منح اللوك لمسة من الأنوثة

إيفانكا ترامب تلفت الأنظار بإطلالتها الأنيقة في الهند

واشنطن ـ العرب اليوم

GMT 05:31 2020 الأربعاء ,26 شباط / فبراير

مرسى مينا في أبوظبي وجهة بحرية للترفيه العائلي
 العرب اليوم - مرسى مينا في أبوظبي وجهة بحرية للترفيه العائلي

GMT 05:03 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

تعرف على 7 وجهات سياحية تستحق الزيارة في ربيع 2020
 العرب اليوم - تعرف على 7 وجهات سياحية تستحق الزيارة في ربيع 2020
 العرب اليوم - نصائح لاختيار ورق جدران ديكورات المنازل تعرف عليها

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 21:10 2019 الإثنين ,30 كانون الأول / ديسمبر

"غوغل" ترد على تصريحات فنانة مصرية حول عمل "جي بي إس" بصوتها

GMT 18:10 2019 الإثنين ,30 كانون الأول / ديسمبر

"غوغل" تكشف حقيقة تسجيل صوت بدرية طلبة على تطبيق "جي بي إس"

GMT 19:11 2020 السبت ,18 كانون الثاني / يناير

4 شركات تقاضي موقع التواصل الاجتماعي " Facebook"

GMT 09:53 2018 الجمعة ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 01:49 2019 الخميس ,24 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح وأفكار تُساعدك على اختيار "جبس" غرف النوم "المودرن"

GMT 17:18 2019 الثلاثاء ,07 أيار / مايو

نصائح للحصول على ديكورات غرف نوم أطفال مميزة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab