الخرطوم تستبق لقاء البشير سلفاكير الجمعة بتأكيد رغبتها في الوصول لاتفاق مع دولة الجنوب
آخر تحديث GMT02:23:37
 العرب اليوم -
وزير الخارجية الأميركي يؤكد النظام الإيراني يواجه أزمة شرعية والانتخابات البرلمانية تشهد أدنى مستوى إقبال لها منذ عام 1979 سقوط قتلى إثر إطلاق نار داخل مصنع خمور أميركي الخارجية السعودية تعلن تعليق الدخول إلى المملكة لأغراض العمرة وزيارة المسجد النبوي الشريف مؤقتاً "الخارجية السعودية" تكشف عن تعليق الدخول إلى المملكة بالتأشيرات السياحية للقادمين من الدول التي يشكل انتشار فيروس كورونا منها خطراً هيئة الطيران المدني البحريني توقف الرحلات من وإلى لبنان والعراق حتى إشعار آخر مقتل جنديين تركيين في غارة جوية في سورية وزير الدفاع التركي يعلن مقتل جنديين تركيين جراء غارة جوية في محافظة إدلب السورية مساعد وزير الخارجية الأميركية "نحمل ميليشيات عصائب أهل مسؤولية الهجمات على المصالح الأميركية ونعمل على تجفيف مصادر تمويلها" تأكيد أول إصابة بفيروس كورونا في مقدونيا الشمالية مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى ديفيد شنكر "عقوباتنا تسبب ضغطا كبيرا على حزب الله في لبنان"
أخر الأخبار

الخرطوم تستبق لقاء البشير سلفاكير الجمعة بتأكيد رغبتها في الوصول لاتفاق مع دولة الجنوب

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الخرطوم تستبق لقاء البشير سلفاكير الجمعة بتأكيد رغبتها في الوصول لاتفاق مع دولة الجنوب

الخرطوم ـ عبد القيوم عاشميق

مع بداية العد التنازلي لقمة البشير- سلفاكير، الجمعة في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، جددت الحكومة السودانية رغبتها في إقامة علاقات تعاون وحسن جوار مع الجارة جمهورية جنوب السودان، وقال النائب الأوَّل للرئيس السوداني علي عثمان طه أنَّل بلاده  لديها رغبة صادقة وحقيقية للوصول لسلام دائم وجوار آمن إيجابي مع دولة جنوب السودان، مبينًا أنَّ السودان ضحى بانفصال جزء عزيز منه هو جنوب السودان لتحقيق السلام. وقال طه في حوار مساء الأربعاء بثه التلفزيون  السوداني الرسمي إنَّ رئيس  جنوب السودان سلفاكير ميارديت  قادر على إحداث اختراق في القمة  المرتقبة،  مضيفًا  أنَّ رغبة سلفاكير في إحداث ذلك الاختراق ستقابلها رغبة صادقة منالرئيس البشير ، وقال طه الذي قاد التفاوض مع الجنوب  إلى أن تم التوقيع على اتفاقية السلام الشامل بين البلدين في ضاحية نيفاشا الكينية في العام 2005م، قال إنَّه  ورغم رغم انفصال الجنوب عن السودان العام قبل الماضي  إلا أن الروابط  بين البلدين ما زالت كبيرة. وأضاف أنَّ انسحاب قوات جنوب السودان المحتشدة على الحدود إشارة إلى الطريق الإيجابي (أمر بذلك سلفاكير الأيام القليلة الماضية)  أنً ذلك يبين  ويدعم  صحة موقف  بلاده الداعي إلى ضرورة إنفاذ الترتيبات الأمنية كأساس لضمان تنفيذ بقية الاتفاقيات الأخرى بما في ذلك السماح مجددًا بعبور بترول الجنوب لأراضي السودان ، كما شدد النائب  الأول للرئيس السوداني  على أنَّ أي حوار مع الحركة الشعبية قطاع الشمال (تقود العمل المسلح في النيل الأزرق وجنوب كردفان ) لا بد أن تسبقه الترتيبات الأمنية والعسكرية وفك الارتباط بين الحركة الشعبية قطاع الشمال والجيش الشعبي لدولة جنوب السودان . وكان وزير الخارجية السوداني علي كرتي  وصف لقاء البشير - سلفاكير،  المرتقب  بأنه مهم  ويأتي في إطار المساعي التي تقوم بها إثيوبيا لدفع مسار تنفيذ اتفاق التعاون بينالخرطوم وجوبا، وأوضح كرتي في تصريحات نقلتها الإذاعة الرسمية  مساء الأربعاء أنَّ البطء الذي لازم تنفيذ الاتفاق، دعا رئيس الوزراء الإثيوبي  هايلي مريام ديسالين  إلى أن يقود اتصالات بين السودان وجنوب السودان أسفرت عن موافقة الرئيسين على عقد اللقاء لبحث أسباب ذلك البطء واتخاذ التدابير الكافية لتسريع خطى تنفيذ الاتفاق الموقع في سبتمبر الماضي . ويقول مصدر حكومي في الخرطوم فضَّل عدم الكف عن اسمه  لـ"العرب اليوم" أنَّ الاتفاقيات يمكن أن توقع بين البلدين كما حدث من قبل أكثر من مرة  لكن تنفيذها مرتبط بتوفر الارادة السياسية ، وأشار المصدر إلى أن  حكومة جنوب السودان لا يبدو أنها على استعداد لفك ارتباطها العسكري بعناصرالحركة الشعبية قطاع الشمال  في ولايتي النيل الازرق وجنوب كردفان لاعتقاد البعض في جوبا أنَّ حدوث ذلك يفقد دولة الجنوب كروت الضغط  ومساحات المناورة مستقبلا، ويشير المصدر إلى أن الخرطوم تعتقد أنَّ إكمال تنفيذ بند الترتيبات الأمنية قضية جوهرية  لا يمكن تجاوزها والانتقال  منها  لبنود أخرى ، وهنا يكمن جوهر الخلاف الذي يتطلب تجاوزه توفر الثقة  والإرادة السياسية  ،  وألمح إلى أنَّ الانتقال من هذه الحالة قد يستغرق وقتًا أطول  لتمرعلاقات البلدين بين حين وآخر بأزمات وتشهد توترات ربما على الحدود كما حدث مؤخرًا. واختتم المصدر تصريحاته بالإشارة إلى أن ملف النزاع حول منطقة أبيي، وهو ملف تأجل النظر فيه إلى حين، يعد امتحانًا عسيرًا ينتظر البلدين ويكاد يخرج من البيت الداخلي إلى الخارجي في إشارة إلى إمكانية انتقاله إلى مجلس الأمن الدولي وهو أمر ترجوه جوبا ولا تحبذه الخرطوم  .

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الخرطوم تستبق لقاء البشير سلفاكير الجمعة بتأكيد رغبتها في الوصول لاتفاق مع دولة الجنوب الخرطوم تستبق لقاء البشير سلفاكير الجمعة بتأكيد رغبتها في الوصول لاتفاق مع دولة الجنوب



نسقتها مع حذاء أحمر منح اللوك لمسة من الأنوثة

إيفانكا ترامب تلفت الأنظار بإطلالتها الأنيقة في الهند

واشنطن ـ العرب اليوم

GMT 05:31 2020 الأربعاء ,26 شباط / فبراير

مرسى مينا في أبوظبي وجهة بحرية للترفيه العائلي
 العرب اليوم - مرسى مينا في أبوظبي وجهة بحرية للترفيه العائلي

GMT 05:03 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

تعرف على 7 وجهات سياحية تستحق الزيارة في ربيع 2020
 العرب اليوم - تعرف على 7 وجهات سياحية تستحق الزيارة في ربيع 2020
 العرب اليوم - نصائح لاختيار ورق جدران ديكورات المنازل تعرف عليها

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 13:34 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

تعرف علي أول تعليق من إسرائيل على وفاة مبارك

GMT 18:05 2017 الأحد ,02 إبريل / نيسان

رفع أسعار خدمة الإنترنت "تراسل ADSL" في سورية

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 09:39 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل

GMT 21:54 2015 الأحد ,30 آب / أغسطس

نصائح للتخلص من صوت الكعب العالي

GMT 09:24 2015 الثلاثاء ,29 أيلول / سبتمبر

فوائد الزبادي لتقليل ضغط الدم المرتفع

GMT 16:03 2020 السبت ,22 شباط / فبراير

الصين تفجر مفاجأة بشأن فترة حضانة كورونا

GMT 20:00 2018 الخميس ,20 كانون الأول / ديسمبر

بريانكا شوبرا ونيك جوناس يحتفلان بزفافهما للمرة الثالثة

GMT 03:20 2018 الأربعاء ,20 حزيران / يونيو

حقائق اسطورية لا تعرفها عن حوريات البحر
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab