الجبالي يؤكد أهمية تأمين الحدود وبناء اتحاد مغاربي قوي
آخر تحديث GMT04:43:05
 العرب اليوم -

الجبالي يؤكد أهمية تأمين الحدود وبناء اتحاد مغاربي قوي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الجبالي يؤكد أهمية تأمين الحدود وبناء اتحاد مغاربي قوي

تونس ـ أزهار الجربوعي

أكد رئيس الحكومة التونسية حمادي الجبالي، أن التركيز على أمن الحدود، في المنطقة كان من أهم المحاور التي ركز عليها الطرفان، مشددًا على ضرورة التمسك باتحاد المغرب العربي كخيار استراتيجي لبناء تكتل قوي ومتكامل. وقال الجبالي، عقب لقاء مطول جمعه بالوزير الأول الجزائري عبد المالك سلال في قصر الحكومة في العاصمة الجزائر، إن أمن الحدود قضية جوهرية تكتسي أهمية بالغة بالنسبة للبلدين، باعتبار أنه لا يمكن الحديث عن تنمية أو استقرار دون أمن،  مؤكدا أن الأمن "نقطة الانطلاق وحجر الزاوية لبناء التنمية والاقتصاد بين البلدين وكل شعوب المنطقة، وقد تم التطرق أيضا إلى ملفات التنمية الاجتماعية والاقتصادية والتجارية والقنصلية ". من جهة ثانية، أكد رئيس الحكومة التونسية على ضرورة "التمسك باتحاد المغرب العربي كخيار استراتيجي لبناء تكتل منسجم يقوم على التكامل الحقيقي"، أما على المستوى الاقتصادي فقد لاحظ الوزير الأول الجزائري أن الدورة المقبلة التاسعة عشرة للجنة المشتركة الكبرى بين البلدين ستشهد التركيز على مجالات الطاقة والسياحة والتعليم العالي والتربية وتنمية المناطق الحدودية والاستثمارات ذات المنفعة المتبادلة. ويقوم رئيس الحكومة التونسية حمادي الجبالي بزيارة عمل هي الأولى من نوعها إلى الجزائر، تنتهي، الاثنين رافقه فيها عدد كبير من المسؤولين والوزراء في حكومة الترويكا على غرار وزراء الخارجية رفيق عبد السلام، والدفاع عبد الكريم الزبيدي، والصناعة الأمين الشخاري، والاستثمار والتعاون الدولي رياض بالطيب. على صعيد آخر، أقدم 10 سجناء جزائريين على خياطة أفواههم في سجن "برج العامري" في العاصمة التونسية، بعد دخولهم في إضراب جوع، تعبيرا عن استيائهم من تجاهل السلطات الجزائرية والتونسية لمطالبهم. واغتنم المساجين  الذين يقدر عددهم بنحو 30 معتقلا، فرصة وجود رئيس الحكومة التونسية، حمادي الجبالي، في الجزائر لإيصال صوتهم للسلطات العليا في البلاد، من أجل التدخل لدى نظيرتها التونسية لفك أسرهم. وقد لجأ المعتقلون الجزائريون إلى خيار الإضراب عن الطعام، بعدما تباطأت السفارة  والقنصلية الجزائرية في دراسة وضعيتهم في السجن المذكور وتلبية مطالبهم المتمثلة في تعجيل النظر في قضاياهم، وتمتيعهم بحق الإفراج المشروط. تجدر الإشارة إلى أن ظروف وأسباب اعتقال هؤلاء المساجين الجزائريين في تونس ما تزال غامضة ومجهولة، وكان وزير العدل التونسي نور الدين البحيري التقى بممثل عائلات المساجين في وقت سابق ووعدهم بفتح تحقيق في قضيتهم، في حين تعهد الرئيس التونسي المنصف المرزوقي، أثناء زيارته السابقة للجزائر بالعفو عن المساجين المغاربيين، الذين لم تتلطخ أيديهم بالدماء، غير أن هذا الاجراء لم يشمل المساجين المذكورين

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجبالي يؤكد أهمية تأمين الحدود وبناء اتحاد مغاربي قوي الجبالي يؤكد أهمية تأمين الحدود وبناء اتحاد مغاربي قوي



GMT 08:36 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

فساتين زفاف Elie Saab لربيع 2022
 العرب اليوم - فساتين زفاف Elie Saab لربيع 2022

GMT 07:37 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

نصائح بسيطة لإنشاء صالة رياضية في منزلكِ
 العرب اليوم - نصائح بسيطة لإنشاء صالة رياضية في منزلكِ

GMT 06:52 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

فساتين سهرة بتصاميم فاخرة موضة ربيع 2021
 العرب اليوم - فساتين سهرة بتصاميم فاخرة موضة ربيع 2021

GMT 04:02 2021 الثلاثاء ,06 إبريل / نيسان

ديمبلي يضع برشلونة على بعد نقطة واحدة من أتليتيكو

GMT 09:54 2021 الخميس ,25 آذار/ مارس

الصين توسع مبيعات T77 المعدّلة حول العالم

GMT 07:27 2021 الثلاثاء ,23 آذار/ مارس

"بيجو" تكشف عن الجيل الثالث الجديد من سيارات 308

GMT 12:31 2015 الجمعة ,03 إبريل / نيسان

تعرفي على أهم أضرار البيرة أثناء فترة الحمل

GMT 04:44 2020 الأربعاء ,09 كانون الأول / ديسمبر

أحد أكثر الكواكب سوادًا في المجرة يتجه نحو الموت الناري
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab