اعتصام لأهالي شهداء وجرحى في غزة للمطالبة بحقوقهم
آخر تحديث GMT14:03:05
 العرب اليوم -

اعتصام لأهالي شهداء وجرحى في غزة للمطالبة بحقوقهم

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - اعتصام لأهالي شهداء وجرحى في غزة للمطالبة بحقوقهم

القدس المحتلة ـ صفا

شاركت المواطنة حنان الرحال صباح الثلاثاء في اعتصام احتجاجي أمام مؤسسة رعاية أسرى الشهداء والجرحى التابعة لمنظمة التحرير للمطالبة بحق زوجها الذي استشهد في العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة عام 2009. وتعيل الرحال 10 من الأطفال في بيت متواضع بمخيم المغازي وسط قطاع غزة، فيما لم تتلق أي راتب من أي جهة كانت منذ نحو خمسة أعوام، مؤكدة أن أطفالها قد يضطرون للتسول من أجل تلبية حاجاتهم. وتقول لوكالة "صفا" إن أسرتها اليوم ليس لها معيلًا إلا الله، مناشدة الرئيس محمود عباس بضرورة إصدار قرار من أجل إدراج أسماء شهداء وجرحى حربي غزة ضمن قوائم وزارة المالية برام الله، ليتمكنوا من إعالة أسرهم وسد رمقهم في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة. ومع الرحال كان هناك العشرات من ذوي الشهداء والجرحى يحملون لوحات تطالب بإنهاء قضيتهم بشكل عاجل، متهمين السلطة بالمماطلة في قضيتهم. وشنت "إسرائيل" عدواناً مكثفاً على القطاع في شهر نوفمبر 2012 استمر ثمانية أيام ارتقى خلاله 177 شهيداً وأصيب 1400 آخرين، وسبقه عدوان في شتاء عام 2009 استمر 22 يوماً، أدى لاستشهاد 1500 مواطنا وإصابة 5000 آخرين. ويتهم والد الشهيد عمر رجب السلطة "بقضم حقوقهم وعدم صرف مستحقات أبناءهم الشهداء"، مؤكداً أنه منذ استشهاد ابنه عام 2009، لم يتلقى أي مخصصات. ويشير رجب لوكالة "صفا" إلى أنهم تواصلوا مع العديد من الجهات المختصة في سبيل إنهاء هذه القضية، وقال :"حصلنا على وعود ولكنها في كل مرة تبوء بالفشل"، موضحا أنهم يعانون من ظروف معيشية قاسية وعليهم التزامات كبيرة. ويؤكد رجب أن الأيام القادمة ستشهد تصعيدًا حتى موافقة الرئيس عباس على مطالبهم ونيل مستحقاتهم المتأخرة كذلك، داعيا إدارة مؤسسة أسر الشهداء والجرحى إلى مساندتهم وإيصال مطالبهم إلى السلطة. بدوره، أكد رئيس جمعية الجريح المصاب رياض الميدنة أن ما يزيد عن 3600 جريحًا أصيبوا في عدوان 2009 لم يتقاضوا أي مخصصات من قبل السلطة الله حتى اللحظة. ويبين المدينة لوكالة "صفا" أن هؤلاء الجرحى يحتاجون إلى مصاريف كبيرة وجمة في سبيل تغطية مصاريف علاجهم وسد رمق أسرة بعد عدم قدرتهم على العمل، متهمًا سلطة رام الله بالمسئولية عن تأجيل حل هذا الملف وربطه بالمصالحة حتى لا يتم حله. ودعا الرئيس عباس إلى اعتماد كافة أسر الشهداء والجرحى دون تمييز ضمن المخصصات، وعدم ربط حقوقهم بملف الانقسام الداخلي أو المصالحة، موضحا أنه سيواصل اعتصامه حتى تحقيق مطالبهم.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اعتصام لأهالي شهداء وجرحى في غزة للمطالبة بحقوقهم اعتصام لأهالي شهداء وجرحى في غزة للمطالبة بحقوقهم



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اعتصام لأهالي شهداء وجرحى في غزة للمطالبة بحقوقهم اعتصام لأهالي شهداء وجرحى في غزة للمطالبة بحقوقهم



تختار أحياناً القصة الكلاسيكية وآخر مع الحزام

أجمل إطلالات ميغان ماركل الشتوية بالمعطف الأبيض

لندن - العرب اليوم

GMT 04:22 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

تعرف على كيفية قضاء 48 ساعة في أوتاوا
 العرب اليوم - تعرف على كيفية قضاء 48 ساعة في أوتاوا

GMT 04:47 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

منزل جوليا روبرتس يُعرض للبيع بـ 10.5 مليون دولار
 العرب اليوم - منزل جوليا روبرتس يُعرض للبيع بـ 10.5 مليون دولار

GMT 04:20 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

رئيس المكسيك يقرِّر إغلاق سجن "الكاتراز" التاريخي
 العرب اليوم - رئيس المكسيك يقرِّر إغلاق سجن "الكاتراز" التاريخي

GMT 06:39 2019 الثلاثاء ,19 شباط / فبراير

روتردام تسحر زائريها بـ5 ميزات فريدة
 العرب اليوم - روتردام تسحر زائريها بـ5 ميزات فريدة

GMT 02:49 2015 السبت ,10 تشرين الأول / أكتوبر

تحديد مواعيد خاصة لسير شاحنات عقبة شعار

GMT 09:28 2016 الثلاثاء ,19 إبريل / نيسان

السعادة الزوجية والراحة النفسية أحد أسباب السمنة

GMT 02:53 2017 الثلاثاء ,31 كانون الثاني / يناير

علياء شوكت تلقي السلام في حفلة توزيع جوائز "الممثلين"

GMT 05:10 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

وصلة رقص لطالبات داخل فصل تطيح بمدير المدرسة

GMT 07:07 2017 السبت ,23 كانون الأول / ديسمبر

جيجي حديد تتألّق بملابس بيضاء من الرأس إلى أخمص القدمين

GMT 04:59 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

نادر محمد يعلن دعم البنك الدولي للبرنامج السعودي

GMT 12:41 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الفراولة للمساعدة على التئام الجروح

GMT 13:38 2013 الثلاثاء ,12 شباط / فبراير

الستائر عندما تتسم بالبساطة تعطي منظرًا رائعًا
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab