الاحتلال يستهدف صيّادي غزّة ويعزّز من قوّاته جنوب القطاع
آخر تحديث GMT15:58:33
 العرب اليوم -

الاحتلال يستهدف صيّادي غزّة ويعزّز من قوّاته جنوب القطاع

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الاحتلال يستهدف صيّادي غزّة ويعزّز من قوّاته جنوب القطاع

غزة ـ محمد حبيب

فتحت بحريّة الاحتلال الإسرائيلي، صباح الثلاثاء، نيران رشاشاتها صوب مراكب الصيّادين في بحر مدينة غزة، ممّا أحدث أضراراً في عدد منها. وأفاد أحد الصيادين بأن زورقاً حربياً أطلق الرصاص على الصيادين ومراكبهم قبالة شاطئ منطقة السودانية شمال غرب مدينة غزة دون وقوع إصابات في صفوف الصيادين، فيما تضرّرت مراكب الصيد. يشار إلى أن بحرية الاحتلال تتعمّد استهداف الصيادين ومراكبهم بشكل شبه يومي، في بحر غزة، وتمنعهم من ممارسة مهنة الصيد، سيما في المساحة المسموح الصيد بها وهي ستة أميال.  ودفع الجيش الإسرائيلي، مساء الاثنين، بالعشرات من جنوده على الحدود الجنوبية الشرقية لقطاع غزة في محيط منطقة النفق الذي أعلن عن اكتشافه في 20 آذار/مارس الماضي، وسط تحليق مكثف لطائرات الاستطلاع والمروحية. وقالت مصادر أمنية فلسطينية إن أكثر من 50 جندياً إسرائيلياً وثلاث آليات عسكرية وصلوا إلى الحدود الإسرائيلية مع شرق مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة. وأشارت المصادر الأمنية إلى أن تحليقاً مكثفاً لطائرات الاستطلاع والمروحية الإسرائيلية تزامن مع وصول العشرات من جنود الجيش الإسرائيلي إلى منطقة النفق على الحدود الجنوبية الشرقية للقطاع. وتوقعت أن يعمل الجنود الإسرائيليين خلال ساعات الليل على زرع عبوات ناسفة داخل النفق تمهيداً لتفجيره في وقت لاحق. وأعلن الجيش الإسرائيلي، الشهر الماضي اكتشاف نفق حفر من قرب الحدود الشرقية لجنوب قطاع غزة ويتوغل مئات الأمتار داخل الأراضي الإسرائيلية. وقال الناطق باسم الجيش بيتر ليرنر إن "النفق يتوغل مئات الأمتار في الأراضي الإسرائيلية وبناءه كان بهدف تنفيذ هجوم إرهابي". وأضاف أن "النفق بني على عمق "ستة إلى ثمانية أمتار" واستخدمت في بنائه "قطع كبيرة من الأسمنت".وأقرت كتائب عز الدين القسام الجناح المسلح لحركة "حماس" بمسؤوليتها عن حفر النفق، الذي اكتشفه الجيش الإسرائيلي. وقال أبو عبيدة، الناطق باسم كتائب القسام، في مؤتمر صحافي عقده في غزة، في وقت سبق الإعلان الرسمي الإسرائيلي عن اكتشاف النفق بساعات إن " النفق الذي اكتشفه العدو، لم يأت جراء إنجاز استخباراتي وأمني، بل انهار بسبب الأمطار، ولم يعد صالحا للعمل". وأضاف أن "هذا النفق ليس حديثا، ولم يتم إحباط عملية كما زعم العدو الإسرائيلي، بل هو نفق قديم، اكتشفه العدو جراء المنخفض الذي ضرب المنطقة قبل شهرين، وقام المجاهدون بإصلاحه رغم استنفار العدو، إلا أن المنخفض الثاني قبل أيام، جعله ينهار مجددا وأصبح غير صالح للعمل".  

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الاحتلال يستهدف صيّادي غزّة ويعزّز من قوّاته جنوب القطاع الاحتلال يستهدف صيّادي غزّة ويعزّز من قوّاته جنوب القطاع



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الاحتلال يستهدف صيّادي غزّة ويعزّز من قوّاته جنوب القطاع الاحتلال يستهدف صيّادي غزّة ويعزّز من قوّاته جنوب القطاع



نسّقت مع الجمبسوت شالًا مِن الفرو المُنسدل بطبقات متعدّدة

إطلالة ساحرة لجينيفر لوبيز باللون الأبيض في نيويورك

نيويورك - العرب اليوم

خطفت النجمة جينيفر لوبيز الأنظار باللون الأبيض خلال خروجها في شوارع نيويورك، وتألقت بإطلالة ساحرة كالملكات مع الأقمشة الفاخرة والقطع الحيوية التي تليق كثيرا ببشرتها السمراء، وانطلاقا من هنا واكبي من خلال الصور إطلالات النجمة جينيفر لوبيز الأخيرة، وشاركينا رأيك بتصاميمها. موضة الجمبسوت الأبيض نجحت جينيفر لوبيز بخطف عدسات الكاميرا في نيويورك، بجمبسوت أبيض واسع من ناحية الأرجل مع الخصر المحدّد من الأعلى، والجيوب البارزة على الجانبين، فأتى التصميم ساحرا مع القصة الفضفاضة من توقيع Stephane Rolland والياقة العالية والمترابطة مع البكلة الفضية، لتنسدل مع قصة الصدر المكشوفة والجريئة من الأمام. موضة الكاب الحريري والبارز أن جينيفر لوبيز نسّقت مع هذا الجمبسوت الشال الفرو الناعم والمنسدل بطبقات متعدّدة وعريضة من الأمام مع الشراريب، بكثير من الفخامة والأنوثة، وما أضفى المزيد من الرقي على هذه التصاميم موضة الكاب الحريري والواسع، والمنسدل خلفها…

GMT 02:18 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

"لوتي موس تكشّف عن جسدها أثناء تواجدها في "باربادوس
 العرب اليوم - "لوتي موس تكشّف عن جسدها أثناء تواجدها في "باربادوس

GMT 08:38 2018 الخميس ,13 كانون الأول / ديسمبر

أفضل الوجهات السياحية لقضاء عطلة في البحر الكاريبي
 العرب اليوم - أفضل الوجهات السياحية لقضاء عطلة في البحر الكاريبي

GMT 07:38 2018 الخميس ,13 كانون الأول / ديسمبر

الجداوي تكشف عن لمسات بسيطة لتغيير ديكور المنزل
 العرب اليوم - الجداوي تكشف عن لمسات بسيطة لتغيير ديكور المنزل

GMT 01:18 2018 الخميس ,13 كانون الأول / ديسمبر

رحيل الكاتب الكبير إبراهيم سعدة بعد صراع مع المرض
 العرب اليوم - رحيل الكاتب الكبير إبراهيم سعدة بعد صراع مع المرض

GMT 10:40 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

سيلين ديون تتحدَّث عن سبب إلهامها لإطلاق خط ملابس للأطفال
 العرب اليوم - سيلين ديون تتحدَّث عن سبب إلهامها لإطلاق خط ملابس للأطفال

GMT 04:38 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

"ليه مينوير" الفرنسي يقدّم متعة التزلّج بأسعار مناسبة
 العرب اليوم - "ليه مينوير" الفرنسي يقدّم متعة التزلّج بأسعار مناسبة

GMT 04:56 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على فندق "إميرالد بالاس كمبينسكي دبي"
 العرب اليوم - تعرف على فندق "إميرالد بالاس كمبينسكي دبي"

GMT 12:39 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

وادى دجلة يوافق على انتقال المدافع محمود مرعى إلى الأهلي

GMT 12:39 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

تركي آل الشيخ يعلن عن دعم فريق بيراميدز بصفقتي "سوبر"

GMT 10:27 2017 الجمعة ,11 آب / أغسطس

بيت بيوت

GMT 13:17 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

شبكات التواصل بين السلبي والايجابي

GMT 09:38 2017 الإثنين ,10 تموز / يوليو

بين إعلام الحقيقة وإعلام المنتفعين

GMT 21:39 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

كتاب "عابرو الربع الخالي" قي قوائم الكتب العالمية
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab