البرلمان الليبي يطالب غوتيريش بسحب اعتماده لحكومة الوفاق
آخر تحديث GMT03:10:26
 العرب اليوم -

البرلمان الليبي يطالب غوتيريش بسحب اعتماده لحكومة الوفاق

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - البرلمان الليبي يطالب غوتيريش بسحب اعتماده لحكومة الوفاق

البرلمان الليبي
طرابلس - العرب اليوم

طالب رئيس البرلمان الليبي، عقيلة صالح عيسى، الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، بسحب اعترافه بحكومة الوفاق الليبية، على خلفية الاتفاق الذي أبرمته مع تركيا مؤخرا.

وفي خطاب إلى غوتيريش، ذكّر رئيس مجلس النواب الليبي بأن رئيس حكومة الوفاق، فايز السراج، والرئيس التركي، رجب طيب أردوغان وقعا، في 28 نوفمبر، مذكرة تفاهم تضمنت التعاون العسكري وترسيم الحدود البحرية بين تركيا وليبيا.

ونقل الخطاب رأي البرلمان (مقره مدينة طبرق بشرق ليبيا) الذي ينص على أن الوثيقة المذكورة تمثل "خطورة على الدولة الليبية ومستقبلها وأمنها".

وتابع صالح عيسى في خطابه أن التعاون العسكري "قائم بطريقة غير قانونية منذ أن فرضت هذه الحكومة على الشعب الليبي"، وأن الهدف من مذكرة التفاهم هذه هو "استباحة أراضي الدولة الليبية وأجوائها وموانئها ومياهها الإقليمية من قبل الجيش التركي، فهي اتفاقية في صورة مذكرة تفاهم يترتب عليها احتلال تركي لأراضي ليبيا وانتهاك سيادتها".

وأشار رئيس مجلس النواب إلى أن حكومة الوفاق درجت على عقد اتفاقيات مع بعض الدول تحت مسمى مذكرات تفاهم لغرض الهروب من تصديق مجلس النواب عليها وفقا للدستور.

ولفت الخطاب أيضا إلى "بطلان" البند الثاني من مذكرة التفاهم الخاص بترسيم الحدود البحرية بين ليبيا وتركيا، نظرا لأسباب عدة، من بينها عدم وجود حدود بحرية مشتركة تربط بين البلدين ووجود دول مثل اليونان وقبرص بالإضافة إلى تداخل الحدود البحرية مع دول أخرى وهي مصر وسوريا ولبنان.

واعتبر رئيس البرلمان أن توقيع الاتفاقية المذكورة دون التصديق عليها من مجلس النواب "يهدف إلى التنازل على سيادة الدولة الليبية وحقوقها المشروعة بالاستثمار في هذه المنطقة، وأن توقيعها يخالف ما جاء في الاتفاق السياسي المعتمد من قبل مجلس الأمن الدولي (والمؤسس لحكومة الوفاق).

وفي ختام خطابه، طلب رئيس البرلمان الليبي من مجلس الأمن الدولي ما يلي:

"1. إصدار قرار بسحب اعتماده لحكومة الوفاق

2. اعتماد الجسم الشرعي الوحيد وهو مجلس النواب وما ينبثق منه

3. عدم الاعتراف بمذكرة التفاهم المذكورة واعتبارها كأنها لم تكن.

وفي وقت سابق، واجهت المذكرة الموقعة بين السراج وأردوغان تنديدا من قبل الحكومة الليبية المؤقتة، فيما وصفه البرلمان الليبي بأنه "انتهاك لأمن ليبيا وسيادتها".

من جهتها، انتقدت مصر واليونان وقبرص بشدة الاتفاق بين أنقرة وطرابلس، مؤكدة على "عدم وجود أي أثر قانوني لهذا الإجراء".

وأمس الأحد، دافعت وزارة الخارجية التركية عن مذكرة التفاهم، معلنة أن توقيعها جاء "وفقا للقانون الدولي". كما قالت الوزارة إن الاتفاقية بين أنقرة وطرابلس جاءت تأكيدا على أن البلدين "لن يسمحها بفرض سياسة الأمر الواقع" عليهما.

وتحظى حكومة الوفاق الوطني (المعترف بها دوليا) في طرابلس بدعم من تركيا في المواجهات الجارية بينها وبين قوات "الجيش الوطني الليبي" التابعة للمشير خليفة حفتر، التي يدعم مجلس النواب والحكومة الليبية المؤقتة.

قد يهمك ايضا

البرلمان الليبي يرد على الرئيس التركي ويؤكد أنه يُبرّر دعمه للجماعات الإرهابية

البرلمان الليبي يعتزم التنسيق أمميًا لتشكيل حكومة “وحدة وطنية”

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

البرلمان الليبي يطالب غوتيريش بسحب اعتماده لحكومة الوفاق البرلمان الليبي يطالب غوتيريش بسحب اعتماده لحكومة الوفاق



GMT 15:40 2019 الإثنين ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

الحرس الإيراني يتوعد معتقلي الاحتجاجات ويصفهم بـ"المرتزقة"

GMT 12:34 2019 الإثنين ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

موجة غضب تجتاح لبنان لتوقيف قاصرين أزالوا لافتة لحزب الرئيس

GMT 12:27 2019 الإثنين ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

الجيش السوري يستعيد قرية المشيرفة في ريف إدلب

GMT 12:21 2019 الإثنين ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

وزير الاتصالات الإيراني يعتذر عن قطع الإنترنت

GMT 12:00 2019 الأحد ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

مساعدة غوتيريش تشكو من نهب حوثي للمساعدات الإنسانية

بكلاتش أسود وحذاء ستيليتو بنقشة الأفعى

الملكة ليتيزيا ترفع التحدي بإطلالتها الأخيرة في قمة المناخ

مدريد - لينا العاصي
 العرب اليوم - 177 تصميمًا للحقائب وأزياء من "شانيل" تنتظر العرض في "سوذبيز"

GMT 01:55 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

معبد "خودالهام" وجهة سياحية هندية فريدة ويضم أنشطة
 العرب اليوم - معبد "خودالهام" وجهة سياحية هندية فريدة ويضم أنشطة

GMT 00:57 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

تعرفي على الأخطاء الشائعة في تصميمات المطابخ
 العرب اليوم - تعرفي على الأخطاء الشائعة في تصميمات المطابخ

GMT 02:47 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

أبرز صيحات البليزر بأسبوع الموضة في نيويورك
 العرب اليوم - أبرز صيحات البليزر بأسبوع الموضة في نيويورك

GMT 04:21 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

أبرز 10 أماكن ترفيهية في هامبورغ المانيا قبل زيارتها
 العرب اليوم - أبرز 10 أماكن ترفيهية في هامبورغ المانيا قبل زيارتها

GMT 01:01 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

نصائح وخطوات تساعدك على ترتيب المستودع في بيتك
 العرب اليوم - نصائح وخطوات تساعدك على ترتيب المستودع في بيتك

GMT 15:52 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

تصريح صادم لـ"هنا الزاهد" بعد زواجها من أحمد فهمي

GMT 19:23 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

شهادة تخرُّج طالب الهندسة المنتحر من أعلى برج القاهرة

GMT 14:09 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

تبدأ بالاستمتاع بشؤون صغيرة لم تلحظها في السابق

GMT 10:35 2018 الخميس ,22 آذار/ مارس

الباشوات والبهاوات في الجامعات

GMT 12:38 2017 الخميس ,12 كانون الثاني / يناير

المهاجرون العرب بين التعايش والعزلة وأزمة الهوية

GMT 23:07 2018 الإثنين ,06 آب / أغسطس

محمود مرغنى موسى يكتب" دعوة للتفاؤل"

GMT 12:24 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

أحمد السقا يعلق على واقعة انتحار طالب برج القاهرة

GMT 08:34 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

كيفية تنسيق اللون الجملي بأناقة عالية في ملابس شتاء 2019

GMT 23:23 2019 الإثنين ,07 كانون الثاني / يناير

"زايد للكتاب" تعلن القائمة الطويلة لفرع "الترجمة"

GMT 09:30 2016 الأربعاء ,11 أيار / مايو

لازم يكون عندنا أمل

GMT 05:41 2014 الخميس ,15 أيار / مايو

الشموع لمسة ديكوريّة لليلةٍ رومانسيّة

GMT 04:14 2019 الجمعة ,11 كانون الثاني / يناير

كيف تعالج مشكلة قضم الأظافر عند الأطفال؟
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab