معارض سوري يتوقع سقوطًا مدويًا لائتلاف المعارضة
آخر تحديث GMT13:52:05
 العرب اليوم -

معارض سوري يتوقع سقوطًا مدويًا لائتلاف المعارضة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - معارض سوري يتوقع سقوطًا مدويًا لائتلاف المعارضة

دمشق - جورج الشامي

رأى رئيس الرابطة السورية لحقوق الإنسان عبد الكريم ريحاوي "أن الائتلاف السوري المعارض لم يقدم شيئاً للثورة وللشعب السوري لأنه قائم على تركيبة خاطئة منذ الأساس". وأضاف ريحاوي في مقابلة مع وكالة أنباء آسيا "الكتلة المعارضة غير متجانسة ولا تمتلك خبرة سياسية على الإطلاق، وهناك قادة في هذا الائتلاف تورطوا في قضايا تتعلق بفساد مالي، ولم يكونوا على مستوى تضحيات الشعب السوري"، كاشفا "عن حملات في الداخل السوري لإسقاط هذا الائتلاف". وأشار إلى أن "الناشطين السوريين أعربوا عن استيائهم من تنظيمات المعارضة بعدما فقدوا الأمل من قدرتها على تمثيل الشارع وهم اليوم في طور تأسيس تجمع معارض يمثلهم من الداخل"، مضيفاً "المعارضة السياسية المتمثلة بالائتلاف والمجلس الوطني في واد والشارع الثوري في واد آخر، حقيقة أصبح الائتلاف بعيد جدا عن الواقع فهو يكتفي بإصدار البيانات والنداءات مثله مثل أي صفحة (فيس بوك) لناشط سوري". وتابع قائلاً "لم يرتق الائتلاف إلى مستوى الحدث وسنشهد سريعا سقوطه، وهو بالمعني الأخلاقي سقط من ضمير السوريين لأنه خذلهم على مدار الأيام الماضية، والمعارضة السورية هي مفتتة وهشة، وتشكل ابرز أسباب تأخر انتصار الثورة". وأكد أنه "لو كان لدينا معارضة على مستوى الثورة لكان الوضع مختلفا، فهواجس المجتمع الدولي تدور حول من هو البديل للنظام الحالي، وقد تريث في دعم أي قرار لإسقاط النظام بسبب فشل المعارضة". وأرجع المعارض السوري أسباب فشل المعارضة "إلى ضعف الخبرة السياسية لمن يقودها، وهم لم يدكوا الواقع بشكل صحيح وحاولوا استنساخ التجربة الليبية وإسقاطها على الواقع السوري وهذا كان أكبر خطأ ارتكبه المجلس الوطني"، لافتا إلى أن البعض منهم رهن نفسه لأجندات خارجية ما أدى إلى وقوع تناحر داخل الصفوف، كما تورطوا بقضايا فساد مالية كبيرة، وهناك أعضاء في الائتلاف أصبحوا أثرياء على حساب الدم السوري". وأعلن أن "جملة هذه الأسباب أدت إلى عدم خروج جسم قوي للمعارضة، فالثورة عادة يقودها قائد وملهم، وحتى إذا لم يوجد هذا القائد يتم اختيار شخص يحظى بإجماع، ولكن المعارضة لم تسمح بخروج هذا القائد، بل ورأينا سياسة إقصائية لتغييب أي شخصية وطنية تحظى بإجماع من الداخل وهناك العشرات من الشخصيات مغيبة بهدف تقاسم كعكة سياسية لم تنضج بعد"، متابعاً من المعيب أن الثورة أصبحت في عامها الثالث وما زلنا نتحدث في توحيد المعارضة، هذا أمر مخزي ومحبط". وعن موضوع الهجوم الذي يشنه ميشيل كيلو على قطر قال ريحاوي "ميشال كيلو لديه موقف ليس بعيدا عن موقف الائتلاف وقد أدرك أن الانخراط بالائتلاف هو السبيل الوحيد للوصول إلى أي مكسب سياسي في المستقبل، وكان الأجدى به ومن خلال تاريخه تشكيل تنظيم مستقل ، وأنا أتصور أن الأيام المقبلة ستشهد سقوط مدوي للائتلاف لأن الشارع اصبح محتقنا جدا منه، ويحمله جميع الإخفاقات العسكرية من سقوط القصير وما يجري في حمص حاليا". وعما إذا كان النظام قد استفاد من تشتت المعارضة قال "بالتأكيد والجميع سمع المعارض عبد الرزاق عيد الذي أكد أن المعارضة مخترقة من قبل الاستخبارات السورية، وهناك اتهامات لشخصيات من الائتلاف بالتنسيق مع النظام". وأضاف المعارض السوري "أنا أمثل ضمير الناس في سورية وأرى أن هناك أمورا كثيرة يجب إعادة النظر فيها، فأعضاء الائتلاف والمجلس الوطني لم ينتخبوا بل فرضوا أنفسهم على الشعب السوري الذي كان بأمس الحاجة إلى من يمثله في الخارج لأن الأمن كان يضرب بيد من حديد في الداخل، وهناك شخصيات في المعارضة لم يسمع باسمها الشعب السوري على الإطلاق وليس لهم أي تاريخ سياسي ولا إنجاز أو مبادرة تجاه الشعب". وتابع "نحن أمام معضلة، كل يوم نسمع عن مبادرة وتوحيد ما يؤثر العمل والجهد ويضعف شعور الشعب ويحبطهم، ولكن الأمر الجيد يكمن في أن الشارع لن يعتمد على هذه المعارضة فهو يقاتل بكل ما يملك، وحاليا الناشطون في الداخل يسعون لفرز قيادات داخلية تمثل الشارع وممكن أن يشكلوا كتلة حقيقة تعطي ضمانات للدول المتريثة في دعم الثورة". وأعلن "أن الائتلاف لن يمثل إلا نفسه في جنيف ٢ والوعود التي سيعطيها قادته هناك لن تسري في الداخل فهم لا يملكون السيطرة على كتيبة عسكرية واحدة".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

معارض سوري يتوقع سقوطًا مدويًا لائتلاف المعارضة معارض سوري يتوقع سقوطًا مدويًا لائتلاف المعارضة



GMT 02:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

إحباط هجوم صاروخي على كابل وسقوط طائرة مروحية

GMT 01:38 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

الجيش الأميركي يقتل 4 من "حركة الشباب" الصومالية بغارة جوية

GMT 15:08 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

الحزب "الديمقراطي" يعمل على سحب الثقة من دونالد ترامب

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

معارض سوري يتوقع سقوطًا مدويًا لائتلاف المعارضة معارض سوري يتوقع سقوطًا مدويًا لائتلاف المعارضة



ارتدت فستانًا متوسّط الطول مُزيَّنًا بقَصّة الـ"Peplum"

أمل كلوني أنيقة خلال حفلة توزيع جائزة نوبل للسلام

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 10:40 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

سيلين ديون تتحدَّث عن سبب إلهامها لإطلاق خط ملابس للأطفال
 العرب اليوم - سيلين ديون تتحدَّث عن سبب إلهامها لإطلاق خط ملابس للأطفال

GMT 04:11 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

إليك أهم ما يميز مدينة غرناطة الإسبانية
 العرب اليوم - إليك أهم ما يميز مدينة غرناطة الإسبانية

GMT 08:05 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

ترامب يدافع عن مبالغ دفعها لسيدتين خلال الحملة الانتخابية
 العرب اليوم - ترامب يدافع عن مبالغ  دفعها لسيدتين خلال الحملة الانتخابية

GMT 01:53 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

إليك تصاميم عباءات مستوحاة من دور الأزياء العالمية
 العرب اليوم - إليك تصاميم عباءات مستوحاة من دور الأزياء العالمية

GMT 03:04 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

مُصوِّر يقضي 17 عامًا لالتقاط صور الحياة في منغوليا
 العرب اليوم - مُصوِّر يقضي 17 عامًا لالتقاط صور الحياة في منغوليا

GMT 02:33 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

استخدمي اللونين الأبيض والأزرق في ديكور منزلكِ
 العرب اليوم - استخدمي اللونين الأبيض والأزرق في ديكور منزلكِ

GMT 17:06 2018 الإثنين ,03 أيلول / سبتمبر

جرائم الكيان المعنوي للحاسب الآلي

GMT 02:50 2018 الثلاثاء ,13 شباط / فبراير

السفير أشرف سلطان يؤكد أهمية مشروع قانون الدواء

GMT 06:46 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تواضعوا قليلا فمهنة الصحافة مهنة مقدسة

GMT 06:22 2017 الأربعاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

ماذا قدمتم لتصبحوا صحفيين وناشطين؟

GMT 08:00 2018 الأحد ,16 أيلول / سبتمبر

الشاهد ينفي فرض ضرائب إضافية على المؤسسات

GMT 22:20 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

زلزال بقوة 4.7 درجة يضرب سواحل كامتشاتكا الروسية

GMT 10:35 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

إستدارة القمر .. تلويحة

GMT 21:26 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

نصائح بشأن ارتداء "الملابس الحمراء" بالنسبة للرجال

GMT 00:35 2018 الإثنين ,30 إبريل / نيسان

نور درويش يكشف ثبات أسعار السيارات في مصر

GMT 20:52 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

كيفية التعامل الأمثل مع سلوكيات الطفل الصعبة؟

GMT 05:57 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الجيش في الاعلام

GMT 20:58 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

كيف نحمي أطفالنا من أخطار الانترنت ؟
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab