لبنان حداد وطني يوم تشييع البطريرك هزيم
آخر تحديث GMT05:37:58
 العرب اليوم -

لبنان: حداد وطني يوم تشييع البطريرك هزيم

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - لبنان: حداد وطني يوم تشييع البطريرك هزيم

بيروت ـ جورج شاهين

دقت أجراس الكنائس الأرثوذكسية عند العاشرة والنصف من قبل ظهر الأربعاء، في كل لبنان، تزامنًا مع إعلان وفاة بطريرك الروم الأرثوذكس أغناطيوس الرابع هزيم، الذي غيبه الموت عن عمر ناهز 91 عامًا، بعد جلطة دماغية أدت إلى دخوله غيبوبة شاملة، منذ ما قبل ظهر الثلاثاء، في مستشفى القديس ديميتري في بيروت. وأعلن بيان رسمي صدر عن رئاسة الحكومة أن رئيس الحكومة نجيب ميقاتي أجرى اتصالاً من مكان وجوده في روما، في زيارة رسمية إلى إيطاليا، بالأمين العام لمجلس الوزراء الدكتور سهيل بوجي، طلب منه إصدار مذكرة إدارية باعتبار يوم تشييع بطريرك أنطاكية وسائر المشرق أغناطيوس الرابع هزيم يوم حداد وطني. وأعلن مكتب الوكيل البطريركي في بطريركية أنطاكية وسائر المشرق، في بيان أنه "على أثر انتقال بطريرك إنطاكية وسائر المشرق أغناطيوس الرابع هزيم إلى الأخدار السماوية، سوف ينعقد المجمع الأنطاكي المقدس، الخميس، في دير سيدة البلمند، لإعلان الترتيبات الرسمية. وفي هذه الأثناء تقبل التعازي في كنيسة القديس نيقولاوس في الأشرفية. وأصدرت أمانة سر مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في بلدان الشرق الأوسط، والرؤساء العامين والرئيسات العامات والإقليميات الذين يعقدون مؤتمرهم الثاني في دار بيت عنيا – حريصا، بشأن الإرشاد الرسولي: "الكنيسة في الشرق الأوسط، شركة وشهادة"، تبلّغوا بكثير من الأسى والرجاء المسيحي، نبأ انتقال المثلث الرحمة أغناطيوس الرابع هزيم، بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس، إلى بيت الآب في السماء. وأردفت: إنّهم يقدّمون تعازيهم الحارّة للسينودس المقدّس الأرثوذكسي الأنطاكي، ولأبناء الكنيسة الأرثوذكسية الأنطاكية، ويرفعون الصلاة إلى الله لكي يُجزل الثواب للبطريرك الكبير الراحل، الذي قاد كنيسته بروح الراعي الصالح، بكثير من الغيرة والتفاني والحكمة، ولكي يعوّض على الكنيسة بأبٍ ورأسٍ جديد وفقًا لقلب راعي الرعاة، سيّدنا يسوع المسيح. إلى ذلك، توالت بيانات النعي للبطريرك الراحل، وأعرب نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري عن "عميق حزنه لرحيل بطريرك انطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس إغناطيوس الرابع هزيم". ورأى أن "الطائفة الأرثوذكسية فقدت بغيابه رجلاً كبيرًا وتاريخيًا، قاد أبناءها بحكمة كبيرة في مرحلة صعبة من تاريخ منطقتهم، والبلدان التي يعيشون فيها". أضاف: "لقد بقي الراحل دائمًا، وحيثما حل واستقر، صوت الحرية الصارخ، أيًا كانت الظروف الضاغطة، فلم يخش يومًا النطق بكلمة الحق، ولم يتردد لحظة في التعبير عما يتطلع إليه أبناء الطائفة". وتابع :"لقد مثل الراحل باستمرار الكلمة الجامعة، والتوق إلى الحوار، سواء أكان على المستوى السياسي الوطني والمسيحي، أو على المستوى المسكوني، فنشط للوحدة المسيحية بكل معانيها وأبعادها، وكان من دعاتها والساعين إليها، وكان من أشد المتمسكين بالوحدة الوطنية بين المسيحيين وشركائهم في الوطن". ونوهت "جمعية إنماء طرابلس والميناء" بعد اجتماع لها برئاسة روبير حبيب، بمزايا وسياسة الراحل الكبير بطريرك أنطاكيا وسائر المشرق للروم الأرثوذكس إغناطيوس الرابع هزيم. وأكدت أن "غيابه سيترك فراغًا في الساحة اللبنانية والعربية، نظرًا إلى مكانته الفكرية والروحية لدى الطوائف كافة". ورأت أن "الوفاء للراحل الكبير يكون بالسير على نهجه لجهة التمسك بالسلام، والعيش المشترك، وحوار الحضارات بعيدًا عن التطرف والانغلاق. ودعت إلى أوسع مشاركة في وداع البطريرك هزيم، كعربون وفاء لنهجه الحواري العقلاني. ووزعت أمانة سر مطرانية بيروت للروم الأرثوذكس نبذة عن حياة البطريرك الراحل قالت: ولد البطريرك هزيم في العام 1921 في مدينة محردة التابعة لمحافظة حماة في سورية من عائلة أرثوذكسية متدينة، درس في سورية وبعدها درس الأدب في لبنان، وانضمّ إلى الخدمة في الأسقفية الأرثوذكسية المحلية. وفي البداية كان يخدم كمساعد للكاهن في القدّاس الإلهي، ثم أصبح شماسًا في العام 1945، سافر إلى باريس في فرنسا حيث درس، وتخرّج هناك من معهد القديس سيرجيوس اللاهوتي. وبعد عودته إلى الوطن عمل على تأسيس معهد البلمند اللاهوتي، حيث خدم كعميد للمعهد، وكان أحد مؤسسي حركة الشبيبة الأرثوذكسية في سورية ولبنان في العام 1942، التي عن طريقها تم المساعدة لتنظيم وتجديد الحياة الكنسية في بطريركية أنطاكية. في العام 1953 ساعد في تأسيس رابطة الشبيبة الأرثوذكسية العالمية والمدرسة اللاهوتية، وكان في سنة 1961 عضوًا في مجمع الأساقفة المقدس، وتم انتخابه في العام 1970 ميتروبوليت على محافظة اللاذقية في سورية. وفي الثاني من تموز/ يوليو من العام 1979 تم انتخابه خليفة للرسولين بطرس وبولس، على كرسي مدينة الله أنطاكية العظمى.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لبنان حداد وطني يوم تشييع البطريرك هزيم لبنان حداد وطني يوم تشييع البطريرك هزيم



GMT 02:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

إحباط هجوم صاروخي على كابل وسقوط طائرة مروحية

GMT 01:38 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

الجيش الأميركي يقتل 4 من "حركة الشباب" الصومالية بغارة جوية

GMT 15:08 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

الحزب "الديمقراطي" يعمل على سحب الثقة من دونالد ترامب

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لبنان حداد وطني يوم تشييع البطريرك هزيم لبنان حداد وطني يوم تشييع البطريرك هزيم



ارتدت فستانًا طويلًا دون أكمام بلون الـ"بيبي بلو"

داكوتا جونسون أنيقة خلال حفلة مهرجان مراكش

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 01:53 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

إليك تصاميم عباءات مستوحاة من دور الأزياء العالمية
 العرب اليوم - إليك تصاميم عباءات مستوحاة من دور الأزياء العالمية

GMT 04:11 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

إليك أهم ما يميز مدينة غرناطة الإسبانية
 العرب اليوم - إليك أهم ما يميز مدينة غرناطة الإسبانية

GMT 10:14 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

الكشف عن علاقة تربط ما بين محمد بن سلمان وصهر ترامب
 العرب اليوم - الكشف عن علاقة تربط ما بين محمد بن سلمان وصهر ترامب

GMT 03:04 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

مُصوِّر يقضي 17 عامًا لالتقاط صور الحياة في منغوليا
 العرب اليوم - مُصوِّر يقضي 17 عامًا لالتقاط صور الحياة في منغوليا

GMT 02:33 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

استخدمي اللونين الأبيض والأزرق في ديكور منزلكِ
 العرب اليوم - استخدمي اللونين الأبيض والأزرق في ديكور منزلكِ

GMT 17:06 2018 الإثنين ,03 أيلول / سبتمبر

جرائم الكيان المعنوي للحاسب الآلي

GMT 02:50 2018 الثلاثاء ,13 شباط / فبراير

السفير أشرف سلطان يؤكد أهمية مشروع قانون الدواء

GMT 06:46 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تواضعوا قليلا فمهنة الصحافة مهنة مقدسة

GMT 06:22 2017 الأربعاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

ماذا قدمتم لتصبحوا صحفيين وناشطين؟

GMT 08:00 2018 الأحد ,16 أيلول / سبتمبر

الشاهد ينفي فرض ضرائب إضافية على المؤسسات

GMT 22:20 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

زلزال بقوة 4.7 درجة يضرب سواحل كامتشاتكا الروسية

GMT 10:35 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

إستدارة القمر .. تلويحة

GMT 21:26 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

نصائح بشأن ارتداء "الملابس الحمراء" بالنسبة للرجال

GMT 00:35 2018 الإثنين ,30 إبريل / نيسان

نور درويش يكشف ثبات أسعار السيارات في مصر

GMT 20:52 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

كيفية التعامل الأمثل مع سلوكيات الطفل الصعبة؟

GMT 05:57 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الجيش في الاعلام

GMT 20:58 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

كيف نحمي أطفالنا من أخطار الانترنت ؟
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab