رحيل العلامة اللبناني هاني فحص بعد صراع طويل مع المرض
آخر تحديث GMT14:21:43
 العرب اليوم -

رحيل العلامة اللبناني هاني فحص بعد صراع طويل مع المرض

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - رحيل العلامة اللبناني هاني فحص بعد صراع طويل مع المرض

رجل الدين الشيعي العلامة هاني فحص
بيروت - العرب اليوم

غيّب الموت صباح اليوم الخميس في بيروت رجل الدين الشيعي العلامة السيد هاني فحص الذي عرف بمواقفه الداعمة للمقاومة الفلسطينية ومناهضته حزب الله، ولا سيما في  قتاله إلى جانب القوات الحكومية السورية

وقد توفي العلامة فحص -وهو أديب ومؤلف وناشط وداعية حوار بين الأديان- اليوم الخميس عن عمر ناهز 68 عامًا نتيجة مضاعفات مرض في الرئة.

وأكدت مصادر عائلية وفاة فحص "بعد صراع طويل مع مرض عضال"، دون إضافة تفاصيل أخرى.

والسيد هاني من مواليد العام 1946 أديب وكاتب ومؤلف وناشط في المجتمع المدني، وداعية حوار بين الأديان، ومن أبرز المنظرين في مجال مقاربة الإسلام لمواضيع الحداثة المطروحة.

له ما يقرب من 13 كتابًا مطبوعًا منها، ماضي لا يمضي، ذكريات ومكونات عراقية، تفاصيل القلب، في الوحدة والتجزئة، الشيعة والدولة في لبنان.

وكان هاني فحص -الذي ولد في جبشيت في جنوب لبنان- تلقى دروسه الدينية في النجف في العراق، ونال من حوزتها الدينية إجازة في اللغة العربية والعلوم الإسلامية.

وفحص من رجال الدين القلائل الذين انخرطوا في العمل الحزبي العلني، وبدأ حياته السياسية مع حركة التحرير الوطني الفلسطينية (فتح) عندما كان مقر قيادتها في لبنان، وكان مقربًا من الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات.

وكان الراحل عضوًا في المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى -وهو أعلى مرجعية دينية شيعية في لبنان- وعضوًا في المؤتمر الدائم للحوار اللبناني الذي أسسه مع النائب السابق سمير فرنجية. وترشح للانتخابات النيابية مرتين دون أن يفلح في الوصول إلى البرلمان.

وعن موقفه مع حزب الله، كان فحص مقربًا لفترة من الحزب قبل أن تتطور مواقفه إلى النقيض، حيث أخذ على الحزب ما كان يصفه بمبالغته في استخدام القوة لفرض رأيه على الآخرين، وانتقد العلامة بشدة تدخل حزب الله العسكري في سورية.

و اعتبر رئيس اللقاء الديمقراطي النائب وليد جنبلاط أن لبنان "فقد وجهًا بارزًا من وجوه الفكر والعلم والثقافة، وعلمًا من أعلام الحوار والاعتدال والانفتاح في زمن يغلب عليه السيف مكان الكلمة".

وقد نعى رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع العلامة فحص، وقال إن البلاد فقدت رمزا من رموز الاعتدال والمحبة بين الطوائف في لبنان.

وأعلن رئيس الحكومة السابق نجيب ميقاتي في بيان أنه "في غياب العلامة السيد هاني فحص، يخسر لبنان شخصية مميزة طبعت الحياة اللبنانية بفكر نير ورؤية ثاقبة معتدلة نسجت على الدوام اواصر الحوار بين الجميع وكانت نموذجا للاعتدال والوسطية وخير تعبير عن غنى النسيج اللبناني. ستفتقده المنابر لكنه سيبقى علامة مضيئة في تاريخ لبنان".

و نعى رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع العلاّمة السيد هاني فحص، وإعتبر أن "لبنان خسر بفقدان العلامة هاني فحص عالمًا ومفكرًا كبيرًا ورمزًا من رموز الاعتدال والمحبة بين الطوائف في لبنان، لقد كان رجل حوار وتواصل بامتياز وسوف يفتقد الوطن لرجالٍ أمثاله".

ونعى العلامة محمد علي الحسيني فحص "سيد الاعتدال عرفناه، وسطي الاسلام، عربي القومية، لبناني الهوية، فلسطيني الهوى لم يقاطع احدا، بل كان هو اداة الوصل والوسيط في الصلح والساعي للاصلاح 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رحيل العلامة اللبناني هاني فحص بعد صراع طويل مع المرض رحيل العلامة اللبناني هاني فحص بعد صراع طويل مع المرض



GMT 02:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

إحباط هجوم صاروخي على كابل وسقوط طائرة مروحية

GMT 01:38 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

الجيش الأميركي يقتل 4 من "حركة الشباب" الصومالية بغارة جوية

GMT 15:08 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

الحزب "الديمقراطي" يعمل على سحب الثقة من دونالد ترامب

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رحيل العلامة اللبناني هاني فحص بعد صراع طويل مع المرض رحيل العلامة اللبناني هاني فحص بعد صراع طويل مع المرض



ارتدت فستانًا متوسّط الطول مُزيَّنًا بقَصّة الـ"Peplum"

أمل كلوني أنيقة خلال حفلة توزيع جائزة نوبل للسلام

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 10:40 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

سيلين ديون تتحدَّث عن سبب إلهامها لإطلاق خط ملابس للأطفال
 العرب اليوم - سيلين ديون تتحدَّث عن سبب إلهامها لإطلاق خط ملابس للأطفال

GMT 04:11 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

إليك أهم ما يميز مدينة غرناطة الإسبانية
 العرب اليوم - إليك أهم ما يميز مدينة غرناطة الإسبانية

GMT 08:05 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

ترامب يدافع عن مبالغ دفعها لسيدتين خلال الحملة الانتخابية
 العرب اليوم - ترامب يدافع عن مبالغ  دفعها لسيدتين خلال الحملة الانتخابية

GMT 01:53 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

إليك تصاميم عباءات مستوحاة من دور الأزياء العالمية
 العرب اليوم - إليك تصاميم عباءات مستوحاة من دور الأزياء العالمية

GMT 03:04 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

مُصوِّر يقضي 17 عامًا لالتقاط صور الحياة في منغوليا
 العرب اليوم - مُصوِّر يقضي 17 عامًا لالتقاط صور الحياة في منغوليا

GMT 02:33 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

استخدمي اللونين الأبيض والأزرق في ديكور منزلكِ
 العرب اليوم - استخدمي اللونين الأبيض والأزرق في ديكور منزلكِ

GMT 17:06 2018 الإثنين ,03 أيلول / سبتمبر

جرائم الكيان المعنوي للحاسب الآلي

GMT 02:50 2018 الثلاثاء ,13 شباط / فبراير

السفير أشرف سلطان يؤكد أهمية مشروع قانون الدواء

GMT 06:46 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تواضعوا قليلا فمهنة الصحافة مهنة مقدسة

GMT 06:22 2017 الأربعاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

ماذا قدمتم لتصبحوا صحفيين وناشطين؟

GMT 08:00 2018 الأحد ,16 أيلول / سبتمبر

الشاهد ينفي فرض ضرائب إضافية على المؤسسات

GMT 22:20 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

زلزال بقوة 4.7 درجة يضرب سواحل كامتشاتكا الروسية

GMT 10:35 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

إستدارة القمر .. تلويحة

GMT 21:26 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

نصائح بشأن ارتداء "الملابس الحمراء" بالنسبة للرجال

GMT 00:35 2018 الإثنين ,30 إبريل / نيسان

نور درويش يكشف ثبات أسعار السيارات في مصر

GMT 20:52 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

كيفية التعامل الأمثل مع سلوكيات الطفل الصعبة؟

GMT 05:57 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الجيش في الاعلام

GMT 20:58 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

كيف نحمي أطفالنا من أخطار الانترنت ؟
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab