الوفد السعودي العماني يغادر اليمن بعد لقاء سري مع هادي
آخر تحديث GMT18:44:47
 العرب اليوم -

الوفد السعودي العماني يغادر اليمن بعد لقاء سري مع هادي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الوفد السعودي العماني يغادر اليمن بعد لقاء سري مع هادي

الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي
صنعاء ـ خالد محيي الدين

غادر الوفد السعودي العماني اليمن الخميس، بعد ساعات من لقائهم الرئيس اليمني عبده ربه منصور هادي، دون الكشف عن ماهية الزيارة والمراد منها، فقد أحيطت الزيارة بتكتم شديد واقتصرت على بضع ساعات وأثارت الكثير من علامات الاستفهام.

وكشفت مصادر أنَّ الوفد السعودي العماني وصل صباح الخميس، وغادر ليل الخميس، وفي هذه الفترة التقى بالرئيس اليمني عبده ربه منصور هادي في لقاء لم يكشف عنه رسميًا.

وكانت سلطنة عمان على لسان وزير خارجيتها يوسف بن علوي بن عبد الله، قد ألمحت إلى تبني مبادرة خليجية ثانية لإخراج اليمن من الوضع الحالي وعلى أن تكون مبادرة رسمية من الدول العشر الراعية للمبادرة الخليجية الأولى.

وكان يوسف بن علوي، أكد أنَّ تلك المبادرة تحتاج إلى فتح باب، وأن يُعطى اليمنيون شعورًا بالثقة في مستقبلهم، بدلًا من الاحتكام إلى قوة السلاح، أو إلى فرض العقوبات من قبل الأمم المتحدة.

من جانبه، أوضح الباحث والمحلل السياسي ثابت الأحمدي، أنَّ اليمن تشهد فصلًا سياسيًا جديدًا في المرحلة المقبلة، يختلف إلى حد كبير عن المشهد السابق.

وأضاف الأحمدي في تصريح خاص إلى "العرب اليوم" أنَّ "هناك متغيرات جديدة بعد إعلان "الحوثي" و"المؤتمر" تحالفًا جديدًا بينهما، وأيضًا خفوت وتراجع حضور المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية وإعلان اتفاق السلم والشراكة بديلًا عنها، وحضور لاعب إقليمي خارجي أيضًا بصورة أقوى مما كان عليه الأمر سابقا، كلها هذه مؤشرات جديدة لفصل مختلف على الصعيد السياسي، وتصريحات كبار الساسة تشير إلى ذلك تلميحًا في أكثر من تصريح".

من جهته، اعتبر الدبلوماسي السابق عباس المساوي، أنَّ الوسيط العماني ناجح وحيادي وقد نجح في حلحلة ملفات كبرى في المنطقة منها الملف النووي الإيراني الذي نجح من خلاله بتقريب وجهات النظر بين المجتمع الدولي والإيرانيين؛ نظرًا إلى السرية التي يعتمدها العمانيون في تحركاتهم.

وتابع المساوي "من الصعب وضع تحليلات صارمة لدعوة وزير الخارجية العماني السيد يوسف بن علوي بضرورة التدخل الخليجي عبر مبادرة جديدة تستوعب المتغيرات السياسية التي استجدت في اليمن"، موضحًا "أنَّ هناك عدد من المرتكزات جاءت في دعوة وزير الخارجية العماني تمثلت الركيزة الأولى منها على ضرورة فتح كوة في جدار العزل السياسي اليمني وذلك عبر مبادرة خليجية ثانية بشكل منفرد أو بمساهمة الدول العشر الراعية للمبادرة الخليجية الأولى، بعيدا عن فرض عقوبات اقتصادية تؤثر على الوضع الداخلي الهش".

واستطرد "يدرك العمانيون أنَّ الوضع اليمني لا يحتاج إلى مزيد من التأزم الدولي وهم العارفون بدقائق التفاصيل اليمنية بحكم الاحتكاك والجوار المباشر ولن أستبعد أبدًا أن ينجح الوسيط العماني في حلحلة الوضع اليمني، وذلك لما يتمتع به العمانيون من علاقات ممتازة بجميع أطراف اللعبة الإقليمية، السعوديون على وجه الخصوص والإيرانيون وكذلك مع الأميركيين وهذا الثلاثي هو المؤثر في اليمن، وهنا منبع الحل".

وأشار المساوي، إلى أنَّ العمانيين يرون بأنَّ "الحوثيين" أصبحوا عاملًا مؤثرًا في اليمن وكذلك الحراك الجنوبي بقيادة "الأبيض" الذي مكث في السلطنة لما يقرب من خمسة عشر عامًا قبل أن يخرج منها إلى النمسا ويعلن منها الحراك من أجل الانفصال".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الوفد السعودي العماني يغادر اليمن بعد لقاء سري مع هادي الوفد السعودي العماني يغادر اليمن بعد لقاء سري مع هادي



GMT 07:03 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

مُحتجّون تونسيون يُغلقون معبر بوشبكة الحدودي مع الجزائر

GMT 07:00 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

الجيش التركي يعلن عن قتل 7 عناصر من"بي كا كا" جراء غارات جوية

GMT 06:38 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

كندا تبحث عن مخرج لصفقة أسلحة كبيرة للسعودية

GMT 06:21 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

القوات السورية تتبادل القصف مع "داعش" على ضفتي الفرات

GMT 03:44 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

لبنان يتعرّض لضغوط سورية لإطلاق سراح هنيبعل القذافي

GMT 03:12 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

جنرال إيراني يقتل نفسه عن طريق الخطأ أثناء تنظيف سلاحه

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الوفد السعودي العماني يغادر اليمن بعد لقاء سري مع هادي الوفد السعودي العماني يغادر اليمن بعد لقاء سري مع هادي



تتميز اختياراتهما بالجرأة والإبداع الذي لا حدود له

جينيفر لوبيز تسير على خطى والدتها في إتباع الموضة

لندن ـ كاتيا حداد

GMT 02:40 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

إيمان أحمد تُصمِّم ملابس كروشيه شرقية بلمسات غربية مميَّزة
 العرب اليوم - إيمان أحمد تُصمِّم ملابس كروشيه شرقية بلمسات غربية مميَّزة

GMT 06:28 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

أهم المعالم السياحية المميزة لمدينة بودروم التركية
 العرب اليوم - أهم المعالم السياحية المميزة لمدينة بودروم التركية

GMT 09:29 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

إيلي هاووتس تُزيِّن منزلها بآيس كريم عملاق و20 سمكة
 العرب اليوم - إيلي هاووتس تُزيِّن منزلها بآيس كريم عملاق و20 سمكة
 العرب اليوم - معمر الإرياني يؤكد أن الحوثيين يسعون للتملص من اتفاق السويد
 العرب اليوم - إغلاق مجلة "ويكلي ستاندرد" الأسبوعية المُنتقدة لسياسة ترامب

GMT 05:58 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

"The Resort Villa" في بانكوك للباحثين عن المتعة
 العرب اليوم - "The Resort Villa" في بانكوك للباحثين عن المتعة

GMT 01:22 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

"بنترست" يكشف عن أحدث اتجاهات ديكور المنزل للعام 2019
 العرب اليوم - "بنترست" يكشف عن أحدث اتجاهات ديكور المنزل للعام 2019

GMT 09:02 2016 السبت ,23 تموز / يوليو

معًا لدعم الشغل اليدوي

GMT 04:04 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

مرض الصرع 

GMT 05:40 2018 الثلاثاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

محمد بن راشد يؤكد ضرورة تبني أحدث التكنولوجيا

GMT 05:05 2017 الجمعة ,06 تشرين الأول / أكتوبر

لقطات نادرة لـ"قط الرمل" المراوغ في الصحراء المغربية

GMT 21:20 2014 الأحد ,13 تموز / يوليو

أرقى ستائر للصالونات في 2014

GMT 21:02 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

وفاء الكيلاني تثير الرأي العام بقصة إنسانية في "تخاريف"
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab