إدانة سعودي خطّط لاغتيال مسؤول برتبة وزير بتوجيه منالقاعدة
آخر تحديث GMT16:23:16
 العرب اليوم -

إدانة سعودي خطّط لاغتيال مسؤول برتبة وزير بتوجيه من"القاعدة"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - إدانة سعودي خطّط لاغتيال مسؤول برتبة وزير بتوجيه من"القاعدة"

محكمة في السعودية
الرياض- عبد العزيز الدوسري

قضت محكمة في السعودية بالحكم على 13 سعوديًا وآخر بحريني بالسجن حتى 30 سنة، ومنعهم من السفر؛ لإدانة أحدهم بتستره على جمع عناصر "القاعدة" في المملكة السعودية عشرات الملايين لاستهداف 10 مجمعات سكنية في وقت متزامن، وتنويع العمليات القتالية بين ضرب المنشآت الحكومية والسطو على المصارف ومصافي النفط، مشيرا إلى أن عناصر "القاعدة" عزموا على اغتيال شقيقه الذي يعمل برتبة "وزير"، وقدم المدان المعلومات عن تحركاته، بما فيها نوع السيارة التي يستخدمها، وسلمها إلى زعيم "القاعدة" القتيل عبد العزيز المقرن.

وأدين المتهم الأول الذي حكم عليه بالسجن 30 سنة والمنع من السفر لمدد مماثلة لسجنه، بجمع الأموال للتنظيم في الداخل والخارج بنحو 2.3 مليون ريال على أنها لمؤسسات خيرية، واستعداده للقيام بعملية انتحارية في إحدى الدول الغربية خلال لقائه أحد قادة "القاعدة"، وعلمه بقيام عيسى العوشن (قتل في مواجهات أمنية في حي الملك فهد في الرياض في 2004)، باستغلال وضعه الوظيفي وتزكية أحد المشايخ له في السعودية ومعه خالد السبيت (قتل في مواجهات أمنية في حي الفيحاء في الرياض 2004)، وقيامهما بجمع الأموال من التجار، حتى وصل ما يملكه التنظيم إلى ما يقدر بعشرات الملايين.

 واعترف المدان الأول بأن القتيل عبد العزيز المقرن، زعيم تنظيم القاعدة بالسعودية، طلب منه جمع معلومات عن شقيقه الذي يشغل منصب رئيس جهة حكومية ذات صلة بإجراءات النظر بالقضايا الأمنية مرتبة "وزير" حاليا، بقصد اغتياله، حيث أبلغ المدان عبد المجيد المنيع، عضو التنظيم الشرعي (قتل في مواجهات أمنية في حي النهضة بالرياض 2004)، بمعلومات عن سيارة شقيقه التي يستخدمها، لا سيما أنه كُلف برصد وجمع معلومات عن بعض الضباط الذين يعملون في قطاع المباحث؛ لاستهدافهم.

وأقر المدان بعلمه بتفاصيل أعمال التنظيم، سواء من جانب جمع الأموال، أو البحث عن الأماكن المستهدفة، حيث شارك معهم في رصد مجمع المحيا السكني الذي تعرض لمحاولة تفجير في 2003، لا سيما أن أفراد التنظيم كانوا خلال تلك الفترة عزموا على استهداف 10 مجمعات سكنية بداخل السعودية في وقت متزامن، وذلك بهدف إرباك الجهات الأمنية.

وعاود المدان الأول بعد إطلاق سراحه وأخذ التعهد عليه، الارتباط بالتنظيم تحت قيادة يوسف العييري (قتل في مواجهات أمنية في تربة حائل في 2003)، وكذلك ارتبط مع آخرين بالخارج، وكان على علم بأجندة وسياسة تنظيم القاعدة بالداخل، التي من ضمنها: جمع الأموال تحت غطاء المؤسسات الخيرية داخل السعودية، وتجنيد العائدين من أفغانستان، وتنويع العمليات القتالية بين ضرب المنشآت الحكومية واغتيال كبار الضباط والأجانب الغربيين، والسطو على البنوك في حال حاجتهم للأموال، وتوجيه العمليات لاحقا إلى مصافي النفط وآبار البترول؛ لإجبار الدول الأجنبية على التدخل الفوري لحماية مصالحها في السعودية، حتى يصبح الوضع داخل المملكة كما هو الحال في أفغانستان والعراق، وهذا الهدف غير معلن، وهو الذي قام التنظيم عليه.

وأقر المدان الأول بعزم نايف العوشن (قتل في مواجهات أمنية في الرس في 2005) القيام بعملية تفجير كبيرة تستهدف حي السفارات بالرياض، حيث طلب منه مسح الطرق الدائرية لمدينة الرياض وإبلاغه بأماكن وجود نقاط التفتيش الأمنية الثابتة والمتحركة، على أن تجري عملية المسح في أوقات مختلفة، بحيث تشمل اليوم بأكمله، مع تركيز وتكرار عملية المسح في المنطقة المحيطة بالحي المستهدف.

وأضاف"قمنا بالعمل لمدة أسبوع، وكنت أقابل نايف العوشن كل يومين من أجل إطلاعه على نتائج ما يكلفني به".

وكان المدان الأول يعرف الطرق والمنسقين الذين يسهلون عملية التحاق المغرر بهم بصفوف المقاتلين في أفغانستان، حيث أبلغ بدر السبيعي (قتل في مواجهات أمنية في حي التعاون بالرياض في 2005) عن ذلك، كما تواصل مع آخرين في التنظيم بالخارج، من بينهم: صالح القرعاوي (سلم نفسه للسلطات السعودية بعد إصابته بعاهة مستديمة)، وطلب منه البحث عن أشخاص يحملون الجنسية الأميركية أو الأوروبية، لينفذوا أعمالا متطرفة، وحاول تنسيق تهريب وليد الردادي (قتل في مواجهات بالمدينة في 2007) ورفاقه إلى العراق، وذلك بعد قيامهم بقتل فرنسيين في العام نفسه.

وضبط في حوزة المدان الأول مبلغ مالي بنحو 125 ألف ريال إيراني كان لأحد المطلوبين، لاستخدامها في تسهيل أمور سفره إلى هناك، وكذلك ذاكرة هاتف جوال تحتوي على تزكية صوتية من أيمن الظواهري، زعيم التنظيم الأم في أفغانستان، تحث على دفع التبرعات لحامل هذه التزكية، وقام بنسخها وسلمها لأحد الأشخاص بناء على طلب من صالح القرعاوي، قبل أن يسلم نفسه، لا سيما أن الأخير أرسل له بعض العبارات المشفرة لبعض الكلمات والأرقام لاستخدامها أثناء التواصل معه.

وأدين بتسلم ملف من المطلوب عبد المحسن الشارخ - الذي تنقل بين إيران وأفغانستان، وأخيرا سورية، وأدرج اسمه على قائمة التطرف في الأمم المتحدة الشهر الماضي - يحتوي على أسماء وسير وصور 200 شخص من المقاتلين في العراق، وطلب منه إرسالها لموقع الجبهة الإسلامية العالمية، وبالفعل أرسلها بواسطة البريد الإلكتروني.

وعلم المدان الأول أن التنظيم عزم على تكوين لجنة شرعية لمناصرة وتأييد الأعمال المتطرفة في الداخل.

وأقر المدان الـ13 الذي حكم عليه بالسجن 10 سنوات والمنع من السفر لمدد مماثلة لسجنه، بالسفر إلى أماكن الصراع للمشاركة بالقتال الدائر هناك، وتنفيذ عملية ضد مركز أفغاني، واجتماعه مع آخرين من أصحاب الفكر المنحرف، خصوصا أن المدان كان على قائمة المطلوبين الـ85 وسلم نفسه للسلطات السعودية عبر السفارة في باكستان.

وحكم على المدان الثاني بالسجن 17 سنة، والمدانين الثالث والـ14 بالسجن 13 سنة، والمدان الـ12 بالسجن 11 سنة، والمدانين الخامس والسابع بالسجن 6 سنوات، والمدان الـ11 بالسجن 5 سنوات، والمدان السادس والثامن بالسجن 4 سنوات، والمدان الـ15 بالسجن سنتين، والمدان الـ16 بالسجن سنة ونصف السنة، ومنعهم جميعا من السفر لمدد مماثلة لسجنهم. كما حكم على المدان الـ10 بالسجن 9 سنوات وإبعاده عن البلاد بعد انتهاء محكوميته.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إدانة سعودي خطّط لاغتيال مسؤول برتبة وزير بتوجيه منالقاعدة إدانة سعودي خطّط لاغتيال مسؤول برتبة وزير بتوجيه منالقاعدة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إدانة سعودي خطّط لاغتيال مسؤول برتبة وزير بتوجيه منالقاعدة إدانة سعودي خطّط لاغتيال مسؤول برتبة وزير بتوجيه منالقاعدة



ارتدت فستانًا متوسّط الطول مُزيَّنًا بقَصّة الـ"Peplum"

أمل كلوني أنيقة خلال حفلة توزيع جائزة نوبل للسلام

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 10:40 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

سيلين ديون تتحدَّث عن سبب إلهامها لإطلاق خط ملابس للأطفال
 العرب اليوم - سيلين ديون تتحدَّث عن سبب إلهامها لإطلاق خط ملابس للأطفال

GMT 04:11 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

إليك أهم ما يميز مدينة غرناطة الإسبانية
 العرب اليوم - إليك أهم ما يميز مدينة غرناطة الإسبانية

GMT 08:05 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

ترامب يدافع عن مبالغ دفعها لسيدتين خلال الحملة الانتخابية
 العرب اليوم - ترامب يدافع عن مبالغ  دفعها لسيدتين خلال الحملة الانتخابية

GMT 01:53 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

إليك تصاميم عباءات مستوحاة من دور الأزياء العالمية
 العرب اليوم - إليك تصاميم عباءات مستوحاة من دور الأزياء العالمية

GMT 03:04 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

مُصوِّر يقضي 17 عامًا لالتقاط صور الحياة في منغوليا
 العرب اليوم - مُصوِّر يقضي 17 عامًا لالتقاط صور الحياة في منغوليا

GMT 02:33 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

استخدمي اللونين الأبيض والأزرق في ديكور منزلكِ
 العرب اليوم - استخدمي اللونين الأبيض والأزرق في ديكور منزلكِ

GMT 17:06 2018 الإثنين ,03 أيلول / سبتمبر

جرائم الكيان المعنوي للحاسب الآلي

GMT 02:50 2018 الثلاثاء ,13 شباط / فبراير

السفير أشرف سلطان يؤكد أهمية مشروع قانون الدواء

GMT 06:46 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تواضعوا قليلا فمهنة الصحافة مهنة مقدسة

GMT 06:22 2017 الأربعاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

ماذا قدمتم لتصبحوا صحفيين وناشطين؟

GMT 08:00 2018 الأحد ,16 أيلول / سبتمبر

الشاهد ينفي فرض ضرائب إضافية على المؤسسات

GMT 22:20 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

زلزال بقوة 4.7 درجة يضرب سواحل كامتشاتكا الروسية

GMT 10:35 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

إستدارة القمر .. تلويحة

GMT 21:26 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

نصائح بشأن ارتداء "الملابس الحمراء" بالنسبة للرجال

GMT 00:35 2018 الإثنين ,30 إبريل / نيسان

نور درويش يكشف ثبات أسعار السيارات في مصر

GMT 20:52 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

كيفية التعامل الأمثل مع سلوكيات الطفل الصعبة؟

GMT 05:57 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الجيش في الاعلام

GMT 20:58 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

كيف نحمي أطفالنا من أخطار الانترنت ؟
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab