الاخوين لاما فيلم فلسطيني يؤرخ السينما العربية
آخر تحديث GMT12:04:02
 العرب اليوم -

"الاخوين لاما" فيلم فلسطيني يؤرخ السينما العربية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "الاخوين لاما" فيلم فلسطيني يؤرخ السينما العربية

رام الله ـ أ.ش.أ

عرض الاحد بمدينة رام الله فيلم "الاخوين لاما"، الذي يروي قصة الشقيقين ابراهيم وبدر لاما اللذين ولدا بمدينة "بيت لحم" ثم هاجرا الى شيلي ومن ثم الى مصر، وانتجا اول فيلم سينمائي في تاريخ السينما العربية. اخرج الفيلم المخرج الفلسطيني رائد دزدار الذي سعى لتسليط الضوء على الاعلام الفنية الفلسطينية المنسية التي قدمت اسهامات متميزة في تاريخ الفن، ومن انتاج الهيئة العامة لاذاعة وتليفزيون فلسطين. وقال دزدار، في تصريحات لوكالة انباء الشرق الاوسط، انه اراد القاء الضوء على رواد فلسطينيين في مجال الفن في فترة ما قبل النكبة عام 1948، اثروا السينما العربية على مدار سنوات لكنهم اصبحوا طي النسيان. واشار الى ان الجانب المصري تعاون بشكل جيد لاخراج هذا الفيلم، موضحا انه توجه الى مكتبة الاسكندرية وتعاون المسؤولون والمؤرخون هناك بشكل رائع. واضاف دزدار ان معظم ضيوف الفيلم من مصر وانهم اثروا الفيلم بشكل متميز، مشيرا الى انه اثبت ان فيلم "قبلة في الصحراء" الذي انتجه الاخوين لاما كان اول فيلم روائي عربي وليس فيلم "ليلى" من انتاج عزيزة امير كما كان يعتقد من قبل لكنه يظل في النهاية فيلما مصريا صور هناك ومن انتاج شركة مصرية. وقال ان الفيلم سيشارك في مهرجانات عربية وانه يشارك ضمن مهرجان "مونديال الاذاعة والتليفزيون" الذي تنطلق فعالياته في مصر اليوم. وتم تصوير فيلم "الاخوين لاما" ما بين القاهرة والاسكندرية وفلسطين والاردن، وهو يوثق حياة الاخوين لاما ومسيرتهما في السينما العربية، منذ ولادتها ببيت لحم باسم "ابراهيم وبدر الاعمى" وهجرتهما الى شيلي قبل ان يعودا الى فلسطين مرة اخرى لتأسيس شركة للانتاج السينمائي في عشرينات القرن الماضي...غير ان الظروف السياسة آنذاك حالت دون تحقيق هذا الحلم، فقرر الشقيقان تغيير وجهتهما الى مصر واستقرا في البداية بالقاهرة واسسا شركة "كوندور فيلم" التي انتجت اول فيلم عربي صامت بعنوان "قبلة في الصحراء" عام 1927 قبل اشهر معدودة من انتاج عزيزة امير فيلم "ليلي" الذي يعتقد الكثيرون انه الفيلم الروائي الصامت الاول في تاريخ السينما. انتقل الشقيقان الى القاهرة بعد ذلك وظلا يحققان نجاحا تلو الآخر في الانتاج السينمائي وكان بدر يمثل في الافلام نظرا لتمتعه بالوسامة والموهبة بينما يقوم ابراهيم بالاخراج، حتى وفاة بدر عام 1947 بذبحة صدرية فور انتهائه من تصوير فيلم "البدوية الحسناء" والبدء في تدهور الحالة المادية لشركة الانتاج عاما تلو الآخر ثم انتهت المسيرة الفنية الحافلة بالكامل بصورة مأساوية بانتحار ابراهيم لاما عام 1954 بعد ان قتل زوجته باطلاق الرصاص عليها لرفضها العودة اليه. ويلقي المخرج الضوء على ان الاخوين لاما كانا مسيحيين من بيت لحم وليس يهوديين كما اشاع بعض المؤرخين.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الاخوين لاما فيلم فلسطيني يؤرخ السينما العربية الاخوين لاما فيلم فلسطيني يؤرخ السينما العربية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الاخوين لاما فيلم فلسطيني يؤرخ السينما العربية الاخوين لاما فيلم فلسطيني يؤرخ السينما العربية



ارتدت بنطالًا أسود وأبرزت ملامحها بالمكياج البسيط

حايك تتألق إطلالة ساحرة في حفل "كوكتيل بوشيرون"

باريس ـ مارينا منصف

GMT 03:22 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

صحافي يكشف تفاصيل رحلته في شلالات فيكتوريا
 العرب اليوم - صحافي يكشف تفاصيل رحلته في شلالات فيكتوريا

GMT 02:18 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

عبد الله الحسيني يكشف أحدث صيحات ديكورات الحوائط
 العرب اليوم - عبد الله الحسيني يكشف أحدث صيحات ديكورات الحوائط

GMT 07:32 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

ترامب يواجه عاصفة سياسية مع استمرار اغلاقه الحكومة
 العرب اليوم - ترامب يواجه عاصفة سياسية مع استمرار اغلاقه الحكومة

GMT 03:29 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

مشرعون أميركيون يهاجمون تقرير موقع "بزفيد نيوز"
 العرب اليوم - مشرعون أميركيون يهاجمون تقرير موقع "بزفيد نيوز"

GMT 12:50 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

أبرز قواعد إتيكيت مُثيرة تحكم البلاط الملكي في بريطانيا
 العرب اليوم - أبرز قواعد إتيكيت مُثيرة تحكم البلاط الملكي في بريطانيا

GMT 03:22 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

مُنتجعات "شانغريلا" في عُمان لإقامة مُفعمة بالرّاحة
 العرب اليوم - مُنتجعات "شانغريلا" في عُمان لإقامة مُفعمة بالرّاحة

GMT 10:32 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

جولة مُميّزة وساحرة داخل أحد المنازل المُلهمة في الصين
 العرب اليوم - جولة مُميّزة وساحرة داخل أحد المنازل المُلهمة في الصين

GMT 00:22 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

منى فاروق تتبرأ من فضيحة "الفيديو الإباحي" مع خالد يوسف

GMT 10:58 2018 الجمعة ,26 تشرين الأول / أكتوبر

وذهب.. سوار الذهب!!

GMT 10:59 2018 الثلاثاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

قشور جوز الهند تتحول إلى تحف بأنامل سورية

GMT 22:51 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

أمير الكويت يؤكد علي أهمية الاقتصاد وتنويع الدخل

GMT 23:29 2018 الأحد ,28 تشرين الأول / أكتوبر

هزيمة حزب «تواصل» الإخواني في موريتانيا بمعقلهم

GMT 22:22 2018 الثلاثاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

مرسوم ملكي سعودي بصرف العلاوة السنوية للموظفين

GMT 00:06 2018 الأحد ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

مخزونات النفط الخام الأميركي ترتفع بمقدار 3.22 مليون برميل

GMT 07:43 2013 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

وجود الدم في البراز إنذار بسرطان القولون

GMT 09:33 2018 الثلاثاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

زاهي حواس يكشف مراحل الكشف عن مقبرة "توت عنخ آمون"

GMT 05:46 2017 الثلاثاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

خبير علم نفس يكشف أسباب فشل العلاقات العاطفية الحالية

GMT 01:19 2017 الخميس ,05 كانون الثاني / يناير

اكتشاف قناع "حارس كلكامش" في مدينة آور الأثرية

GMT 17:44 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

خالد الجراح يستقبل لجنة معالجة التكدس داخل السجون
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab