الوجود والقلق والذات التائهة قراءات في الشعر لياسر اسكيف
آخر تحديث GMT14:34:10
 العرب اليوم -

"الوجود والقلق والذات التائهة" قراءات في الشعر لياسر اسكيف

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "الوجود والقلق والذات التائهة" قراءات في الشعر لياسر اسكيف

دمشق - سانا

الوجود والقلق والذات التائهة دراسة في الشعر السوري لياسر اسكيف تناولت عددا من المجموعات الشعرية هي الأحدث إصدارا لشعراء سوريين كما يقول اسكيف في مقدمة الكتاب مشيرا إلى أنه لم يرد في هذه الدراسة أن يقدم أي شكل من الانطولوجيا التي تخص الشعر السوري لأن ذلك هو نوع من الارشفة والتوثيق الذي يحكمه المزاج الشخصي للفاعل. يغلب على أسلوب اسكيف النزعة التعبيرية التي يسيطر عليها الإنشاء نظراً للترف الثقافي الذي حاول أن يدلي به في معالجته البحثية كما ورد في دراسته لأشعار أحمد تيناوي والتي أطلق عليها عنوان ظلال إلى منتهى المعصية حيث يبدأ دراسته في قوله ... هي بطريقة ما رواية .. رواية بنكهة خاصة وخاصيتها تأتي بأن اكتمالها يكمن في لحظة التلقي ما يدل على أن الباحث اعتمد على التوصيف أكثر من اعتماده على الأسس البحثية والأدوات المكونة للمنهج الذي سمي لسببه العنوان بالدراسة والبحث الأدبي فيصف الشعر عند أحمد تيناوي ..الشعر عند أحمد تيناوي في هذا الكتاب على الأقل هو عيش وليس حرفة ويمكن القول هو بطريقة ما تصحيح لأخطاء ترتبها الحياة. ويرى اسكيف أن أوس سعد اشتغل في شعره على تحقيق التطابق بين الدال والمدلول بعيداً عن الوساطات وبمعزل عما تنتجه تلك الوساطات من متاهات خرقاء وصولاً إلى اهتمامه بالحديث عن الحساسية اتجاه اختيار المفردات عبر الارتكاز على الأنثى وما تؤديه من تحولات في شعر أوس السعد حيث استشهد في قوله تغير النفحة على أرثها الطيب ينداح خفر إلى احتماله وتشرق أنثى واضح في كتاب اسكيف أن السرد الروائي كان أقدر على الوجود من أي جنس أدبي أو نقدي فكان يعرض رؤيته وفهمه للمعاني الشعرية بمنطق تحليلي لا يخلو من الأثر النفسي المتبادل بينه وبين الحالات الموجودة في النصوص إلا أنه لم يأت بأي مذهب نقدي أو منهج دراسي أو ما يشبه ذلك في ما أشار اليه كقوله في مطلع قراءة مجموعة حازم العظمة التي عنوانها الرد الوحيد والنهائي .. / بكى صاحبي عندما رأى الدرب نوره/... خيل لي وأنا أنتقل من نص إلى آخر بأن ذاك الصاحب كان رفيقا لحازم العظمة في طريقه إلى عراس وليس امرئء القيس في طريقه إلى قيصر. ويسمي دراسته لمجموعة الشاعر حسام جيفي التي صدرت عن دار بعل بعنوان فتاحة الأمل المعلب بالشعر وقد غسل يديه فيبدأ فاتحة الدراسة بشكل أقرب إلى التقرير منه إلى الدراسة الأدبية حيث يعمل على توصيف النص بشكل تجاوز فيه العناوين والدراسات الأخرى لأنه تناول بعض المصطلحات التي تتوافق مع وسائل النقد ومناهج البحث أمام أي نص أدبي. يحاول اسكيف أن يصب معرفته في الرواية والشعر والأجناس الأدبية الأخرى خلال معظم العناوين التي تناولها في هذا الكتاب ولاسيما أنه اختار بعض الأسماء التي لها مكانة عنده بشكل أو بآخر مثل الشاعر والروائي عادل محمود صاحب رواية إلى الأبد ويوم وقمصان زرقاء للجثث الفاخرة ومؤلفات أخرى. إلا أن النزعة الداخلية الطاغية على كثير ممن يتناولون النقد جعلت اسكيف يطلق حكمه مقرراً ما يجب أن تكون الرواية وما يجب أن يكون الشعر وفق عاطفة شاعر حيث توضحت الحالة الشعرية والعاطفية جلية في قوله.. ان يحضر التاريخ في الرواية العاملة على القطع مع خط الحياة السردي بآخر معارض فهذا بات من أحكام القيمة التي تخص الروايات الخالدة وأما أن يقوم الشعر بهذه المهمة حيث يحضر التاريخ والفكر والفلسفة .. فهذا ما يجدر بالقارئ أن يتوقف عنده معايناً النص بأدوات لا تستهلكها الكلمات.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الوجود والقلق والذات التائهة قراءات في الشعر لياسر اسكيف الوجود والقلق والذات التائهة قراءات في الشعر لياسر اسكيف



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الوجود والقلق والذات التائهة قراءات في الشعر لياسر اسكيف الوجود والقلق والذات التائهة قراءات في الشعر لياسر اسكيف



عززت طولها بزوج من الصنادل العالية باللون البيج

صوفيا فيغارا تبدو مذهلة في كنزه صوفية وتُظهر بطنها

كاليفورنيا ـ رولا عيسى

GMT 09:18 2019 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

صحيفة أميركية تختار السنغال ضمن 52 مكانًا لزيارتها
 العرب اليوم - صحيفة أميركية تختار السنغال ضمن 52 مكانًا لزيارتها

GMT 03:02 2019 السبت ,19 كانون الثاني / يناير

تعرف على أسرار "جزيرة البالغين" في المالديف
 العرب اليوم - تعرف على أسرار "جزيرة البالغين" في المالديف

GMT 07:45 2019 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

حسابات التصميم الداخلي الأفضل لعام 2019 عبر "إنستغرام"
 العرب اليوم - حسابات التصميم الداخلي الأفضل لعام 2019 عبر "إنستغرام"

GMT 01:17 2019 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

اليماني يؤكّد أن لجنة" تفاهمات تعز" ستبدأ عملها قريبًا
 العرب اليوم - اليماني يؤكّد أن لجنة" تفاهمات تعز" ستبدأ عملها قريبًا

GMT 12:13 2019 السبت ,19 كانون الثاني / يناير

أغرب الأزياء الرجالية في عروض أسبوع باريس للموضة
 العرب اليوم - أغرب الأزياء الرجالية في عروض أسبوع باريس للموضة

GMT 08:15 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

تعرف على مواصفات "سكارليت ليدي" من "فيرجن فوياغز"
 العرب اليوم - تعرف على مواصفات "سكارليت ليدي" من "فيرجن فوياغز"

GMT 03:56 2019 السبت ,19 كانون الثاني / يناير

إليكِ أجمل الأرضيات الرخامية لمنزل يتّسم بالفخامة
 العرب اليوم - إليكِ أجمل الأرضيات الرخامية لمنزل يتّسم بالفخامة

GMT 04:45 2018 الثلاثاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

تحطم طائرة "هوك" سعودية على طريق شرما غربي مدينة تبوك

GMT 01:47 2014 الأربعاء ,02 إبريل / نيسان

تكريم الطلبة المجيدين في مدارس شناص العمانية

GMT 06:00 2014 الخميس ,02 تشرين الأول / أكتوبر

صانع الرخام يبتكر طريقة لصناعة فانوس بأطر مختلفة

GMT 01:20 2015 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

سدود منطقة الجوف تجذب المواطنين للتنزه

GMT 04:02 2015 السبت ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

الناشطة ملالا يوسفزاي تروي قصة حياتها في فيلم جديد

GMT 10:43 2018 الإثنين ,01 تشرين الأول / أكتوبر

مصر تحصد 31 ميدالية متنوعة مع ختام بطولتي الرماية

GMT 00:43 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

اردولان يكشف أن أكبر نسبة فساد كانت في 2014

GMT 16:45 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

شرطة مكة تكشف تفاصيل فيديو الفتاة وعامل المطعم في الطائف

GMT 16:29 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

الأبنوس
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab