وثائقي يتساءل عن صحة المؤامرات التي يتحدث عنها إف بي آي
آخر تحديث GMT02:59:30
 العرب اليوم -

وثائقي يتساءل عن صحة المؤامرات التي يتحدث عنها "إف بي آي"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - وثائقي يتساءل عن صحة المؤامرات التي يتحدث عنها "إف بي آي"

فريق الفيلم
نيويورك ـ أ ف ب

السلطات الاميركية افشلت مؤامرة كانت تستهدف تفجير طائرة او مبنى الكابيتول او خطف الرئيس...هذه انباء تكرر على مسامعنا بانتظام...لكن هل حصلت مؤامرة فعلا؟

هذا هو السؤال الذي يطرحه الفيلم الوثائقي "(ت)يرور" الذي يلعب على الكلام باللغة الانكليزية بين كلمتي "تيرور" التي تعني الارهاب و"ايرور" اي الخطأ. وقد عرض الفيلم هذا الاسبوع خلال مهرجان ساندانس للسينما المستقلة.

وقد استفاد مخرجو الفيلم بشكل غير مسبوق من خدمات مخبر يعمل لاجهزة مكافحة الارهاب الاميركية.

وما اكتشفه هؤلاء يثير بعض الازعاج.

ويقول ديفيد ساتكليف احد مخرجي الفيلم لوكالة فرانس برس "المخبرون لا يكتفون بمراقبة الجاليات وجمع الادلة. فهم يضعون المحفزات ويطرحون الاقتراحات ممهدين لنشاط اجرامي".

ويروي الوثائقي قصة "شريف" الحقيقية وهو مخبر في الثالثة والستين يعمل لحساب مكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي آي) يطلب منه مراقبة خليفة العقيلي من بيتسبرغ الذي اعتنق الدين الاسلامي.

وقد كلفه مكتب التحقيقات الفدرالي ان يقيم مدى اهتمام العقيلي في الانضمام الى معسكر لتدريب الجهاديين في الخارج.

وفي الوثائقي يظهر "شريف" واسمه الاصلي سعيد توريس وهو مناضل اسود سابق اصبح طاهيا في مقصف مدرسة ومسلما ممارسا لشعائر دينه، وهو يصادق العقيلي من خلال التردد الى المسجد.

لكن العامل غير المسبوق في الوثائقي يكمن في ان مكتب التحقيقات الفدرالي يجهل ان المخبر وافق على ان يصور لاغراض هذا الوثائقي.

وقد عمل "شريف" لمكتب "اف بي آي" لعقدين من الزمن وكان يتقاضى مئات الاف الدولارات في اوج نشاطه. الا ان الحظ عاكسه عندما كشف امره العام 2005 واضطر بين ليلة وضحاها الى ترك نيويورك للانتقال الى كارولينا الجنوبية حيث يعاني لتحصيل لقمة العيش.

ويضيف ديفيد ساتكليف "السلطات تستعين به في حالات معينة فقط. الا انه كان يبحث عن انطلاقة جديدة واعتبر ان الفيلم يوفر له هذه الفرصة".

ويبدو ان التدريب الذي يوفره مكتب التحقيقات الفدرالي لمخبريه محدود جدا. فقد فتح المكتب حسابا على شبكة فيسبوك ل"شريف" ليبقي على التواصل مع هدفه من دون ان يعلمه كيف يستخدمه.

ويعتبر الفيلم ان عدم كفاءة مسؤولي الاف بي آي مسؤولة عن انكشاف امر "شريف" بشكل فاضح مرة جديدة. اما العقيلي فقد حكم عليه بالسجن ثماني سنوات.

وقد ارتفع عدد مخبري الاف بي آي بشكل صاروخي منذ هجمات الحادي عشر من ايلول/سبتمر 2001 وانتقل من 1500 قبل هذه الاعتداءات الى 15 الفا في العام 2008 وهو مرجح للارتفاع على ما يعتبر ساتكليف.

وقبل اسبوعين، اوقف اميركي واتهمه مكتب التحقيقات الفدرالي ووزارة العدل الاميركية بانه من انصار تنظيم "الدولة الاسلامية" وبانه اعد لاعتداء ضد الكابيتول.

وقال الرئيس الجمهوري لمجلس النواب جون باينر ان هذه المؤامرة افشلت بفضل برامح المراقبة الحكومية التي تثير جدلا.

الا ان مخرجي الفيلم الوثائقي يشكان في الامر. ويؤكد ديفيد ساتكليف "بعض التفاصيل تدفعنا الى الظن ان المخبر كان له دور في هذه القضية المشابهة لقضية خليفة" العقيلي.

وتوضح ليريك كابرال التي شارك مع ساتكليف في اخراج الفيلم "حجة الاف بي آي هي اننا بحاجة الى مجرم لتوقيف مجرم". واشارت الى ان الادلة نادرا ما يكشف عنها لان غالبية القضايا لا تحاكم امام القضاء.

وتضيف "الرأي العام لا يحصل في غالبية الاحيان على امكانية الاستماع الى ما قاله المخبرون" الى الاشخاص الذين يراقبونهم لدفعهم الى التورط.

وتأمل ليريك كابرال ان يدفع الفيلم المرشح في فئة افضل وثائقي في مهرجان ساندانس، الى نقاش عام "حول اللجوء الى خدمات مخبرين وحول استراتيجيات ووسائل يلجأ اليها مكتب التحقيقات الفدرالي للوصول الى توجيه تهم الارهاب".



 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وثائقي يتساءل عن صحة المؤامرات التي يتحدث عنها إف بي آي وثائقي يتساءل عن صحة المؤامرات التي يتحدث عنها إف بي آي



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وثائقي يتساءل عن صحة المؤامرات التي يتحدث عنها إف بي آي وثائقي يتساءل عن صحة المؤامرات التي يتحدث عنها إف بي آي



ارتدت بنطالًا أسود وأبرزت ملامحها بالمكياج البسيط

حايك تتألق إطلالة ساحرة في حفل "كوكتيل بوشيرون"

باريس ـ مارينا منصف

GMT 03:22 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

صحافي يكشف تفاصيل رحلته في شلالات فيكتوريا
 العرب اليوم - صحافي يكشف تفاصيل رحلته في شلالات فيكتوريا

GMT 02:18 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

عبد الله الحسيني يكشف أحدث صيحات ديكورات الحوائط
 العرب اليوم - عبد الله الحسيني يكشف أحدث صيحات ديكورات الحوائط

GMT 07:32 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

ترامب يواجه عاصفة سياسية مع استمرار اغلاقه الحكومة
 العرب اليوم - ترامب يواجه عاصفة سياسية مع استمرار اغلاقه الحكومة

GMT 02:37 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

خطأ لمذيع مصري على الهواء يتسبب في ردود فعل غاضبة
 العرب اليوم - خطأ لمذيع مصري على الهواء يتسبب في ردود فعل غاضبة

GMT 12:50 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

أبرز قواعد إتيكيت مُثيرة تحكم البلاط الملكي في بريطانيا
 العرب اليوم - أبرز قواعد إتيكيت مُثيرة تحكم البلاط الملكي في بريطانيا

GMT 03:22 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

مُنتجعات "شانغريلا" في عُمان لإقامة مُفعمة بالرّاحة
 العرب اليوم - مُنتجعات "شانغريلا" في عُمان لإقامة مُفعمة بالرّاحة

GMT 10:32 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

جولة مُميّزة وساحرة داخل أحد المنازل المُلهمة في الصين
 العرب اليوم - جولة مُميّزة وساحرة داخل أحد المنازل المُلهمة في الصين

GMT 12:58 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

محمد رمضان ينشر صورة جديدة له معه مع منى فاروق

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 10:04 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

تحكيم الديربي السعودي

GMT 21:00 2018 الأربعاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

إصدار جديد للروائية أحلام مستغانمي في "الشارقة الدولي للكتاب"

GMT 22:19 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

مقتل 4 عناصر من تنظيم "داعش" في صلاح الدين

GMT 21:21 2018 الخميس ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

تحذيرات من تسمم مياه الشرب في مدينة السليمانية

GMT 20:15 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

فيصل بن خالد بن سلطان ينوه بتنظيم مركز الإنجاز

GMT 22:09 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

روسيا تحدد الخطوات اللازمة لإعادة أطفالها من سورية والعراق
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab